أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هويدا صالح - قراءة في صورة لقاء المثقفين بالرئيس عبد الفتاح السيسي !!














المزيد.....

قراءة في صورة لقاء المثقفين بالرئيس عبد الفتاح السيسي !!


هويدا صالح

الحوار المتمدن-العدد: 4681 - 2015 / 1 / 3 - 20:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لم أتعجب كثيرا من الأسماء التي قابلت الرئيس مؤخرا في لقائه بالمثقفين، تساءل الكثيرون عمن رشح هذه الأسماء للقاء الرئيس كممثلين للمشهد الثقافي المصري أو ما يسمى بين قوسين المثقفين. البعض قال جابر عصفور هو من رشح واختار، والبعض الآخر قال المجلس الأعلى للثقافة ولجنة الشباب، لكنني لم أنشغل بسؤال الترشيح، لأنني ببساطة قرأت الصورة، تعودت أن أقرأ الصورة، ومن قراءتي للصورة تكشف لي الرابط الذي يربط كل هذه الوجوه والذي يجمعها مشهد واحد. معظم هذه الوجوه التي رأيتها في الصورة إن لم تكن كلها يجمعها رابط واحد هو دار الشروق، وإبراهيم المعلم، صاحب أكبر بزنس في الثقافة، ورجل سوزان مبارك سابقا، ومن بعدها محمد مرسي، ومن بعدهما السيسي، إنه رجل كل العصور وكل سلطة، إن إبراهيم المعلم لا يرتب لمثل هذه اللقاءات فقط، بل له اليد الطولى في إدارة بزنس الجوائز والترجمة. إن الرجل الذي طالما أخذ الملايين من نقود المنحة الأمريكية في مجال التعليم أيام سوزان مبارك لا يدخر جهدا ليبروز كتابه ويجعلهم في صدارة المشهد الثقافي.
هناك أسماء تثير التساؤل وبشدة ،وخاصة أسماء الشباب الذين تمّ ترشيحهم، لو كان لهؤلاء الشباب دور سياسي أو رؤية عُرفت عنهم لقلنا اختيار هؤلاء الشباب متماشيا مع اهتمام الرئيس بالشباب من ناحية ودورهم السياسي من ناحية أخرى، لكن المدهش أن هؤلاء الشباب ليس لهم أي دور سياسي معروف عنهم، ولا حتى آراء ثاقبة على صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، بل أقل ما يوصف به أداؤهم أنه أداء ساخر لا يمتلك رؤية ولا موقفا.
كنت أتصور أن أجد في الصورة التي يحيط فيها المثقفون بالرئيس أسماء مثل:
بهاء طاهر وسيد حجاب وصنع الله إبراهيم وشريف يونس ورءوف مسعد وسكينة فؤاد ولو تحدثنا عن الشباب كنت أتمنى أن أرى شبابا لهم رؤية سياسية وموقف معروف وواضح أمثال حاتم حافظ وشوكت المصري وحمدي عبد الرحيم وعاطف عبد العزيز وأشرف عبد الشافي وغيرهم من شباب الكتاب الذين لهم موقف سياسي حقيقي حتى يتمكنوا من طرح رؤية ثقافية محددة وواضحة، لكن ما حدث يشير بشكل لافت أن الرئاسة لا تعرف عن المشهد الثقافي ولا النخبة الثقافية سوى ما تخبرها به الدوائر ذات الثقة، وهذا شئ لا يبشر بخير ولا يطمئن، فهل من المعقول ألا يعرف الرئيس عن مثقفيه الذين هم القوة الناعمة في هذا البلد شيئا؟ هل من المعقول أن تظل الرئاسة سجينة لدوائر الثقة وليست دوائر الخبرة؟.
كتبت كثيرا عن علاقة المثقف والسلطة، بل لي كتاب عن صور المثقف وعلاقته بالسلطة، كما أن لي كتابا آخر عن الهامش والمركز، ووضعية المثقف، وكيف أن السلطة تهمش من يقف على يسارها من المثقفين، وتجعلهم هامشا، ودوما أرى أن الاقتراب من السلطة مهلكة، والمثقف الحقيقي يجب أن يقف على يسار السلطة يناهضها، ويقاوم استبدادها، بل يجب أن يكون المثقف ضمير الأمة، وواضع استراتيجيتها الثقافية التي تحمي هويتها، فكيف ينافق المثقف أي سلطة؟ كيف تتمكن السلطة من تدجينه؟ هل يمكن أن ينسى التاريخ موقف الروائي صنع الله إبراهيم الذي وقف في مؤتمر الرواية بالمجلس الأعلى للثقافة رافضا جائزة قدمها له وزير ثقافة حسني مبارك مؤكدا أنه كمثقف لا يمكن أن يقبل جائزة من مستبد ضيع دور مصر بين أمتها العربية، وصارت مصر في عصره تابعة في مواقفها لأمريكا، أليس هذا دورا مهما في حياة الأمة أن يعترض المثقف على أداء الأنظمة لا أن يصفق لها ويتبناها ويدافع عنها.علاقة السلطة بالمثقف تتراوح بين شد وجذب إن وافقها وتبنى مواقفها، وساعتها تقربه وتمنحه وتعطيه، لكن إن عارضها المثقف، ووقف منها موقف المناهض تهمشه السلطة،وتقصيه. السؤال الذي سألته لنفسي كثيرا ماذا لو وُجِهت لي الدعوة للحضور بين يدي الرئيس؟ هل كنت سأقبل؟ وهل بإمكاني أن أرفض؟ وإن ذهبت كيف سأتصرف؟ هل سأنصت للرئيس وفقط؟ أم سأتمكن من مناقشته وتوصيل رؤية المثقفين له؟ وهل سأعارضه لو أنه قال رأيا لا يتوافق مع رؤيتي وفكري وخطابي الثقافي؟ هي أسئلة يجب أن تدور في رأس كل من يقترب من السلطة ؟ إنني كمثقفة أدعي أن لي رؤية وموقفا أتمنى ألا أقترب من السلطة، بل يجب أن أظل على يسارها حتى يمكنني أن أقول ما أريد قوله في الوقت الذي أريد.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- امرأة الميدان ( حكاية عن شهرزاد يوم جمعة الحداد)
- المجتمع وضريبة الجسد !
- جابر عصفور والتنوير !!
- المثقف الميداني واستراتيجية العمل الثقافي
- خرائب النصر
- تشظي الذوات في نصوص فرق توقيت
- نماط متمايزة تصوغها رؤية أدبية مكثفة للواقع صورة المثقّف في ...
- العلاج بالفن في متتالية بيوت تسكنها الأرواح د. عمرو منير
- وجع اللذة في تمارين لاصطياد فريسة لعلي عطا
- سيرة الحرب والحب في رواية تيو
- بلاغة التفاصيل في رواية - الذرة الرفيعة الحمراء -
- التحريض والتثوير في روايات نجيب محفوظ
- الخطاب الأبكم الهامس في الفقه الأصولي .. قراءة في كتاب -النص ...
- إعادة استباحة مصر مجددا / ردا على تصريحات فاطمة ناعوت في جري ...
- دماء الصبايا على مذابح الإخوان المسلمين في مصر
- ذاكرة مصر البصرية في لوحات زهرة المندلية - حياة النفوس -
- أزمة الجسد في رواية عالم المندل
- ليس ثمة موسيقى .. لكنها سترقص غدا
- المستبعد واللامقول في رواية - وردية ليل - لإبراهيم أصلان
- هل آن أوان ربيع النساء في ظل الثورات العربية ؟!


المزيد.....




- الحرب في أفغانستان: مخابرات الولايات المتحدة تشك في صدق المز ...
- واشنطن وطوكيو تعارضان أي محاولات لتغيير الوضع الراهن في بحر ...
- مجلس الأمن الدولي يرحب بإعلان السعودية بشأن إنهاء الصراع في ...
- البرهان: لدينا علاقات أمنية واستخباراتية وثيقة مع واشنطن
- محمد بن زايد يعزي الأمير تشارلز في وفاة والده
- بكين تحذر اليابان والولايات المتحدة من -تقويض المصالح الصيني ...
- صحيفة: بومبيو وزوجته كلفا موظفي الخارجية بتنفيذ مطالب شخصية ...
- الجيش الإسرائيلي يستهدف مواقع للفصائل الفلسطينية في غزة لليو ...
- فرنسا.. 4 وفيات جديدة بسبب تجلط الدم بعد تلقي لقاح -أسترازين ...
- قطر: الكثير من التحديات تعيق السلام في أفغانستان ونأمل في عق ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هويدا صالح - قراءة في صورة لقاء المثقفين بالرئيس عبد الفتاح السيسي !!