أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - جهاد علاونه - السلام بين الشعوب














المزيد.....

السلام بين الشعوب


جهاد علاونه

الحوار المتمدن-العدد: 4438 - 2014 / 4 / 29 - 21:37
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


أثبتت كل الفحوصات والتجارب المخبرية في المؤسسات الحكومية وغير الحكومية بأن جميع الدول العربية عاجزة تماما عن تحقيق السلام العادل والشامل لشعوبها العربية التي تقع تحت وطأة الحكم الدكتاتوري في جميع الدول العربية دون استثناء, وأثبتت التجارب والتقارير الناتجة عن استطلاع المعاهد ومراكز الدراسات الخاصة بالشرق الأوسط بأن كل السياسات المتبعة في الدول العربية الإسلامية ما زالت حتى اليوم عاجزة تماما عن تحقيق الحرية والتنمية الشاملة لشعوب المنطقة العربية, وبأن معظم الحركات الخاصة بالسلام بين المسلمين وبين المسيحيين التي تقودها الدول العربية ما هي إلا حركات تجميلية تهدف إلى إيهام المحكومات الغربية بأن الحكومات العربية جادة كل الجد في تحقيق السلام الشامل والعادل لشعوب المنطقة, ومن على هذا الأساس والمنطلق يجب علينا نحن كشعوب عربية أن نبحث عن السلام مع الغرب ومع أصحاب الديانات الأخرى لوحدنا دون أن نسمح للدولة بأن تتدخل بنا, لأن معظم الدول والحكومات العربية كاذبة وفاشلة في عملية تحقيق السلام بين شعوبها وبين الشعوب العربية, وحتى نتجاوز هذه المعضلة كشعوب ويجب علينا أن نشرب من رأس النبع بأنفسنا قبل أن ننتظر أن تسقينا إياه الدول والحكومات العربية, فنحن لا نرتجي مطلقا أن تحقق لنا الحكومات العربية السلام مع إسرائيل أو السلام مع الديانات الأخرى, إننا نقف أمام موقف يجب أن نكون فيه جادين فعلا وقادرين على تحقيق التنمية الشاملة لنا من خلال تشبيك العلاقات مع الشعوب الأوروبية وخصوصا الشعب الإسرائيلي متجاوزين النظرة والأمل الذي يحدونا جميعا لكي تحقق لنا حكوماتنا هذه المعجزة.

إن السلام الذي ننتظر أن تحققه لنا الحكومات العربية لا يمكن أن يتحقق لعدة أسباب ومن أهمها أن هنالك درسان مهمان واحد أدى إلى مقتل رئيس دولة وهو السادات, والدرس الآخر أدى بصراحة إلى مقتل إسحاق رابين نفسه, فكما يوجد في الدول العربية متطرفين دينيين كما يوجد أيضا في إسرائيل متطرفون دينيون أيضا, لذلك حتى نتجاوز هذه المشكلة نحن نبحث وبشكل جاد عن السلام بأنفسنا دون أن تتدخل الحكومات سواء أكانت عربية أم إسرائيلية أم أمريكية وهذا لن يتأتى لنا إلا من خلال البحث عن ناشطين عرب مسلمين يهمهم أن يتحقق السلام العادل والشامل لهم.

