أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان حاتم السعدي - مؤتمر عمّان تخبط وخلط اوراق














المزيد.....

مؤتمر عمّان تخبط وخلط اوراق


عدنان حاتم السعدي
ناشط مدني

(Adnan Hatem Alsaadi)


الحوار المتمدن-العدد: 4517 - 2014 / 7 / 19 - 18:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مؤتمر عمّان تخبط وخلط اوراق
في زحمة الأحداث والتحولات الخطيرة التي تجري بشكل هستيري في العراق ، عقد في عمَان العاصمة الاردنية ، مؤتمر لبعض القوى السياسية والعشائر العراقية المناوئة للسلطة العراقية والعملية السياسية ، شارك في المؤتمر ممثلين عن هيئة علماء المسلمين والفصائل المسلحة وحزب البعث الفاشي وغيرهم من اطراف تدعي تمثليهم للمكون ( السني ) ، وفي ختام مؤتمرهم اكد اغلب المشاركون ( مواصلة القتال حتى تتم السيطرة على العاصمة بغداد !..) لم ينفي المؤتمرين بأن ( داعش ) جزء من (حركة الكفاح ) هكذا بدون خجل او خشية من عار ، اغلب المشاركين في المؤتمر خليط غير متجانس برؤوس كثيرة لا تعد ولا تحصى واغلبها المتبقي المهزوم من المتسولين البعثيين العراقيين قاتلي ابناء شعبنا .
المتحدث باسم ائتلاف ( متحدون ) السيد ظافر العاني وتعقيبا على نتائج المؤتمر يدعو الى (الحوار مع المعارضين السياسيين بما يطمئن هواجسهم ومن اجل التمييز بين أصحاب المطالب المشروعة وبين الإرهابيين الذين لا يحملون إلا البرنامج التدميري وللحيلولة دون التدخل الإقليمي والدولي في شؤون العراق انطلاقا من المصالح المشبوهة ) ، تعقيب السيد ظافر العاني وهو ( نائب ) في البرلمان العراقي يفتقد التوازن والمنطق ولا ينم عن فطنة وذكاء سياسي ، فالمؤتمر عقد برعاية اردنية رسمية وهو تدخل فض مرفوض ومستهجن في شأن عراقي داخلي ، المؤتمر يدعو الى مواصلة القتال ولحين السيطرة على بغداد ، المؤتمر يشيد بالارهاب وداعش ، فاي حوار يقصد السيد ظافر العاني ؟ من هم اطرافه ؟ ، دولة ( داعش ) الارهابية والمتحالفين معها تحتل الموصل ومدن وبلدات عراقية اخرى ، الجرائم التي اقترفتها القوى الارهابية تصنف ووفق اغلب المراقبين الدوليين ، جرائم ضد الإنسانية ، اضافة لعمليات التهجير القسرية لابناء الموصل من المسيحيين والشبك والتركمان ، جرائم لم يتوقف عندها السيد النائب ظافر العاني وائتلاف (متحدون ) ، اغلب المشاركين في مؤتمر عمّان يفتخرون بما تحقق وانجز وينجز يوميا من مشروع قتل اجرامي وتهجير للمواطنين العراقيين على اساس الهوية الدينية والمذهبية ، فالدعوة للحوار مع من شارك في مؤتمر عمّان يستشف منها الرغبة في تمزيق العراق واشاعة للفوضى والحرب الاهلية و والدعوة تفقد العاني وائتلافه صفة ( النيابة ) وتمثيل من انتخبهم وصوت لهم ، متحدون مكون سياسي بائس تتشابك مصالحه واغراضه ومصالح المشروع الامريكي بتقسيم العراق وليس غريباً تعقيب السيد العاني ودعوته للحوار مع ممثلي الارهاب والجريمة ولكن الغريب ان يتمتع بالحماية والحصانة البرلمانية وامتيازات المنصب ، السيد ظافر العاني و الكثير من ممثلي الكتل والاحزاب السياسية داخل البرلمان غير جديرين وغير مؤهلين لتحمل المسؤولية الوطنية ، يظل الامر مستهجناً ومداناً كما المؤتمر والمشاركين والدولة الاردنية .
نحن نعي أن العملية السياسية في العراق تخضع لمبدأ المحاصصة بين التكوينات العراقية العرقية والطائفية والمذهبية والمناطقية ولا تخضع العملية السياسية لمتطلبات الوطنية العراقية وبناء الدولة المدنية الديمقراطية , ومجمل الوضع العراقي الكارثي حاليا والعملية السياسية خضعت و تخضع لمتطلبات وظروف مشروع الإدارة الأمريكية في العراق والمنطقة ، مؤتمر عمَان بالقدر الذي فضح المشاركين به واهدافهم واشتراطاتهم ، فضح بالوقت نفسه عجز وضعف السلطة العراقية وحكومة السيد نوري المالكي وهشاشة علاقات العراق بدول الجوار ، السيد المالكي يتحمل وحزب الدعوة الإسلامية مسؤولية قراراته السياسية العقيمة ووزر وعواقب الصراع المسلح ونتائجه وشدة الاحتقان الطائفي والعرقي في العراق ، استقواء السيد المالكي بالدور الايراني ورغبته الترشح لولاية جديدة ستعمق من الازمة وتطيل امدها واعطاء المبرر للقوى الارهابية والتكفيرية والظلامية والزمر الفاشية البعثية الايغال بجريمتهم بحق العراق والعراقيين وتنفيذ المخطط الامريكي بتقسيم العراق طائفيا وعرقيا .
أخيراً ، فأن مجمل الوضع العراقي بحاجة الى مراجعة وحسم ، الخطط الأمنية والعسكرية لوحدها ستظل قاصرة وعاجزة عن توفير حياة طبيعية لإنسان عراقي اتعبته وارهقته حروب وقمع النظام الفاشي المقبور وما خلفه الاحتلال الامريكي من ضحايا وتدمير ومشروع طائفي - عرقي وسنوات فشل سياسي - اقتصادي ، يقلقه التدخل الايراني - السوري ويؤرقه التهديد والدعم التركي- السعودي ، وخوفه المشروع من تواجد الميلشيات ورعاعها والتكفيرين والصداميين الفاشيين وارهابهم .
آن الآوان لهذا الإنسان العراقي ان يشعر بأن الوطن يسعه كما الاخرين , أن يستفاد من حقه بالحياة وخيرات وثروات وطنه ، العراق بحاجة الى مشروع وطني يلغي مشروع الطائفة والمذهب والعرق والعشيرة والمنطقة ، مشروع يلغي وبشكل نهائي سلاح رعاع الميلشيات وفرق الموت ، مشروع يستهدف الارهابين من التكفيريين وداعش والبعثيين الفاشيين وسلاحهم وحواضنهم وجميع المجرمين بمختلف هوياتهم .
عدنان حاتم السعدي






