أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - روكش محمد - ليلتي الأولى














المزيد.....

ليلتي الأولى


روكش محمد

الحوار المتمدن-العدد: 4784 - 2015 / 4 / 22 - 02:57
المحور: سيرة ذاتية
    


هذه ليلتنا الأولى بعد غيابك حيث يفصل بيننا وبين السماء فاصل فيغيب عنا قمره وتخذلنا نجومه ...
الأولاد غفوا سريعاً ,فقد كان يومهم المدرسي متعباً .
أما أنا ...كم هي محرقة دمعتي ,ومؤلمة آهتي ,قافلة طويلة من الحزن تقتحم صدري وتبعث فيضاً من الكآبة في قسمات وجهي .
آه كم لي ذكريات لذيذة إلى حد الألم في هذه الحجرة الصغيرة ...
هنا جلست قبالتك اتصفح ملامح وجهك ,استلذ بسماع نبرات صوتك ...هناك وفي تلك الزاوية
طوقتني بيمناك ومسحت برفق وجنتي بيسراك وأنا أتشمم عبقك المندى مستلذة به ...
هنا اتخذت ذراعك وسادة زغب نمت عليها قريرة العين ,مسرورة الخاطر ,تحتوينا الكثير
من الأحلام الجميلة التي رسمنا خطوطها طولاً وعرضاً بنفحات من الحب لا تنتهي...
وهنا تلًفحنا أنا وصغيري حنانك وحسك اللطيف .و.. و.. .
هنا وهناك في كل شبر من هذه الحجرة لنا حكاية حب بعمر الزمن .
يا إلهي كم هي طويلة ليلتي هذه ,وكم هو عميق حزني .يخاصمني النوم ويمتص الزمن
حياتي ,فليلتي هذه تساوي آلاف الليالي والسنوات الضوئية...
يستمر نزيف الذكريات ,يحاصرني طيفك ,وتمتص دمي رائحة جسدك ,وأنا أتأوه وأتقلب
يسرة ويمنة ,و روحي تتآخى وتتآلف مع الوجع والحزن رويداً رويداً .
حبيبي : كم شئنا ,وكم تمنينا ,وبنينا أبراجاً من الأمنيات في هذه الحجرة الصغيرة,لكن الزمن
ضاق بنا,شاء وفعل بنا ما شاء .
تصفحت كتاباً علَ سطوره تسعفني ,ولكن عبثاً فعلت ..ناجيت ربي وتوسلت علَ حلماً
جميلاً يراودني ,يرافقني فيه طيفك يطوقني ,يمسح برفق دمعتي,وينتشل روحي من حزنها ومرارتها إلى أن حالفني الحظ فغفوت .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,695,445
- ك أنثى عادية
- صباح في استضافة بيتي
- في ظل راية الحرية وكنفها المشوب
- صديقي
- ثلاثة أشهر
- للنزوح حكاية ألم
- حبك فضيلة ٌ كبرى
- ألا ليت
- حياتنا ضاعت ..وتآكلت
- هذا المساء..كوباني غابت عنها الحياة
- الوصول إلى الحرية مرهق ومؤلم
- كوباني.. يا وجعي الأبدي
- أنا وأنت
- ذاكرتي حبلى بالأمنيات
- في الحياة خطب ما
- أستميحك عذراً يا وطني ...يا وطن النور والنار
- رفقاً ... وطني وقع في براثن الغدر والموت
- أيتها الارض المتخمة بالألام والاوجاع متى المخاض؟؟
- في وطني


المزيد.....




- لأول مرة في عهد بايدن.. جيش أمريكا يقصف ميليشيات تدعمها إيرا ...
- لأول مرة في عهد بايدن.. جيش أمريكا يقصف ميليشيات تدعمها إيرا ...
- فورد تطرح نسخة فاخرة من Explorer الجبارة
- ملكة بريطانيا تتحدث عن تجربتها الخاصة مع لقاح كورونا 
- برلماني روسي: الناتو سيبدأ في الانهيار إذا تخلى عن مفهوم -ال ...
- عباس يدعو  للالتزام بالتفاهمات و-فتح- ستخوض الانتخابات بلائح ...
- تمديد العقوبات على شخصيات يمنية... ومجلس الأمن يضيف اسم مدير ...
- أكبر لوحة في العالم ستباع بالمزاد بدبي لتمويل أعمال خيرية لأ ...
- مصر القديمة: كيف كان يشرب الفراعنة البيرة؟
- لماذا تثير صفقة المقاتلات الروسية لمصر قلق واشنطن؟


المزيد.....

- الناس في صعيد مصر: ذكريات الطفولة / أيمن زهري
- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - روكش محمد - ليلتي الأولى