أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد السعدنى - الأرض لما بترمى ف سنبلة بشاعر نبيل الأبنودى: عمر من النضال والثورة















المزيد.....

الأرض لما بترمى ف سنبلة بشاعر نبيل الأبنودى: عمر من النضال والثورة


محمد السعدنى

الحوار المتمدن-العدد: 4784 - 2015 / 4 / 22 - 00:41
المحور: الادب والفن
    


والأرض فين لما بترمى ف سنبلة بشاعر نبيل. كنا عيالاً لم تزل أعوادنا خضر، نضرب بجد فى رحاب الوطن، كان الوطن فسيحاً، ولم نكن وصلنا مرحلة الفطام السياسى بعد، وكان يلقمنا زاداً لرحلة النضال، أبداً لم يكن بخيلاً مع جيل تكون وعيه فى رحاب جمال عبدالناصر ومشروعه الوطنى للتحرر والنهضة والبناء، كنا عيالاً نضرب فى الأرض على بوابة الوطن، وكان هو حارساً ضمن حراس بوابة الأرض والعيال، أمل دنقل وصلاح عبد الصبور وصلاح جاهين، وأحمد فؤاد نجم، وفؤاد حداد، وعبد الوهاب البياتى، وملك عبد العزيز ونازك الملائكة والفيتورى ومحمود درويش وسميح القاسم ونزار قبانى وأحمد عبد المعطى حجازى ومحمد مهران السيد ومحمد إبراهيم ابو سنة وسيد حجاب وزين العابدين فؤاد، رأيناه فى وجوه على الشط، والأرض والعيال، وحاورناه فى الزحمة مع أحمد سماعين، وبعد التحية والسلام، قابلته أنا والناس فى السد العالى مع حراجى القط وفاطنة أحمد عبد الغفار فى منزلها الكاين بجبلاية الفار تحتضن عزيزة وعيد أبناء الشقاء والكفاح والغربة فى عيون الوطن، وفى الفصول والموت على الأسفلت، عشنا معه ورفاقه المد والجزر والمشروع والممنوع، كان حارساً لنا من أن تعقرنا الكلاب، وكان حائط الصد يطل علينا بعد أن ضرب المشيب رأسه من وراء المربعات وهو لايزال قابضاً على جذوة الشعر والنضال والحرية.
كان أبانا الذى فى سموات الوطن وعلى الأرض. كنا مفتونين بالثورة وجمال عبد الناصر نغنى لها وله مع عبدالحليم حافظ. ربما لم نكن نعى بعد عمق النكسة، لكن كانت مناولتنا الأولى على يديه فى عدى النهار والمغربية جاية تتخفى ورا ضهر الشجر، وعشان نتوه فى السكة شالت من ليالينا القمر، وبلدنا ع الترعة بتغسل شعرها، جانا نهار مقدرش يدفع مهرها، ياهل ترى الليل الحزين أبو النجوم الدبلانين، أبو الغناوي المجروحيين، يقدر ينسيها الصباح أبو شمس بترش الحنين، أبدا... بلدنا للنهار... بتحب موال النهار، لما يعدي فى الدروب ويغني قدّام كل دار.
عرفته أول مرة فى الأرض والعيال، أهدتنى الديوان رفيقة العمر وزوجتى بعد ذلك الدكتورة أمانى يوسف، ومعه جوابات حراجى القط، والغريب لألبير كامى، واسطوانة ألف ليلة وليلة لريمسكى كورساكوف. لم نكن نتهادى فى مراهقة الحب بـ "الدباديب" العبيطة. كنا نقرأ ونتبادل الكتب واسطوانات الموسيقى، كنا نغنى مع الشيخ إمام أعمال فؤاد نجم ورجعوا التلامذة ياعم حمزة للجد تانى، يامصر إنتى اللى باقية وانت قصد الأمانى، ونغنى لزين العابدين فؤاد اتجمعوا العشاق ف سجن القلعة، اتجمعوا العشاق ف باب الخلق، والشمس غنوة من الزنازن طالعة، ومصر غنوة مفرعة ف الحلق، اتجمعوا العشاق ف الزنزانة، مهما يطول السجن مهما القهر، مهما يزيد الفجر بالسجانة، مين اللي يقدر ساعة يحبس مصر .
