أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان حاتم السعدي - مطالب واستهانة متعمدة من قبل ( وزارة الثقافة العراقية ) ومسؤوليها !















المزيد.....

مطالب واستهانة متعمدة من قبل ( وزارة الثقافة العراقية ) ومسؤوليها !


عدنان حاتم السعدي
ناشط مدني

(Adnan Hatem Alsaadi)


الحوار المتمدن-العدد: 4585 - 2014 / 9 / 26 - 16:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مطالب واستهانة متعمدة من قبل ( وزارة الثقافة العراقية) ومسؤوليها !
بعد تبادل الحديث ولأكثر من مرة مع مدير مكتب السيد فوزي الاتروشي ( وكيل وزارة ) من خلال موقع وصفحة الوكيل ، حول ضرورة واهمية حصولنا كلجنة رقابة وتدقيق مالية لنادي 14 تموز الديمقراطي العراقي في ستكهولم / السويد ، على قيم المنح والمساعدات المقدمة للنادي خلال السنوات الماضية , وعدنا السيد الاتروشي وحال عودته من الصين ، ان يزودنا بالوثائق والمستندات والقرائن المعتمدة حول قيمة المساعدت المقدمة من الوزارة الى النادي هذا اولا ، وثانيا وكمحاولة من مكتب الاتروشي للتهرب من الالتزام ان نخاطب السيد عقيل المندلاوي وعلى اساس انه كذلك سلم رئيس النادي ( حكمت ميرزا حسين ) مبالغ لدعم عمل ونشاط النادي ، واشار اخيرا ضرورة مفاتحة الوزارة / الدائرة الثقافية للغرض نفسه برسالة ( مرفقة نصها ادناه ) .. وللطرافة بمكان فالسيد عقيل المندولاي واخرين هنا هو مؤسس او صاحب فكرة تأسيس جمعية ثقافية عراقية ( كمركز ثقافي ) قبل افتتاح المركز الثقافي العراقي بفترة مناسبة للحصول على مساعدات ومنح من الجهات السويدية ذات العلاقة وردت اسماء للجمعية ( عبد الواحد الموسوي / رئيس اتحاد الجمعيات العراقية وحكمت حسين / رئيس النادي ، الدكتو اسعد راشد واخرين نتحفظ على اسمائهم ولحين استكمال التحقيق الذي تجرية السلطات السويدية ذات العلاقة ) ورقم الجمعية المعتمد لدى السلطات السويدية المعنية هو 2640-802464 . وبعد افتتاح المركز الثقافي العراقي في السويد بفترة بسيطة وبالتشاور مع اخرين تم توريط المركز الثقافي العراقي ودون علم واطلاع سفارة دولة جمهورية العراق في المملكة السويدية ، بتشكيل جمعية باسم المركز الثقافي العراقي في السويد ضمت قائمة المؤسسين ( الكتور اسعد راشد . حكمت ميرزا حسين , عبد الواحد الموسوي ) والغرض كما اراد السيد مدير المركز، تبريره هو الحصول على الضريبة المضافة لمواد التأثيث والاجهزة الآلكترونية , والمواد المطبخية ....! وهو تبرير غير منطقي وعقلاني وعلى اساس ان المركز يعتمد تمويله ورواتب موظفيه وايجاره الشهري ( موضوع اخر نعود له ) من ميزانية الدولة العراقية والمركز جزء من ممثلية الدولة العراقية وعلمها وقوانيها وقوانين الدولة السويدية بما يتعلق و العلاقات بين الدول ، ورقم التأسيس للجمعية هو (ICC ) :1899-802464 .
السادة في وزارة الثقافة العراقية والجهات والاشخاص ذات العلاقة في داخل العراق وفي السويد , نكررونؤكد ومرة ضرورة تزويدنا مباشرة او عن طريق سفارة جمهورية العراق في السويد بكل المستندات والوثائق المطلوبة ومن اجل انجاز الحسابات الختامية للنادي الذي تأخر طويلا وما وصلنا من ارقام ووثائق وقوائم ووارد او صرفيات مشكوك في صحتها على الاغلب ( وهذا ما اكده مكتب المحاسبة السويدية المعتمد لدى دائرة الثقافة لمدين ستكهولم الكبرى ) ، وبالاخص هناك ميزانيات ومحاضر لمؤتمرات وهمية عديدة وشبهة اختلاس و تجاوزات مالية ضخمة ومن تأريخ مؤتمر النادي في 2006 ولحين عقد المؤتمر الشرعي في07-12- 2013 ، ولعلم وزارة الثقافة العراقية ان المبالغ المقدمة لجمعيات ومنظمات عراقية ومن خارج السويد يعد انتهاك وخرق للقوانين العمل