أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم مرزة الاسدي - ودربُ العراق كثيرُ الحفرْ!!














المزيد.....

ودربُ العراق كثيرُ الحفرْ!!


كريم مرزة الاسدي

الحوار المتمدن-العدد: 4271 - 2013 / 11 / 10 - 14:40
المحور: الادب والفن
    


ودربُ العراق كثيرُ الحفرْ!!

الحال هو الحال يا حبيبي ياعراق بين طاغية متجبرٍ مرغوب ، وحاكم ضعيف مغلوب ، الدماء هي الدما ، والتدمير هو التدمير ، والملاحقات والصعود على الأكتاف هي هي لم تتغير ، والتكتل الحزبي المصلحي هو هو (رعاك الله يا وطني رعاكا ولم تبقَ الدموعُ لمن سواكا !!!) ، إليكم قصيدتي " ودربُ العراقِ كثيرُ الحفرْ

شعر رومانتيكي من البحر (المتقارب)


كريم مرزه الاسدي

أتبقـى رهيـــنَ الآسـى والأسرْ؟!

وتمضــي لياليــكَ عــبــرَ الســهرْ


يطــلُّ عليـــكَ الصبــاحُ الكئيــــبْ

تصــارعُ فيـــهِ نفـــاقَ البشــــــرْ!


وتــذهـلُ كالطفـــلِ بيـنَ الانـــــامْ

ودنيـــاكَ ممزوجـــة ٌ بالحــــــذرْ


فلا انـــتَ كالنـــسرِ بيــنَ الطيورْ

ولا انــتَ ترضـــى بحكمِ ِ القــــدرْ


ولا انتَ منْ خشـــيةْ تعتريـــــكْ

ولا انتَ منْ رهـــبةٍ تستــقـــــــرْ


كسيزيفَ انــــتَ بهـــذا الزمـــانْ

ستبقـــى حياتــــكَ رهنَ الصخــرْ!


كأنـــــــكَ آثــــامُ هـــذا الوجـــودْ

وهـــذا ابـــنُ آدمَ ايـــنَ المفـــــرْ؟!


عذابٌ أليـــمٌ بدنيــــا الجحيـــــــمْ

وطبـــعُ الانــــامِ جحيـــمُ الدهـــرْ !


فجـــوفُ الوجــــــودِ كنبعِ الشررْ

كصدر ٍ توقــّّـدَ فيــــهِ الوغــــــرْ


فلا مـــنْ قويٍّ سيرعـــى الضعيفْ

ولا الشمسُ ترضى بضوءِ القمــرْ!


لمـــاذا التبايـــنُ بيــنِ العــبـــــادْ

وكـــلٌّ ســــــليــــلٌ لأمّ البشـــــرْ


فأينَ العـــــــــدالة ُ بــينَ القفــــارْ

وبيــن الرياضِ وبينَ الزهـــــــــرْ


وبيـــــــنَ الصعـــودِ الــــى ذروةٍ

وبينَ الهبــــــــــوطِ الى المنحـــدرْ


فسبحـــانَ ربـّــكَ أدرى بمــــــــا

يبـــث ُّ السرائــــرَ نفعــاً وضــــرْ


تلـــــوذُ بحلـــمِ الشـــآم ِالعتيــــدْ

وضاقتْ بـــكّ الارضُ بحــــرٌ وبرْ


وتكسو عليكَ دمشقُ الجمـــــــالْ

نسيمَ الربــــــى أو نضيـــرَ الشجرْ


يضمــّــكَ فيها رحــــابُ الامــــانْ

وكســـرةُ عيـش ٍ بقطـــــــــر ٍ أغرْ


فلا تستكيــــنُ ولا تستـــريــــــحْ

فلـــذةُ عيشــــــكَ بيـــنَ الخطــــرْ!


