أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قاسم العزاوي - طيفكِ خمرتي ونديمي














المزيد.....

طيفكِ خمرتي ونديمي


قاسم العزاوي

الحوار المتمدن-العدد: 4376 - 2014 / 2 / 25 - 17:29
المحور: الادب والفن
    


الليلُ خيمة الندامى،..
أوتادها بحبالِ الأشواق شُدّتْ
وخيّام الشعر يوزن اللحن
على رنّات الكؤوس ،..
فَعِلُن..فَعِلُن ..فَعِلن......
وتثمل القصيدة / بايقاع الكؤوس وخبب الخيل
ووجيب القلوب النديّة..
(يارب...لعمري كأس الفراق المرِّ يسقينا
ولا يعرف الحزن مطرحنا ولا يجينا
وغير شموع الفرح متشوف ليالينا ..)
يتردد اللحن بين زوايا الحانة وزجاجات الخمر المرّ
سيدة الكل ، أم كلثوم تراقص منديلها الحريري وتذوبْ
( والنؤاسيّ يعانق الخيّاما ...)
نديمي ..كان طيفها ..،
يتمايل بغنج طيفها النبيُّ ، ويشاركني الارتشاف
خمرتي من حمرة الشفتين
ينبوعاً تدفق بسيل القُبل
وانساح فوق ضفتين من رمان وريحان ..
الذكرى القريبة ماجت بالحنين ،..
فراشات ترفُّ حول مخدعنا البعيد ..
يامخدع الاحبابْ..
كغصنين من لبلاب ْ
صار التفافنا ، الاوراق تحتضن الاوراق
والسيقان تتبادل سرّ النسغ الصاعد والنازل
فلا ريح أرجفته ولا مطر يهمي ،..
في لحظة التوحّد وتبادل الانساغ ..!
طيفها ..
يسري في الاوردة والعروق ويدبّ الانتشاءْ
في الجسد المترنح ..بين اللحن والطيف
والعرق المرّ..!
بتوسل هذيتْ:
طيفها ..ياطيفها الشفيف
(تمّثل لي بشراً سويا..)
وبكيتْ..
فما أقسى إفتراق الجسد من الجسد
وما أصعب بعد المسافات....!
والنادل فوق الرأس يجفف الدموع
مندهشاً كان:
وا عجبي كل زجاجات الخمر عامرة ومتخمة
فكيف إذن ثملت ...؟!
أيها الراقص مع فراغ الحانة
والمتحدّث مع نفسك كالمجنون
كيف ثملت وزجاجاتك مترعة
كيف....؟!!
قلت : ياولدي
أما رأيتني احتسيها وتحتسيني ..أما رأيتْ...؟!
وبأستغراب هزّ رأسه
انصرف عني راسماً علامات تعجب
وزجاجات خمر مترعة للاعناق....!!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,963,169,921
- عويل الحقائب....قصة قصيرة
- استلهام القصيدة قصصياً/ تجوال قصصي داخل قصيدة لسيدة بن علي.. ...
- عطش....ايروتيكا....!
- إفتراض....!
- انكسار الصوت...!
- المهرج والبالون................!
- سنابل الروح.....!
- الرؤيا.....
- ربما ..حلم
- تأهيل الفراغ
- رؤية قصصية .....سيدة بن علي تستنطق عِلّيسة
- نافذة الريح......
- اليها...........
- صراخ اخرس...!
- كلمات عارية.....................................(الى حسين مر ...
- إستدارة القمر المثلوم........................(الى سيدة الحرو ...
- نشيج داموزي.............(اليها ايضاً)
- ابتكارات............... (الى ر.ص...شاعرة وناقدة)
- عزلة....!
- صدى الصفير..............


المزيد.....




- رحيل الفنان طارق الربيعي أحد أبرز قامات الفن العراقي
- وزير العدل يشرف على تدشين المقر الجديد للمحكمة الابتدائية با ...
- -حظر تجول-... فيلم مصري ينافس في المسابقة الدولية لمهرجان ال ...
- بالصور..وقفة احتجاجية و تضامنية مع فلسطين وضد التطبيع بالربا ...
- مصر... زيادة نسبة الإشغال في دور العرض السينمائية والمسارح إ ...
- مجلس المستشارين: إحداث مجموعة عمل موضوعاتية لإعداد تقرير حول ...
- أحد أبطال مسرحية -ريا وسكينة- يكشف سرا بعد 40 عاما على عرضها ...
- وزير الخارجية الإماراتي يغرد بكلمتين باللغة العبرية
- تجريد منتج هوليوود المسجون هارفي واينستين من أرفع وسام شرف ب ...
- افتتاح معرض الأمير القديس ألكسندر نيفسكي في مدينة تفير الروس ...


المزيد.....

- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ / منصور الريكان
- إمرأة من ورق قصص قصيرة / مؤيد عبد الستار
- خرافة الأدب الأوربى / مجدى يوسف
- ثلاثية الشاعر اليوناني المعاصر ديميتريس لياكوس / حميد كشكولي
- محفوفا بأرخبلات... - رابة الهواء / مبارك وساط
- فيديريكو غرثيا لوركا وعمر الخيّام / خوسيه ميغيل بويرتا
- هكذا ينتهي الحب عادة / هشام بن الشاوي
- فراشة من هيدروجين / مبارك وساط
- أنطولوجيا شَخصيّة (شِعر) / مبارك وساط
- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - قاسم العزاوي - طيفكِ خمرتي ونديمي