الديمقراطي والنشاط الاجتماعي والثقافي في السويد ، اذا لم يتم الابلاغ عن ذلك وتبريره والمستندات المعتمدة لكون المنظمات والجمعيات شأن سويدي داخلي ، ان السيد عبد الواحد الموسوي والسيد حكمت حسين والسيد اسعد راشد , اجتهدوا ولاغراض مصلحية شخصية بما يخدش ويضر بعمل سفارة دولة العراق في السويد , و واقع عواقب و ضررا بالغا على عمل ونشاط جمعيات عراقية كثيرة باتت لا تعتمد ميزانيتها ومحاضرها نتيجة كم التجاوزات المالية والاداريةوتم ايقاف الدعم والمساعدات السنوية ( نادي 14 تموز للاعوام 2012-2013-2014 ، اتحاد الجمعيات العراقية للنصف الثاني من عام 2014 ) ، اضافة لتحقيقات مستمرة تجريها وزارة القاقفة ودائرة الضريبة ومكاتب العمل ودوائر الشرطة واعتماد مكاتب محاسبة سويدية معتبرة وذات شان لمعرفة مصير المبالغ والجهات او الاشخاص المستفيدة وهم بصدد رفع دعوى قضائية لدى السلطات المعنية اضافة لما وصلت تلك السلطات من معلومات دقيقة وبوئائق تدين من ادار ولسنوات عديدة جمعيات ومنظمات عراقية -ثقافية -اجتماعية- اثنية -دينية .
اننا نطالب وزارة الثقافية العراقية والدوائر والاشخاص المعنيين الاستجابة وباسرع وقت لطلبنا والا سنكون مضطرين اللجوء لاسلوب اخر ربما يزعج ويربك عمل ومكانة الموقع الوظيفي لما يعنيه الامر ، الدولة السويدية تتعامل ومن باب الشفافية والعلنية والحصول على المعلومة بشكل راقي وبما يضمن حقوق الفرد المواطن والمجموعات للتعبير عن ثقافتها والتعريف باصولها وبعملية اندماج تفتقدها الكثير من الدول وبالاخص دولة / السلطة في العراق ومؤسساتها التي تتعامل كشركات خاصة ومنظمات سرية لا يجوز التعرض لها !!؟؟.
اخيرا وبمناسبة هذه الرسالة / النداء ، نوجة عناية سفارة جمهورية العراق والمركز الثقافي العراقي في السويد وممثلي لجنة التنسيق بين الاحزاب العراقية في السويد والتيار الديمقرطي العراقي في السويد وباقي الجهات ذات العلاقة ، التعامل شديد الحذر وتحمل المسؤولية الاخلاقية والضميرية وبما يضمن وحدة الجالية العراقية ( 200000) ورفع الغبن عنها وما لحقها من سلوك منحرف مدان لشخوص استغلوا الجمعيات والمنظمات كبقرة حلوب تدر الملايين او شركات خاصة ( الرئيس ) فيها هو المخول المالي الوحيد ...
عدنان حاتم السعدي
ملاحظة : اعتبارا من 01-10-2014 وللاهمية والفائدة المشتركة سنفتح ملف الجمعيات المنظمات العراقية في السويد بسلسلة مقالات صريحة واضحة وبالاسماء والارقام وبالاخص تقرير مكتب المحاسبة السويدية ومحاضر لاتحاد الجمعيات العراقية في السويد ، نسترعي انتباه الاخوة جميعا ومستعدين وصول ملاحظات ومقترحات او وثائق ذات علاقة بالموضوع .
المرفق : وسالة لجنة الرقابة وتدقيق المالية لنادي 14 تموز الديمقراطي العرقي في ستكهولم .
ستكهولم في 16-09-2014
وزرارة الثقافة العراقية / بغداد
الدائرة الثقافية / بغداد
م/ طلب
الاعزاء المحترمين
سبق لوزارة الثقافة العراقية / الدائرة الثقافية ان قدمت مشكورة مساعدات نقدية لنادي 14 تموز الديمقراطي العراقي في ستكهولم / السويد بمناسبات مختلفة ، اننا في لجنة الرقابة وتدقيق المالية لم نستطع تحديد قيمة تلك المساعدات التي قدمت بواسطة الاستاذ فوزي الاتروشي والاستاذ عقيل المندولاي وبعد تبادل الحديث مع مسؤول صفحة الاستاذ فوزي الاتروشي ، فقد اشار اخيرا بضرورة مخاطبة الدائرة الثقافية للحصول على قيم المساعدات او صور عن المستندات والقرائن التي تحدد وشكل المساعدة او المنحة . السيد رئيس النادي حكمت حسين لم يستطع تقديم ما يفيد قيمة المبالغ المستلمة .
اعزائي
نرجو منكم المساعدة بتزويدنا بكتاب او رسالة تساعدنا بانهاء اجراءات الحسابات الختامية للنادي .
تقبلوا فائق التقدير