كنا نقوم بمسرحة أعمال أمل دنقل ومحمود درويش فى قصر ثقافة الحرية، إبن مشروع الثقافة الجماهيرية، وقررت مسرحة جوابات حراجى القط، ومن أسف لم تصرح لنا الجامعة بالعرض، وتحايلنا على الأمر واستعوضناه بعرض الفيل ياملك الزمان لسعد الله ونوس. كنا نصدر جريدة الحوار برئاسة المناضل المرحوم عاطف جلال، وكان معنا المرحوم د. محمد عباس منسق كفاية بعد ذلك، ويونس عبادى وعبدالعزيز عمار وخميس عبد العزيز وحمدى ياسين نائب رئيس مجلس الدولة فيما بعد، ولما توقفت وصودرت، رحت أنا وعصام السعدنى ومحمود بيرم وأمانى يوسف وخالد سعد وإيمان صيام وحورية البدرى وعبد الفتاح السيد وأحمد طلعت بن أبراهيم طلعت، نصدر مجلة الرسالة، إحياء لرسالة أحمد حسن الزيات. كنا لانعرف القعود ولا المهادنة، ولما شعرنا باليتم بعد وفاة ناصر أخرجنا الرسالة ولما توفى عبد الحليم حافظ، صوت الثورة، قررنا أن يكون العدد تعبيراً عن 23 يوليو ومشروعنا الناصرى، ورحنا نعد نعياً لحليم فى عدد ساخن تمت مصادرته فى المطبعة، لكننا طبعناه "استنسل" ووزعناه فى الجامعة والشوارع ودفعنا الثمن. وكانت مقدمتنا لإنتفاضة 18 و19 يناير 1977 التى كانت ضد السادات وبدأت شرارتها من الترسانة البحرية وجامعة الإسكندرية، هكذا ذكرنى المستشار محمود بيرم نائب رئيس هيئة النيابة الإدارية من أسابيع. جاءنى صوته مساءً عبر التليفون يذكرنى أنه مر على الرسالة 38 عاماً، لم أكن أحسب أننا إلى هذا الحد هرمنا فى حب هذا الوطن. هزتنى كلماته فى عتاب رقيق، لماذا لم تكتب عن الرسالة؟ وهى التى كانت محرضاً على أحدات إنتفاضة يناير ومقدمة لها. لم يكن هذا فى بالى ولا تقديرى، لكن الكتابة عن الأبنودى ردتنا للكتابة عن الحركة الوطنية الطلابية وارتباطها العضوى مع الحركة العمالية والشعر والفن يتصدران الثورة.
والأرض فين لما بترمى ف سنبلة بشاعر نبيل، هكذا جاءت كلماته فى مقدمة ديوانه الأرض والعيال الذى أهداه إلى فؤاد حداد. وعرفنا بعدها أن النبل كله تجسد فى الأبنودى الذى قام بجمع رباعيات صلاح جاهين وأصدر له أعماله الكاملة عندما أكتأب بعد النكسة، فأراد الأبنودى أن يعيده لحضن الحياة والشعر والثورة. فى ذلك الوقت كان جاهين أمين خزانة شعر الثورة وصوتها، بينما كان الأبنودى على نقيض عبدالناصر ودخل السجن لذلك، لكن النبل والوطنية دفعاه لجمع أعمال جاهين ونشرها، كما دفعاه بعد ذلك لرد الإعتبار لجمال عبدالناصر وثورته ومشروعه الوطنى. كان مختلفاً مع عبد الناصر، لكن ذلك لم يمنعه من تمجيد مشروعه لبناء السد العالى وقدم ملحمة وطنية ألهمت جيلنا كله والأجيال اللاحقة.
