أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابو زيد حموضة - في الذكرى 27 لرحيل ناجي العلي .. ابو زيد حموضة














المزيد.....

في الذكرى 27 لرحيل ناجي العلي .. ابو زيد حموضة


ابو زيد حموضة

الحوار المتمدن-العدد: 4528 - 2014 / 7 / 30 - 10:50
المحور: الادب والفن
    


الاشجار تموت واقفة
الى االريشة التي لا تساوم
الى اول رسام كاريكاتور في العالم يكون ضحية ريشته
الى أبي خالدا الخالد فينا ابدا

أبا خالد
علمتنا أن الحياة وقفة عز فقط .. قاتلت بريشتك كل من يقترب من الثورة والارض والشعب .. لم تجامل لا انت ولا حنضلة الذي ظل يلازمك في مسيرة حياتك .. ساعدت الفقراء .. نقلت السلاح الى الثورة الفيتنامية .. تنبأت بثورة الحجارة .. امهات الشهداء وفاطمة كن الاكثر بأسا وثورية في التصدي ..هن ينجبن الابطال ويبنين جدر البيوت المهدمة .. هن اللواتي يقاومن في تلك الرسومات .. هن يصنعن الاكفان .. هن انتفاضة الحجارة ومياه الليطاني والمحرك لكل تقدم وجديد وثوري ومقاوم

ابا خالد
رسوماتك لا تزال تؤرقهم .. الخيانة اليوم اصبحت علنا وجهة نظر .. المقاومة بخير .. ابناء غزة المعترين والمهمشين والفقراء وابناء المخيمات في غزة .. كلهم شبوا عن الطوق .. صواريخهم تدك الكيان الصهيوني .. والمواجهات وجها لوجه .. وابطالنا توقع فيهم خسائر فادحة، وتخطف جنودهم

نخبرك يا ابا خالد بأن ادوات الجريمة واحدة كما رصدتها سابقا .. فكنت اول من حدد الصديق والعدو
لا زال الاحتلال يقوم بالذبح العسكري .. و بعض قياداتنا تقوم بالذبح الامني والسياسي

الاحتلال يرتكب المجازر .. والعرب ودول النفط تمول
الاحتلال يقوم بالتطهير العرقي . وأمريكا تزود بكل ما تفتقت عنه عبقريتها وتكنلوجيتها من اسلحة حرب ودمار وقتل محرمة دوليا.
لكنهم لم يستطيعوا قتل الارادة الفولاذية فينا .. وزاد دمنا عشقنا لفلسطين .. فذرة التراب ونقطة الدم تجبلا وتخلقا نطفة جديدة لا تعرف الا البقاء، نطفة عصية عن الاستآصال والانقراض والفناء .. هي نطفة خاصة بفسطين وبشعب فلسطين .
أما مفاتيح بيوتنا لحيفا ويافا فتحولت الى بنادق وصواريخ واربيجي وانيرجا تصهر
دباباتهم ومجنزراتهم التي تزودها دول الخليج ببراميل النفط والسيوف التي كنت ترسمها.

أما الاداة التي يقتل فيها الفلسطيني لا تزال هي هي ..
أمريكية الصنع اف 16 واخواتها واباتشي .. اما المستجد فهي الزنانة .. الطائرة بدون طيار ..
طائرات ال ف16 تقذف المتفجرات بالاطنان .. لكنهم استبدلو القنابل العنقودية والفراغية وغيرها المحرمة دوليا بالدايم والفسفورية، أما الدايم يا أبا خالد فتبتر الاطراف كالمنشار، وتسبب بمرض سرطاني يتفشى بسرعة بالجسم بحيث يقضي على المصاب قبل ان يصل المستشفى او سيارة الاسعاف وهذا ما تفتقت عنه عبقرية الاجرام والشر الامريكية ..
أما الوجوه فقد تبدلت .. فمجرمي جيش العدوان الاسرائيلي بيغن وشارون والكتائب تحولوا الى نتنياهو ويعلون وداعش والنصرة ووهابي السعودية .. وقطر أصبحت دولة عظمى تأخذ الريادة اكثر من مصر العظيمة التي دمرت الانفاق وتغلق المعابر وتمنع التحرك ونقل الجرحى وحبة الدواء ..
اليمين الفلسطيني والعربي زاد شراسة ويعمل وينسق علنا ويلعب على المكشوف.. كنت ترسم بعض رموزهم كالزواحف من كثرة الاكل وقلة العمل.. اقول لك بأنأطرافهم ضمرت كلها فلا تقوى على عمل شيئ .. لكن مؤخراتهم زادت حجما وانقرضت اعضاءهم التناسلية والفكرية، فلم يقدروا لا على الانجاب ولا على التفكير، فلا تحركهم لا الفياجرا ولا التايجر، وتكرشوا حتى عادوا بلا رقبة واموات لا تتحرك لهم قصبة .. ولم يطول الا السنتهم على المقاومة والثورة .. لكن غزة وتداعيات مقاومتها الباسلة قصرت تلك الالسن التي خرست نتيجة الصمود الاسطوري للمقاومة ..... لان الكلمة والسلطة للبندقية والصاروخ والارادة والقوة فهي التي تتكلم اليوم وهي الاكثر بلاغة وأصدق انباء من الكتب ..
خذلان اسياد المتآمرين والمهزومين افقدهم المبادرة .. وانكفاوا الى جحورهم يستجدون مطلبا لحماية اسيادهم، بعضهم اصبح يعلك بلسانه على الفضائيات بتاريخه النضالي وينّظر للمقاومة وصمود غزة وكأنه المخطط والمنفذ بآن، لكن العالم والشعب تعرف جيدا مدى فساد بضاعتهم التي ليست اكثر من نفايات المستوطنات التي باعوا ارضها لاسيادهم.

