أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محسن النصار - المؤتمر الصحفي للعرض الإماراتي لمسرحية -الدومينو- أخراج مروان العبدالله وتأليف طلال محمود لمهرجان المسرح العربي السادس في الشارقة 2014














المزيد.....

المؤتمر الصحفي للعرض الإماراتي لمسرحية -الدومينو- أخراج مروان العبدالله وتأليف طلال محمود لمهرجان المسرح العربي السادس في الشارقة 2014


محسن النصار

الحوار المتمدن-العدد: 4333 - 2014 / 1 / 13 - 16:15
المحور: الادب والفن
    


عقد اليوم في المركز الأعلامي للعرض الإماراتي لمسرحية "الدومينو" أخراج مروان العبدالله وتأليف طلال محمود لمهرجان المسرح العربي السادس في الشارقة 13/ 1 / 2014
والذي يعرض على هامش المهرجان ، وقد حضر المؤلف طلال محمود ، المخرج مروان عبدالله ، الممثل رائد الدلاتي ومصممة السينوغرافيا عبير والوكيل ، وقام بتقديم الندوة المسرحي العراقي محسن النصار ، والذي أبتدأ المؤتمر بحديثه حول المسرح في الإمارات بصفة عامة ، وعرض "الدومينو" بشكل خاص ، كاشفاً عن مشاهدته لبروفات العرض الذي فاجأه كونه يعكس تطوراً في المسرح الإماراتي ، وإعتماده على أساليب إخراجية جديدة ، مؤكداً أن شباب العرض أنتهجوا تجربة جديدة نتيجة إطلاعهم على العديد من المدارس المسرحية العالمية والعربية :
مخرجين سابقين
قال المخرج مروان عبدالله أنه أعتمد في عمله كمخرج في البداية على تعاونه مع الكثير من المخرجين السابقين له في الساحة الإماراتية ، وكان أول عمل له يقدمه بعنوان " عنبر" من خلال مشاركته في مهرجان الشباب الأول ، وكما يقول كانت هذه بدايته مع الجنون ، وقد حصد عنه ستة جوائز ، ثم تناول الأسلوب الإخراجي الذي انتهجه بمعية المؤلف لدى تقديمهما لهذا العرض، مؤكداً انهما يبحثان دائماً عن الجديد في عالم المسرح ، خاصة وانه هناك إنتقاداً واجهة كفنان إمارتي أثناء تواجده في مهرجان المسرح الخليجي للشباب في الكويت ، وهو ان أغلب المسرحيات الإماراتية تستند على الموروث الشعبي دونما تجديد في الرؤى المسرحية ، ومن هذا المنطلق حاول الخروج من هذه القوقعة ، مؤكداً أن وسائل التواصل الإجتماعي الحديثة من فيسبوك وتويتر ومحطات فضائية قادرة على إستفزاز المبدع للخوض في موضوعات كثيرة ، ولكن بعيدا عن الخطوط الحمراء هنا في الامارات وهي تتعلق بالثالوث" الدين، السياسة والجنس"، كما تذكر مروان عبدالله مشاركته كمخرج كذلك في مهرجان أيام الشارقة المسرحية من خلال عرض " ألف ليلة وديك" ، ولعب في هذا العمل على الموروث كذلك ولكن من خلال تخيل إفتراضي وهو: ماذا لو ضاع هذا الديك فما الذي ستتفعله شهرزاد ؟!.


تجربة الدومينو
وتطرق مروان عبدالله الى تجربته مع مسرحية "الدومينو" ، كاشفاً ان العمل في الأساس كان عن قطع الشطرنج بعنوان " كش ملك"، ولكنه رفض من قبل الرقابة لتجاوزه الخطوط الحمراء ، فكان التفكير في عمل آخر وهو " الدومينو" ، وكلا العملين يعكسان مفهوم أن حياتنا أصبحت مثل اللعبة ، ومليئة بدلالات الأرقام ، فالعمر والبنك والسيارة والشخص نفسة يحكم عليهم من خلال الأرقام ، وأشار في الوقت نفسه أنه مع المؤلف لعبا في هذا العمل على إستخدام الرموز حتى لا يصطدمان بالرقابة مرة آخرى ، وهما لم يحددا هوية محددة للعرض خاصة وانه يأتي بعد أحداث الربيع العربي ، مؤكداً في الوقت نفسه أن هناك ممثلين من الجيل السابق لم يتعاطوا إيجابياً مع عرضه ، وهذا الامر يدعوه للتساؤل" هل جيل الفنانين الكبار لايتقبلون التجديد ؟!"، من جانب آخر فقد أشار مروان عبدالله في نهاية كلمته إلى انه تأثر كثيراً بوالده الفنان الإمارتي الكبير عبدالله صالح وفنانين كبار آخرين مثل حبيب غلوم ، جابر نغموش ، ناجي الحاي ، حسن رجب ومحمد العامري ، ولكنه حاول الخروج من جلباب أبيه حتى لايقال أنه ظهر في الساحة الفنية بمساعدة والده، كما اكد على انه ممثل بالدرجة الاولى ثم يأتي عمله بعد ذلك كمخرج ، وكشف كذلك عن إستعداد فريق العمل لتقديم العرض باللغة الإنجليزية خلال الفترة المقبلة
عمل الورشة
وتحدث المؤلف طلال محمود عن أسلوب عمل الفرقة والذي قد ينطلق من حرف أو كلمة ، ثم يبدأون الإشتغال بطريقة عمل الورشة المسرحية ، وكل عنصر من عناصر العمل يستطيع أن يضيف فكرة جديدة ، وقال ان المسرحية تضم حوالي "30 ممثلاً" ، وكانت الإشكالية التي تواجهه هنا : كيف يصنع نصاً يستوعب كل هذا العدد ؟.