عدنان حاتم السعدي
ع/لجنة الرقابة وتدقيق المالية لنادي 14 تموز الديمقراطي العراقي في استكهولم
نسخة منه :
سفارة جمهورية العراق في مملكة السويد / للاطلاع






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مهام ومسؤوليات على عاتق المؤتمر السابع لاتحاد الجمعيات العرا ...
- التداعيات والدوافع والآفاق ...!
- ليلة تحتمل التأويل !
- البيان الأحمق لسلطة غاشمة عدوانية
- واقع سياسي عراقي مريض نفسياً !
- حكومة لا تستحي وبرلمان لايخجل !
- زحمة في السلاح
- مؤتمر عمّان تخبط وخلط اوراق
- العراق الى اين ...؟
- السيد المالكي.... ابله ومجنون من يدعوك للتنازل !
- العراق ( القديم- الجديد ) يحتضر والثاني لم يولد بعد !
- البعث - داعش ، وجهان لعملة فاشية واحدة !
- آن الآوان للسيد المالكي ان يرحل فالوطن اكبر منه
- الترقيع في سياسة التركيع
- مسار ونهج خطر
- حزب الدعوة الاسلامية والتنصل من ثوابت ومفاهيم
- مؤشرات ومسؤوليات في انتخابات الخارج...مثال السويد
- نداء عاجل الى كل المواطنين العراقيين في الخارج
- الانتخابات العراقية والتغيير المطلوب
- دولة فاشلة.... سلطات وهويات...!


المزيد.....




- الصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة يدخل الغلاف الجوي للأرض نه ...
- بوتين يهنئ بلدان رابطة الدول المستقلة بحلول عيد النصر
- أكثر من أربعة آلاف وفاة حصيلة ضحايا كورونا في الهند خلال 24 ...
- فيديو: بيعُ حيوانات في الصين في عُلب عبر البريد.. بعضها نفق ...
- أكثر من أربعة آلاف وفاة حصيلة ضحايا كورونا في الهند خلال 24 ...
- فيديو: بيعُ حيوانات في الصين في عُلب عبر البريد.. بعضها نفق ...
- مفوضية الانتخابات: تشكيل غرفة عمليات للتحقق من أهلية المرشحي ...
- اشتباكات واسعة في القدس.. واشنطن وبروكسل يدعوان لـ-وقف العنف ...
- وزير الصحة الألماني: عطلة الصيف في أوروبا قد لا تحتاج للقاح ...
- مركز أمريكي يتوقع موعد دخول بقايا الصاروخ الصيني الغلاف الجو ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان حاتم السعدي - مطالب واستهانة متعمدة من قبل ( وزارة الثقافة العراقية ) ومسؤوليها !