ابا خالد العظيم
المعادلات قريبا ستتبدل .. لانك علمتنا أن مياه النهر تتجدد باستمرار، وان الوقت من دم والتاريخ لا يرحم.
لا ازال اتذكر رسمة الكاريكتور التي اهديتنا في معرض هيوستن لاتحاد الطلاب عام 1986 التي ذيلتها بتوقيعك الجميل وقد كتبت عليها " الاشجار تموت واقفة " ولا تزال صورتك مع بعض اعضاء الاتحاد معلقة في صدر بيتي
وستبقى خالدا فينا بسرمدية دوران الارض وشروق الشمس
المجد لك ولذكراك العطرة
المجد للمقاومة
والهزيمة النكراء للمتخاذلين






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ابنتي فرح وقد حصلت على 84.9 علمي
- كلمات مقتضبة في الزي الشعبي الفلسطيني
- الفريق الجزائري البطل ند قوي جمع بين الوطنية الجزائرية والقو ...
- دور الجالية الفلسطينية في أوروبا .. كمال مقبول
- المنتدى التنويري في نابلس يرعى مع وزارة الثقافة ومنتدى جنين ...
- هفوة الفنانة التشكيلية العظيمة تمام الاكحل .. ابو زيد حموضة
- زيتونة فلسطين .. عبد الكريم الكرمي – أبو سلمى
- المفكر التنويري علي خليل حمد - أبو هادي - .. أبو زيد حموضة
- حملة - زيتوننا صمودنا - ..رحلة وعرة بين قرى بورين وكفر قليل ...
- جلسة حوارية حول كتاب: - سر المعبد - للمحامي ثروت الخرباوي .. ...
- عشرون عاما على اوسلو .. أمين مقبول ود. ناصر الشاعر وم. عمر ش ...
- عشرون عاما على اوسلو .. اوسلو اكبر عملية خداع استراتيجي وتوق ...
- المنتدى التنويري في نابلس ينتخب مجلس ادارة جديد .. تقرير ابو ...
- فلم سرقة الكتب الكبرى يروي حكاية أكبر سرقة ثقافية شهدها التا ...
- مسرحية - محطة - لفرقة عشتار تعرض في نابلس
- ربيع سبسطيه .. مهرجان عاصمة الرومان في فلسطين
- الحكيم د. جورج حبش انسان وفكر ونضال ندوة ندوة اعدها لجان الم ...
- المأزق الاقتصادي السياسي الفلسطيني إلى أين ؟
- أفكار عامة حول العَلمانية
- -المجلس الوطني ملك لجميع أبناء الشعب الفلسطيني- .. ورشة عمل ...


المزيد.....




- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري بسبب السرطان
- مصر.. وفاة زوجة الفنان الراحل خالد صالح متأثرة بفيروس كورونا ...
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد خالد صالح
- كاريكاتير -القدس- لليوم السبت
- ملف عمر الراضي.. السلطات المغربية تكذب مغالطات منظمات غير حك ...
- وفاة الفنان السوري كمال بلان في موسكو
- قصر أحمد باي يوثق حياة آخر حكام الشرق في -إيالة الجزائر-
- عرض مسرحية جبرا في بيت لحم
- فيما تؤكد الحكومة أن العلاقة مع المغرب وثيقة..خطط ستة وزراء ...
- القضاء المكسيكي يأمر منصة -نتفليكس- بإزالة مشهد يخرق قانون ا ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابو زيد حموضة - في الذكرى 27 لرحيل ناجي العلي .. ابو زيد حموضة