أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رسمية محيبس - الى اللقاء يا صديقي














المزيد.....

الى اللقاء يا صديقي


رسمية محيبس

الحوار المتمدن-العدد: 4428 - 2014 / 4 / 18 - 17:18
المحور: الادب والفن
    


الى اللقاء يا صديقي
ألو ماركيز هل أنت حي ؟
نعم ومن قال إني ميت ؟
هم يقولون ذلك خاصة هذه الأيام ,يقولون إنك لم تعد موجودا ,ولم يعد هناك قصص وحب غرائبي ,لم تعد تملأ محاجرنا بالدمع وليالينا بالسحر والجمال
لا تصدقي ذلك وأخبريني أين أنت ؟
أنا في العراق ,في مدن الملح والدموع والآهات الطويلة وليالي الحزن والخسارات في الجزء الحار والرطب منه وبين يدي روايتك الخالدة الحب في زمن الكوليرا ,أعيش مع فرمينا داثا معبودتك الخالدة أمتع الأوقات ,وأراك أحيانا في شخصية الدكتور خوفينو أوربينال لكنه عجوز وروحك خضراء أبدا ,وأحيانا تتجسد في فلورنتينو أريثو أغرب شخصية خلقها قلمك على امتداد صفحات الرواية كلها ,
وأحيانا أراك في شخصيات نسائية محبوبة ,نساء هائمات بالحب والأحلام
أنا كل ذلك ولا تستغربي فأنا في كل شخصية خلقتها فهي تنطوي على بعض مني أو من كائناتي الأليفة .....هل قرأت مائة عام من العزلة ؟
وكيف لا أقرأها ما نفع كتبي إن لم أقرأها وقد تصورت نفسي أحد أبطال عزلتك التي إستمرت مائة عام ,عشقتهم وهمت وبكيت معهم ,مع الأم أورسولا وقد كتبت عنها قصيدة ومع الجنرال أورليانو
أحببت الغجري ملكيادس العائد من الموت .لا أعرف كيف أتخلص من سحرك يا صديقي كي أتفرغ لكتاباتي وكتبي التي لم أقرأها بعد .
لا زلت أستعيد أحداث الحب في زمن الكوليرا مع إني قرأتها كثيرا ولكن بلا ملل وتلك هي المشكلة ,أنت لا تمل حقا
إذن كيف تصدقين هذا الخبر التافه خبر موتي ما دمت تعرفين أفكاري وقد صرت كثيرا بإني عصي عن الموت وقابل للحب فقط
هذا صحيح أعتذر إذن أنت حي تنبثق من الصفحات والأفكار كل لحظة
سنلتقي في المستقبل الذي تحدثت عنه ,عن قراك ومدنك وعشاقك الهائمين في بخار الحب الممتلئة قلوبهم بالرمل
لتهنىء مرثيدس بحياتك الأبدية
مسكينة مرثيدس لقد صدقت مثلك خبر موتي وهي تذرف الدمع طول النهار ,صدقت هذه الكذبة لا أستطيع إقناعها بأني حي
غدا تقتنع دعها الآن تراك في كل الصحف وفي عيون الصغار في النساء المارات وتراك في الكهول والشباب
الى اللقاء إذن
الى اللقاء



#رسمية_محيبس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بعيدا عن الشعر
- جثث
- غبار الكلمات
- قميص أزرق
- غرس
- علوان حسين شاعر يكتب بقلبه
- منبر الوردة
- الأدب النسوي في المربد
- كازيمودو
- شاعر يشبه الجنوب
- أنت وأنا
- خوف
- أرميك كبذرة وأهطل عليك
- الأب ياناروس
- شاعرة
- أم نزار
- رسالة الى فاطمة العراقية
- آراؤكم في الشاعرات
- هنيئا لك الفوز يا سيدي
- شظايا


المزيد.....




- صورني عريانة عشان يفضحني.. راقصة مصرية تستغيث من طليقها الفن ...
- فيلم «أفاتار» يقترب من تجاوز فيلم تايتانيك في الإيرادات
- كاريكاتير العدد 5359
- منع المخرج الإيراني مسعود كيميايي من السفر على خلفية الاحتجا ...
- وفاة الممثلة ليزا لورينغ نجمة -عائلة آدامز- الأصلية عن عمر 6 ...
- لوحة فنان بلجيكي اشتراها أميركي بـ600 دولار وباعها بـ3 ملايي ...
- الفنان المصري حسن يوسف يتقدم ببلاغ عاجل للنائب العام بسبب صو ...
- باللغة العربية.. 10 كتب عن المال والأعمال يمكنك شراؤها في مع ...
- إعادة السرد وإحياؤه.. كيف أبدعت الرواية في إبراز الذاكرة الف ...
- صدر حديثًا -الصحف والناس والصيف- بالقاهرة للكتاب


المزيد.....

- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رسمية محيبس - الى اللقاء يا صديقي