عشرات المرات احتشدت للكتابة عن عبد الرحمن الأبنودى، أشعاره وأفكاره ومواقفه، ووجدتنى أكتب عن مصر ومسيرتها وثوراتها، ذلك أنك لاتستطيع الكتابة عن مصر دون الأبنودى ولا الكتابة عنه دون مسيرة نضال طويلة للشعر والفن والسياسة والثورة والوطن، لأنه كما قال فى مربعات التحرير، بحر السياسة غويط.. ماكر، أما اللي فوق البر شديد، زي اللي بيبيعوا تذاكر، وعمرهم.. ماسافروا بعيد!!، لكن الأبنودى سافر دائماً لأبعد نقطة فى كفاحه ضد الفاشية الدينية وحكم الإخوان، وجاءت كلماته لرئيسهم جارحة واضحة صريحه: الجِبَّة واسْعة على مَعَاليك، والكُرْسى مِتْهزّ.. مَقَامُه، رجَّعْتنا لْزَمَن المماليك، يرحم قَراقُوش وِايَّامُه!! وهو الذى قال: مش كنت حالِف ما تِتْفرعَن ولا تْخالِف؟ كام مرّة خَالفْت حِلْفاَنك على الدستور؟ حَالِفْت كل المِلَلْ.. وحْلِفْت ما تحالف..أهالينا.. مِنْ سلطنوك على روسنا يا الدّكتور!!. ورغم إيمانه الشديد بعبد الفتاح السيسى ودعمه له، ورغم سؤال السيسى عنه فى مرضه واهتمامه، فإن الأبنودى الذى أزعجه رفع الدعم والغلاء الذى أتى على الفقراء لم يتردد فى كتابة قصيدته "مرسال" عاتباً على الرئيس: يا أيها القبطان قانون البحر متخفش على الصارى وخاف على اللحم.
عندما تكتب عن الأبنودى فإنك لامحالة تكتب عن وطن عشقه الحياة والحرية، ولا يسعك إلا أن تهتف: والأرض فين وفين لما بترمى ف سنبلة بشاعر نبيل. الله يرحمك ياخال.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,243,233,768
- الأزهر ومحاكم التفتيش
- الثورة ليست وجهة نظر
- المرايا والنوافذ بين الثقافة والسياسة
- ثوبها الأخضر رَفّت الشمس ثقوبه
- الأعدقاء الأمريكان وسياسات الأقل كفاءة
- بريسترويكا جديدة من برج القاهرة
- إكشفوا الذئاب قبل محاربة الإرهاب
- ست شخصيات تبحث عن مؤلف
- أن تكتب عن جمال عبد الناصر
- لا مانع لدى الملا أوباما أن يضرب فرنسا فى طريقه إلينا
- مصر بين سياسات الاحتواء وتجسيد الفكرة
- هل تعيين خالد فوزى عنواناً لمرحلة جديدة؟
- إتجاه مصر نحو الشرق ضرورة استراتيجية
- رؤية المفكر وحيرة النخبة: لويس عوض دراسة حالة
- لئلا يرقص البيض مع الحجارة
- حكومة محلب والعقل المؤسسى المفقود
- المسئولية الوطنية للجامعة من محمد عبداللاه إلى خالد الطوخى
- بيت الأسماك فى التراث والإرهاب والسياسة
- الأزهر ينعى ويشجب ويغط فى سبات عميق
- سياسات الجرى فى الشوارع والأفق البليد


المزيد.....




- ما المقولات الأدبية المفضلة لدى الرئيس الصيني... فيديو
- نوران أبو طالب للأهالى : الإنترنت ساعد على إنتشار الأغنية ال ...
- -مصحة الدمى- تأليف أنيس الرافعي
- کورونا ينهي حياة فنانة مصرية جديدة
- مهرجان برلين السينمائي الافتراضي وجائحة كورونا
- وهبي يتطاول على -الاستقلال- وحجيرة يذكره ..-حزبنا موجود على ...
- -دستوري غير دستوري- .. فريق -البيجيدي- في مواجهة متوترة مع ب ...
- منظمة -الإيسيسكو- تختار الدوحة عاصمة للثقافة الإسلامية
- وفاة فنانة مصرية بفيروس كورونا... صورة
- آمال الكهرباء أم أزماتها؟.. غوايات إنقاذ العالم وخيالات السي ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد السعدنى - الأرض لما بترمى ف سنبلة بشاعر نبيل الأبنودى: عمر من النضال والثورة