ومن أجل أن نحقق السلام لشعوب المنطقة العربية يجب علينا أن نحاول تشبيك العلاقات بين الشعوب العربية الإسلامية الباحثة عن السلام وبين الشعوب الغربية وخصوصا شعب إسرائيل,تلك الدولة التي يبحث معظم سكانها عن مكان يؤويهم تحت الشمس, ويجب علينا كأفراد وجماعات باحثة عن السلام أن نحاول تثقيف أنفسنا بأهمية السلام وما يجلبه هذا السلام من منفعة عظيمة لكل فرد يبحث عن السلام بشكل جدي, وأن نحاول أن نبث وننشر ثقافة السلام كما ننشر ثقافة حقوق الإنسان, وهذان الأمران مهمان جدا على هذا الصعيد وخصوصا في هذا الوقت بالذات, حيث ترتبط ثقافة حقوق الإنسان مع ثقافة السلام ارتباطا جذريا, وإننا قادرون في هذه المرحلة على غرس قيم المحبة والسلام وحق كل فرد بتغيير منهجه والحفاظ التام على الحقوق الفردية التي يكفلها القانون للمواطن, ويجب تثقيف المواطن بحقه في التعبير عن رأيه الفكري والسياسي ومن ضمن تلك الحقوق المسلوبة مصادرة ومطاردة الأفراد الذين يبحثون عن السلام مع الشعوب الأخرى قولا وعملا وعدم الاكتفاء بالقول, ويجب أن تعترف الدول العربية بحق المواطن كفرد بتغيير نهجه وفكره وحتى دينه, وأن يحقق السلام العادل مع أصحاب الديانات الأخرى طالما الدول العربية نفسها قد فشلت بتحقيق هذا المطلب للمواطن العربي.

إننا نؤمن اليوم كأفراد بأهمية تحقيق السلام الشامل والعادل لكافة شعوب الأرض وأن يعيش الكل بسلامٍ باعتبارهم مواطنين ضمن إحدى مكونات الدولة, فلا يمكن اليوم التغاضي عن الحقوق الفردية للمواطن العربي وأن ينظر إلى كل مكونات الدولة على أساس أنه كمواطن هو إحدى هذه المكونات,ومن حقه أن يعبر عن رأيه البسيط وغير البسيط وبحقه في الانخراط ضمن أفراد من شعوبٍ أخرى وديانات أخرى لهم نفس التوجه السلمي الذي يتمتع هو به, وأنا كمواطن أردني عربي من حقي أن أعلن عن رغبتي بممارسة حقي في تنشيط نفسي وبشبك نفسي مع أفرادٍ من كافة شعوب العالم وبتعزيز علاقات الأخوة وحتى المصاهرة معهم,وفي الداخل يجب أن تزول الحساسية بين المسلم والمسيحي على اعتبار أن المسلم مواطن والمسيحي مواطن يتمتعون بنفس الحقوق والواجبات المنوطة بهم.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- السلام فرصتنا الأخيرة
- الدين بعد سن البلوغ
- التبادل الديني
- المسلمون المساكين
- المسيحية عكس لعبة الشطرنج
- متى سنتذوق طعم السلام!
- رسالة إلى فضيلة القس:إيميل حداد(سفراء السلام)
- صفات المسلمين
- أخطاء البخاري
- السعادة مجرد حلم
- العده تعبانه
- الروتين
- مقارنة بسيطة بين الإسلام والمسيحية
- الرأي الواحد في أسلوب التدريس
- شكرا يا يسوع
- تربية العرب لأبنائهم
- عقيدة الشيطان2
- عقيدة الشيطان1
- جربوا الحياة مع يسوع
- الجوع والبرد والظلم


المزيد.....




- الأردن .. الإفراج عن الموقوفين في -قضية الفتنة- إخلاء سبيل د ...
- السفير الأمريكي يعلق على عودته من روسيا إلى الوطن
- Xiaomi تطلق هاتفا بمواصفات مميزة قريبا
- محمد إدريس ديبي: من مبعوث سري لوالده إلى زعامة تشاد
- -أنصار الله- تعلن استهداف -أرامكو- وقاعدة الملك خالد السعودي ...
- كندا تعلق رحلات طيران الركاب من الهند وباكستان 30 يوما لمكاف ...
- الصناعة الدفاعية الروسية تحقق تقدما يقاس بعشرات الأعوام
- خبير ألماني: روسيا لا تريد المواجهة لكن الغرب قد يصم أذنيه
- اليونان ستساعد السعودية على جبهتين
- معارك بصرواح والتحالف يعترض 3 طائرات مسيرة أطلقها الحوثيون ع ...


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - جهاد علاونه - السلام بين الشعوب