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العراق الى اين ...؟
- السيد المالكي.... ابله ومجنون من يدعوك للتنازل !
- العراق ( القديم- الجديد ) يحتضر والثاني لم يولد بعد !
- البعث - داعش ، وجهان لعملة فاشية واحدة !
- آن الآوان للسيد المالكي ان يرحل فالوطن اكبر منه
- الترقيع في سياسة التركيع
- مسار ونهج خطر
- حزب الدعوة الاسلامية والتنصل من ثوابت ومفاهيم
- مؤشرات ومسؤوليات في انتخابات الخارج...مثال السويد
- نداء عاجل الى كل المواطنين العراقيين في الخارج
- الانتخابات العراقية والتغيير المطلوب
- دولة فاشلة.... سلطات وهويات...!
- دولة فاشلة .... سلطات وهويات ....!
- (الحروب والاحتلال وتأثيرها على واقع حقوق الإنسان في العراق )
- لجنة دعم الانتخابات العراقية في السويد


المزيد.....




- وزير خارجية قطر: أمر القبض على وزير المالية مرتبط بوظيفته ال ...
- وزير خارجية قطر: أمر القبض على وزير المالية مرتبط بوظيفته ال ...
- لودريان في لبنان.. تشكيل الحكومة أو العقوبات؟
- بريطانيا.. مقدمة رعاية للكبار تستولي على17 ألف إسترليني من ب ...
- نسبةٌ لم تُسجّلها بريطانيا منذ عقدين..زيادة عدد الوفيات جراء ...
- نسبةٌ لم تُسجّلها بريطانيا منذ عقدين..زيادة عدد الوفيات جراء ...
- برلماني مصري: نتوقع دور فعال لأمريكا في أزمة سد النهضة
- مراسلنا: انفجار عبوة ناسفة في سوق القائم غربي العراق
- غزة تباشر صرف المنحة القطرية في القطاع
- السعودية.. وفاة 8 فلسطينيين بحريق في جدّة


المزيد.....

- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان حاتم السعدي - مؤتمر عمّان تخبط وخلط اوراق