أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - صلاح الداودي - يسقط يسقط النظام يا عصابة الاجرام / يسقط يسقط الاستعمار لا عميل ولا سمسار














المزيد.....

يسقط يسقط النظام يا عصابة الاجرام / يسقط يسقط الاستعمار لا عميل ولا سمسار


صلاح الداودي

الحوار المتمدن-العدد: 4414 - 2014 / 4 / 4 - 13:50
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    




فثق بالوحش الحقير الذي غدرت به نفسك وسمّيتَه بشرا. لست بشرا في الأول والأخير. هل أحسست مثلا أنك في موكب ولادة أو شهادة في حضرة كل فنّ؟ مع ذلك تقتل؟ أنت تكذب. أنت تفضّل أن تقتلنا بدل قتل الوحش الذي فيك، أليس كذلك؟ كيف لميّت أن يقتل أيها الوحش؟ أنت إذن قاتل وقتيل والبشر لم يمت لن يموت. تأكّد ثم تأكّد.

لا يمكن ان تكون مقاوما، "يساريا"، كما يحلوا لبعض البلهاء القطيعيين المتسلقين البررة الطفوليين الطامعين في الفُتات المادي والمعنوي تسمية أنفسهم، لا يمكن أن تكون كذلك بمقاييس يسار أوروبا الكولونيالي. فما بالك بمقاييس قوى المال المعولم والسلاح المعولم والاعلام المعولم
رجاء أيها الشباب الصامد اقلب الطاولة على هؤلاء المرتزقة الذين يسمون أنفسهم خبراء بما في ذلك أدعياء المنظمات والنقابات والجمعيات والقانونجويات والالكترونيات الذين يسمون أنفسهم يسارييين. أنت تفعل تماما ما فعله الاسبقون وسوف ننفض من حولك في اسرع مما تتوقع وياكثر عدد ولسوف تعجز وتفشل الى درجة مريعة قبل تصبح مصدر كذب وبهتان تعاديك جماهير الصامدين

وعلى أية حال فسوف تمر استراتيجية الاستعمار من افتكاك ثروات الشعوب إلى افتكاك جزء كبير من ثروات كلابها من رؤوس الاموال الخاصة بمزيد توظيفها لصالح اهدافها الكبرى ثم تشديد الخناق عليها وتلغيمها بأدوات النفوذ والجريمة حتى تسليمها كأمر واقع، عدا الفُتات

ان مقاطعة ومقاومة الاستعمار عبر كل أدواته المحلية المعولمة هي الاستراتيجية الوحيدة التي ترفع من درجة النضال والوعي. هذا هو استحقاق الوضع الراهن، وكل وضع بعامة. أحب من أحب وكره من كره. العمليات الاحتجاجية النوعية في
هذا الاطار هي الحل الاوحد الذي يمكن ان تكون له جدوى
ما من شيئ أكثر تهديدا لحياة ملايين المعدمين والمفقرين والمتعطلين على هذه الارض أكثر من السياسات اللبرالية الفاسدة
لعموم الاحزاب والمنظمات الناطقة لغوا باسم هؤلاء من يمينها الى يمينها، حاشى الاقليات
لا للإستسلام لا
كل سياسة غير ديكولونيالية عمالة معادية للشعب بالضرورة
كل ادعاء استقلال عمل لا يأتيه إلاّ القواد ابن القواد المستعمَر السابق ابن المُعمّر السابق والحالي والاّحق
خيانة و خرافة
كل من يقف مع الدساترة التجمعيين الذين قتلوا شعب تونس المُستعمرة على مدار عقود هو الى جانب كونه مجرم، هو صبايحي عميل جاسوس خائن مرتزق تافه قذر الى جانب كونه حقير جاهل غبيّ غير متحضّر برقعة مُعمّر ورتبة مصاص دماء

بربي يزي من تكسير الراس ما قلنا الحل الوحيد هو افتكاك رأس المال الخاص لا الملكية الفردية، رأس مال السراق اللي كلو سرقة وتهرب وجرائم اقتصادية شتى وافتكاك متاع الناس والقروض اللي يسموها عمومية وهي خصوصية ... العار كل العار لكل من يسمي نفسه خبيرا تكنوقراطا او سياسيا او جامعيا اقتصاديا او حتى مناضلا اللى خلى الشعب بعمالة ما ارتزاق ما يسمى نخبة السمسارة القوادة المعمرين الصبايحية على كل هذا النوم وبرشة استهلاك لآلة الدمار الاعلامي السوقي والمخابراتي وبرشة ارتزاق قطيعي تعلموا هو زادة حل الثوريين ولى يعمل فيه الاستعمار ومؤسساته وقد طبق منذ وقت قريب على قبرص باقتكاع خمسين بالمائة كاملة من ثروات رؤوس الاموال. واضح






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماهو المستحيل؟
- -قرنفل الشعراء-، من تنتظر؟
- طَعم الإنفجار
- لماذا تركتم ضفادع الخز تُفسد ماءنا / رسالة إلى نحن المُنقلب ...
- ألِفُُ بطعم الإنفجار
- هل فهمنا المطر؟؟؟
- هكذا
- بم يحلم الشعراء؟
- لا تساوم
- طال جمالك
- قصائد لا تنتهي
- صباحك تسعة أشهر
- في اليوم العالمي للشهيد لا اليوم العالمي للسعادة
- بمَ يحلم الفقراء؟
- الوطن طين الضلوع
- الوطن طين الضلوع/ الرفيق الطيب بوعلاق
- -حمل الزهور إليّ كيف أردّه-
- وربّ القرنفل والليمون، أحبّكْ
- لولا الحُب لأصبح كلّ شيئ يتيما
- عُلِّقت أم فُصِّلتْ؟


المزيد.....




- جلسة مرتقبة في مجلس الأمن لبحث التصعيد الدموي بين إسرائيل وا ...
- الجيش الإسرائيلي: الفصائل الفلسطينية أطلقت 2900 صاروخ من غزة ...
- -بيرني ساندرز- يدين بشدة دور امريكا كـ-محام للدفاع- عن -إسرا ...
- عمال الموانئ في إيطاليا يرفضون تحميل سفينة حربية متجهة للكيا ...
- قصف صاروخي متبادل بين الفصائل الفلسطينية المسلحة والجيش الإس ...
- الرئيس السابق لحزب العمال البريطاني يشارك بمظاهرة في لندن اح ...
- برلين: مواجهات بين الشرطة ومتظاهرين ضد العنف في الشرق الأوسط ...
- اشتباكات بين متظاهرين والشرطة خلال احتجاجات متضامنة مع الفلس ...
- التحالف الاشتراكي يبعث رسالة الي القوي الاشتراكية للتضامن مع ...
- مطاردات ومداهمات وعمليات كر وفر بين الشرطة الإسرائيلية والمت ...


المزيد.....

- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - صلاح الداودي - يسقط يسقط النظام يا عصابة الاجرام / يسقط يسقط الاستعمار لا عميل ولا سمسار