أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - سعد الشديدي - هل تدعم إيران الإرهاب السلفي في العراق؟














المزيد.....

هل تدعم إيران الإرهاب السلفي في العراق؟


سعد الشديدي

الحوار المتمدن-العدد: 1283 - 2005 / 8 / 11 - 09:13
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    



في مؤتمرٍ صحفي عقده وزير الخارجية الأمريكي دونالد رامسفيلد، أكد الوزير الأمريكي إن الولايات المتحدة لديها إثباتات دامغة على تورط النظام الإيراني في دعم المجموعات الإرهابية الناشطة في العراق، قائلاً: من المؤكد انه تمَّ العثور على اسلحة في العراق أحضرت من إيران.
بدايةً نريد ان نسأل السيد وزير الدفاع الأمريكي اذا ما كان متأكداً بالفعل من ان بحوزة أجهزة مخابراته ما يكفي من الأدلة لإدانة نظام طهران في هذا الجانب؟ وسؤالنا موجّهٌ بناءاً على اعتبارات عدّة منها أولا أن الولايات المتحدة الأمريكية لديها سوابق في موضوع ادعاء حيازة الأدلة الدامغة. كما حصل في موضوع أسلحة الدمار الشامل، حين ادعت الإدارة الأمريكية الحالية ان لديها أدلة استخبارية ثابتة على امتلاك نظام صدام حسين لتلك الأسلحة المحظورة، وبررت حربها بتلك الأدلة ضد ذلك النظام وأدت الى إسقاطه. ثمّ أتضح بعد ذلك بسنتين، من البحث الدؤوب، أنْ ليس هناك أسلحة دمار شامل ولا غيره.
ثانياً لأن الموضوع وصل في الاتهامات الى كسر العظم مع دولة من دول الجوار. والمشكلة ان هذه الدولة لديها علاقات متميزة مع الحكومة العراقية الحالية. حيث تذكر الأخبار القادمة من بغداد ان علاقات التنسيق الأمنية بين العراق وإيران وصلت الى مستويات متقدمة جداً من التعاون والتفاهم "المتبادل" بين الجانبين. والدليل على ذلك إنشاء مكتب للتنسيق الأمني بين وزارتي داخلية البلدين ومقرّه في وزارة الداخلية العراقية في بغداد.
أما السبب الثالث فهو ان عدد كبير من القيادات العراقية الحالية، عربية وكردية، لها علاقات وثيقة جداً مع نظام ملالي الجمهورية الإسلامية في إيران. وتقديم ادعاء مثل هذا سيؤدي لا محالة الى اهتزاز الأرض تحت أقدام هؤلاء. والمشكلة العويصة جداً هنا أنّ هؤلاء هم حلفاء للولايات المتحدة ومؤيدين لسياستها في العراق.
ان تصريحات السيد وزير الدفاع الأمريكي تثير بعض التساؤلات حول جدية السياسة الأمريكية في العراق وأسلوب القيادات العسكرية والسياسية الأمريكية في إدارة ألازمة الراهنة، وحكمة هذه القيادات في اختيارها لحلفائها من العراقيين لمساعدتهم على النهوض من حالة التردي السياسي والأمني والاقتصادي التي وصل إليها العراق بعد الاحتلال الأمريكي له.
فتصريحات الوزير الأمريكي اتهام غير مباشر لعدد كبير من القيادات العراقية المتحالفة مع إيران بالتورط في العمليات الإرهابية ضد الشعب العراقي. إذ كيف يجوز اتهام ملالي طهران وقمّ ومشهد بمساندة ودعم قوى الإرهاب الوهابي واستثناء ملالي العراق المرتبطين بعلاقات عقيدية و أحياناً علاقات أُسرية مع قيادات عليا في نظام طهران؟ وكيف يمكن لنا اتهام الإيرانيين بدعم الإرهاب ولا نتهمّ أولئكَ القادة العراقيين وعلى مستوى قيادات الأحزاب ممن يحملون الجنسية الإيرانية ممن سكنوا ايران طوال حياتهم تقريباً ويشعرون بمنتهى الامتنان لنظام طهران على ما قدمه لهم من خدمات خمس نجوم قبل تربعهم على دست السلطة في بغداد ؟ أليس هؤلاء إيرانيين أيضاً ولديهم من الإخلاص للنظام "الإسلامي" ما يوازي ذلك الذي نجده لدى القيادات الإيرانية نفسها؟
وما تفسير السيد وزير الدفاع الأمريكي لذلك الهامش الكبير الممنوح من قبل الأمريكيين وحلفاءهم البريطانيين للمخابرات الإيرانية في المحافظات الجنوبية، ومحافظة البصرة على وجه الخصوص؟ أهو الخوف من الإيرانيين!؟ الذي نعرفه أن الولايات المتحدة لا تخاف من أحد بل لا تحسب حساب أحد اذا ما تعلق الموضوع بأمنها ومصالحها القومية العليا. فلماذا تكتفي إذن بتوجيه الاتهامات الى دول المنطقة التي تساعد قوى الإرهاب على قتل الجنود الأمريكان في العراق ولا تفعل أكثر من ذلك؟
والآن وبعد أن حصلت الولايات المتحدة على الأدلة الدامغة على تورط المعممين الإيرانيين في دعم وإسناد قوى الإرهاب السلفي الوهابي في العراق. ماذا تنوي الإدارة الأمريكية إن تفعل؟
أن الادعاء بامتلاك أدلة تدين إيران أو غيرها لا يكفي المواطن العراقي الذي انقلبت حياته الى ما يشبه الجحيم نتيجة الحرب الأمريكية ضد الإرهاب على الأرض العراقية. بل ان وضع هذه الأدلة على الطاولة وكشف المستور والمخبوء منها أصبح ضرورياً خصوصاً وانه لم يبقَ بيت من البيوت العراقية في مناطق بغداد والوسط والجنوب لم تحرقه نار الإرهاب سواءاً كان إيرانياً أو وهابياً سلفياً. ولم يعد يهمّ العراقيّ لون وطعم ورائحة هذا الإرهاب ومنشأه الجغرافي واسم العقيدة التي يتخفى ورائها، بل أصبح ما يهمه بالدرجة الأولى الخلاص من الإرهاب وبدء صفحة جديدة من الحياة الهادئة المستقرة كتلك التي يعيشها البشر في بلدان العالم الأخرى.
فإذا كان لدى الإدارة الأمريكية حقاً من الأدلة التي تستطيع معها أثبات تورط الإيرانيين في دعم وتسليح وتمويل المجموعات الإرهابية فالمطلوب من الأمريكيين إبعاد حلفاء إيران من العراقيين عن مراكز اتخاذ القرار المهمة في المؤسسة العسكرية العراقية الناشئة والحكومة العراقية الحالية. لأن هذه العناصر تقوم بالتأكيد بخدمة المشروع الإيراني مهما سيكلفها ذلك من ثمن. أما الأمر الثاني فهو تجميد العلاقات مع إيران ليس على المستوى الدبلوماسي فحسب بل وملاحقة عناصر المخابرات الإيرانية التي باتت تسرح وتمرح في محافظات جنوبنا الحبيب وإبعادهم من الأراضي العراقية. وهناك بالتأكيد إجراءات أخرى تستطيع الحكومة العراقية اتخاذها وبدعم أمريكي- دولي.
وإلا فأن في الموضوع..ما فيه!!!







أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السادة والعبيد في العراق الجديد
- من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه
- لمحمد الوردي..والنار التي في قلبه
- عاشِروا الأكراد بالمعروف.. أو.. طلّقوهم بالمعروف
- سجّل أنا شيعي...
- كولاج عراقي لسماء قاتمة
- سوناتا القيامة
- قصيدة: اور..الناصرية..اوروك الورقاء


المزيد.....




- فاوتشي: ضعوا كماماتكم جانباً عند الخروج إذا تلقيتم اللقاح با ...
- مصدر لـCNN: الجيش الأمريكي يسحب 120 عنصراً من إسرائيل
- مصدر لـCNN: الجيش الأمريكي يسحب 120 عنصراً من إسرائيل
- وزير استخبارات إسرائيل: اتفقنا على رفض أي مقترحات بشأن وقف إ ...
- ديفيد كاميرون يمثل أمام لجنة برلمانية في قضية -غرينسيل-
- الحكومة المصرية تحذر المواطنين.. والكشف عن حقيقة وجود سلالة ...
- مستوطنون إسرائيليون يدعون لمهاجمة الفلسطينيين في مدينة اللد ...
- الأردن يوجه رسالة إلى مجلس الأمن بخصوص القدس
- شاهد: لحظات صادمة مرت بها مراسلة توقعت على الهواء انهيار برج ...
- شاهد: كيف تحولت كينيا إلى وجهة رئيسية لتجارة الهيروين؟


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - سعد الشديدي - هل تدعم إيران الإرهاب السلفي في العراق؟