فرص الإبداع
وقالت مصممة السينوغرافيا عبير وكيل أن فرص الإبداع في المسرح الإماراتي تزداد يوما بعد يوم سواء كان ذلك من جانب الهواة او المحترفين ، وأشارت إلى تعاونها مع المخرج مروان عبدالله من قبل في تجربة عرض " الف ليلة وديك " ، اما ما جذبها في عرض " الدومينو"، فهو أسلوب طرح النص من جهة والأسلوب الإخراجي له كذلك ، حيث ان مروان عبدالله يعتمد على رسم السينوغرافيا طبقاً للحركة ، مؤكدة أنه كان هناك حديث متواصل حول أسلوب تنفيذ العمل ، وأنه كلما كانت تتصاعد الحوارات ، فقد كان هناك تصاعد على مستوى الحركة المسرحية ، كما أن العمل الجماعي أعطاها دافعاً اكبر للإبداع ، مشيرة إلى ان الممثلين بذلوا طاقة جسدية كبيرة ، لاسيما وان العرض يحتاج إلى لياقة بدنية، لدرجة انه كانت هناك متابعات لغذاء الممثلين أنفسهم من اجل الوصول إلى التناسق الحركي الجماعي بينهم.
نسيج طلالي مرواني
أما الممثل رائد الدلاتي فقد وصف نفسه بانه يمثل نسيج طلالي مرواني، وأضاف :" لا ازال في بداية طريقي رغم سنواتي الـ 12 في مجال الفن ، وكانت تجربتي الاولى من خلال عرض " راح ملح" ، وكنت في هذه الفترة أعاني من تأطير المخرجين لي في أدوار محددة ، فكان يؤرقني مثلاً عدم إظهار الجانب الكوميدي لدي كممثل ، حتى وجدت غايتي في العمل مع طلال ومروان ، وفي حديثي عن "الدومينو" اقول :" العمل متفرد ومتطور وسيقدم بشكل جديد في المسرح الإماراتي ، وقد حاولت فيه الإستفادة قدر الإمكان من تجاربي السابقة ، فهو عمل صعب ولكنه ممتع ". وفي الختام قام المقدم المسرحي العراقي محسن النصار مباركة جهود كادر العرض المسرحي متمنيا لهم النجاح والتوفيق .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المؤتمر الصحفي للمسرحية الليبية -الحكواتي -
- المؤتمر الصحفي لمسرحية - عالخشب - تأليف وأخراج زيد خليل مصطف ...
- مسرحية للأطفال - البطاريق والثعالب - تأليف محسن النصار
- حصول مسرحية- رسم حديث -على افضل عمل متكامل في مهرجان مسرح ال ...
- الطقس الدرامي وأكتمال الصورة المسرحية
- نظرية التقديمي والتمثيلي في المسرح العالمي
- مسرحية -حرير - قريبا على المسرح الوطني
- مسرح ماكس فريش والبحث عن الهوية وأبراز الحقيقة
- المسرح العراقي هويته المتميزة الأبداع
- مكونات الممثل المسرحي الناجح
- المرأة ومعادلة التكامل في المسرح العالمي
- مسرحية -صبرا- تجربة جديدة للمسرح العربي
- تميز المسرح العراقي خلال عام 2012 شبابيا
- اتجاهات نقدية معاصرة
- عناصر الشخصية المسرحية المؤثرة
- مسرحية للأطفال - أنتخابات في الغابة - تأليف محسن النصار
- مسرحية -رسام طموح - تأليف محسن النصار
- مسرحية - مطر صيف - وتشتت الرؤية الأخراجية
- مسرحية - نصرة الحسين علية السلام - تأليف محسن النصار
- مسرح الطفل و فعله المؤثر


المزيد.....




- بيل فيولا: رائد فن الفيديو
- في أكبر عملية من نوعها.. العراق يستعيد 17 ألف قطعة أثرية من ...
- مدير المخابرات الفرنسية السابق ينفي تورط المغرب في التجسس
- لقب بـ-جواهري القصيدة الحديثة-.. العراقي أجود مجبل يصدر ديوا ...
- قضية الاتهامات الباطلة.. المغرب يرفع 4 دعاوى قضائية بفرنسا
- RT تشارك في نهائيات جوائز مسابقة Emmy العالمية
- ملحمة جلجامش: أمر قضائي بتسليم رقيم -حلم جلجامش- الأثري إلى ...
- الفنانة صابرين تكشف سبب خلعها الحجاب
- اليدُ الطولى السويسرية للإبادة العرقية الأمريكية
- أول شهادة ضد السفاح غالي أمام القضاء الإسباني


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محسن النصار - المؤتمر الصحفي للعرض الإماراتي لمسرحية -الدومينو- أخراج مروان العبدالله وتأليف طلال محمود لمهرجان المسرح العربي السادس في الشارقة 2014