ولو كنـــــــتَ في جــــنةٍ بالنعيـــم

(كثيرُ التشكي كثيرُ الضـــــــــــجرْ)


فعينـــــكَ تشخـــصُ نحــــوَ العراقْ

ودربُ العراق ِ كثيــــــــرُ الحفرْ


ترومُ المحــــــــالَ بأيـــدٍ قصـــارْ

وأبعدُ شــــــأواً منـــــالُ الظفــــرْ


وكالنجـــمِ يبـــدو قريـــبَ المنـال

ويهـــزأُ منـــكَ مجـــالُ النظــــــــرْ

ستزرعُ أرضَ العراقِ الحبيــــبْ


بشعر ٍ اصيل ٍ فريــــــــدِ الغـــررْ

بسيــــــطٍ كلؤلــــؤةٍ في النقــــاءْ


بشعركَ تشدو كنغـــــمِ الوتــــــرْ


تدرُّ الثنــــاءَ علـــى منْ تشــــاءْ

وأنَ الكريـــمَ عديـــمُ البصــــــرْ


ولا يستثيـــــرُ خفايــــا الامـــورْ

فكمْ منْ جـــوادٍ كبــــا او عثــــرْ


فلا بـــــدَّ للحقـــدِ أنْ ينجــلــــي

ولابـــدَّ للحـــبّ أنْ ينتــشــــــرْ!!


ويرفلُ شعــبُ الــعراقِ العظــيـــمْ

بدنيا النعيـــــــــمِ وحــــرُّ الفكـــرْ






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إخطار وتحذير مرة ثانية - للسلطة العراقية وسفارتها
- تنبيه وإخطار وتحذير من الشاعر الباحث كريم مرزة الأسدي
- حوار رئيس تحرير مجلة الرسالة المصرية مع الشاعركريم مرزة الأس ...
- الدكتورة و الطبيبة أنوار الخطيب ...انتصاراً للمرأة العراقية ...
- لعلك تتذكر يا رئيس الوزراء فتردع أصابع سلطتك ووزارتك ؟!
- 5 - أبو نؤاس من الأمين حتى الموت
- يا أمًّ زيدٍ وطبعُ الدّهر ِينقلبُ
- الغزل أرق وأعذب ما عبّر عن إنسانية الأمة وحضاراتها الراقية . ...
- غابَ الزّمانُ وشمسُ الشّامِ لم تغبِ
- مدخل لنشأة النحو العربي (*) - الحلقة الأولئ
- لماذا العرق وسوريا مستهدفان ، يا حكّام العرب العربان ؟!!
- 2 - وزارة الثقافة العراقية للأمن والدفاع ومحو الأمية ...!!
- ماذا جَرى يا أسمَرُ؟
- يا أشباه الرجال وبقية السيوف...!!
- 5 - الضرورات الشعرية ، دراسة ضرورية
- جمالك الفتّان قد غشانا
- لا يسمعُ الدّهرُ الأصمُ مُعاتبا
- 4 - أبو نؤاس يعود إلى بغداد بعد نكبة برامكته
- بغداد تتحدى / تقولُ لعزّةِ الأيّامِ : كوني...!!
- يا عيدُ ماذا تمنّي النّفسَ يا عيدُ


المزيد.....




- -اسمي هاجر-.. ختام ثلاثية الاغتراب في بلاد الشام
- القصة الكاملة لأزمة فيلم ريش وفتنة «التكفير الفني» بمهرجان ا ...
- اسم الدولة والعلم واللغة الرسمية.. مباحثات مستمرة في جنيف بش ...
- ريش: الفيلم المصري الذي تُوّج في -كان- وأثار غضبا في -الجونة ...
- صندوق النقد الدولي: نتواصل مع السلطات التونسية بشكل دائم لتو ...
- الممثلة يوليا بيريسيلد: تعلمنا المشي مجددا بعد عودتنا من الف ...
- ميراث التهم المُعلبة.. «العزيمة» قصة فيلم توقف تصويره بتهمة ...
- بيان من مهرجان الجونة بعد أزمة ريش: الفيلم حاصل على التصاريح ...
- المخرجة كاملة أبو ذكري عن اتهام فيلم ريش بالإساءة لسمعة البل ...
- الحياة داخل الشاشات.. أفلام ومسلسلات جسَّدت أزمة إدمان وسائل ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كريم مرزة الاسدي - ودربُ العراق كثيرُ الحفرْ!!