أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علاء كنه - جهاد النكاح... وتحرير الأوطان














المزيد.....

جهاد النكاح... وتحرير الأوطان


علاء كنه
(ِAlaa Kana)


الحوار المتمدن-العدد: 4228 - 2013 / 9 / 27 - 06:25
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كانت المتاجرة بالدين قديماً هي رفع المصاحف على أسنة الرماح...أما اليوم فإن المتاجرة بالدين باتت أنوع، فهي أما أن تقتل بأسم الدين، أو أن تنهب بأسم الدين، أو تظلم بأسم الدين، أو تفسد بأسم الدين... ونحمد الله بأننا قد شهدنا كل أنواع التجارة هذه.
مع كل تقديري وأحترامي للشرفاء من رجال الدين، للأسف هناك البعض منهم يمكنني أن أطلق عليهم (تجار الدين!) هم من الدعاة للباطل والذين يريدون الدنيا بعمل الأخرة، ومن المروجين لشريعة جديدة ضد الشرع من خلال فتاويهم، تلك الفتاوى التي شوهت ولوثت سمعة الدين، ومع ظاهرة إنتشار رجال الدين الجدد والذين نسوا أو تناسوا بأن غالبيتهم أجبرتهم ظروفهم بعد فشلهم في الحياة وفي مجال الدراسة والعلم الى التوجه الى هذا الطريق لكونه أسرع وأسهل طريق للتأثير والسيطرة على البسطاء من العامة، ومن ثم تطوعهم في دورات أمنية تعقد في دوائر الأمن والمخابرات لبلدانهم ليتخرجوا منها رجالاً أوفياء ينطقون ويفتون بإسم النظام الحاكم وزبانيته... تذكرت في تسعينيات القرن الماضي الشيخ عبد الغفار العباسي ذلك الشيخ الوقور! المنافق والذي أصبح أسماً على علم وبات يضاهي في وقتها المطرب مايكل جاكسن (رحمه الله!)، إذ كان يطل على العراقيين بمغامراته وفتاويه الشيقة، من خلال برنامجه المسمى (المؤمن) ومن خلال قناة الشباب التي كان يديرها أبن الطاغية المنصور! لينعق كالغراب بما لذ وطاب من الفتاوى الجاهزة والتي فُصلت على مقاس النظام الحاكم وقائده المغوار!! والتي كانت تحاك في دهاليز اللجنة الأولمبية العراقية!، حيث كان الشيخ يتقاضى أجوره منها.
اليوم يعيد التاريخ نفسه مرة ثانية إذ يطل علينا مرة ثانية وبقوة هؤلاء العلماء الشياطين! الذين يفتون بدون علم ويطغون في الأرض ويعيثون بها فساداً، إذ ينادون بتجارة أو مهنة جديدة وهي مهنة البغاء بأسم الله، لا بل باتوا يصنفونها بنوع جديد من الجهاد أسموه بجهاد النكاح!، ولا أدري منذ متى أصبح تحرير الأوطان يتم بالنكاح، أو إستخدام النكاح لإسقاط الحكومات وتحرير الشعوب؟ نعم إنه جهاد الدعارة!، هؤلاء الذين لا شرف ولا دين لهم والذين يفتون بهذا النوع من الجهاد يصلح أن يطلق عليهم كلمة الداعرين، وهنا يتوجب تعريف هذه الكلمة ليتسنى للجميع معرفة المعنى الدقيق لها، ويقصد بكلمة (الداعر) في اللغة العربية هو فاسد السلوك أو من فسدت أخلاقه وفَسَقَ وفجَرَ، وهذه الكلمة أسم فاعل من دَعَرَ، ويمكن القول أيضاً الدَّاعِرُ‏: الْخَبِيثُ الْمُفْسِدُ وَمَصْدَرُهُ ‏(‏الدَّعَارَةُ‏‏ وَهِيَ مِنْ قَوْلِهِمْ عُودٌ دَعِرٌ أَيْ كَثِيرُ الدُّخَانِ‏).
كلمة حق يجب أن تقال بحق كل شهداء الأمس من فلسطين ومصر والعراق وبقية الدول العربية والذين سطروا أروع ملاحم القتال والشرف في التاريخ الحديث وبأنهار من دماء سالت في سبيل أوطانهم من أجل الحرية والإستقلال... أقول لهم أرقدوا بسلام وشرف، فإن ملاحم القتال والجهاد اليوم تتم بمناكحة النساء والتكبير عليهم، وليس كما كان الحال أيامكم.. نعم إنهم يقاتلون اليوم ويحررون الأوطان بواسطة الدعارة والمال.
إن هذه الفتوى ليست سوى نوع جديد من أنواع السموم والأفكار العفنة التي ينفثها هؤلاء المتطرفين في بدن الشباب ويدعون أبناء البلد الواحد والدين والواحد الى التقاتل فيما بينهم فكرياً وعقائدياً. إذ يصلح بأن نطلق على مروجي تلك الفتاوى بشيوخ الفتنة، فهؤلاء من وصلت أذيتهم الى كل أرجاء المعمورة وهجروا الأمنين من دورهم وأوطانهم، لا بل وصل العار ببعضهم لأن يدعون الأجنبي لإحتلال بلدانهم! بدءاً من القرضّاوي الى العُريفي الى العَرعورّ وهلم جرا... وهنا أسأل هؤلاء الذين يدعون بأنهم مصلحين! لماذا لا يبادر هؤلاء الدجالين المنافقين بهذا النوع من الجهاد أولاً ويرسلوا نساؤهنّ وبناتهّن ليجاهدّن في سبيل الله!! فهنّ أولى بهذهِ القذارة. كما أهنئ هؤلاء المرتزقة الذين بعد ما خسروا الدنيا والاخرة، الأن يخسرون أراملهم بتحويلهن الى مومسات في هذا النوع من البغاء، عفواً (الجهاد) وبتزكية من هؤلاء المنافقين الدجالين. بإعتقادي إن هؤلاء التجار!! هم أخطر على الدين وعلى الأسلام وعلى البشرية اليوم من أي عدو أخر، من خلال تصدير كراهيتهم للحياة وزرع بذور الشر وتلك الثقافة الرعناء في الأجيال القادمة، تلك الثقافة الجديدة التي ظهرت في عهدهم. ففي عهد هؤلاء والحمدلله سمعنا وعرفنا جهاد النكاح ورضاعة الكبير ومضاجعة الميتة، والسطو على ممتلكات الغير من غير المسلمين، وأخيراً وليس أخراً وبنجاح ساحق! (ما يجوز وما لايجوز .... في نكاح العجوز)، أي عهدٍ هذا... عهد الفساد الإخلاقي أم عهد الدعارة المقنعة... ولماذا ظهر اليوم فجأةً وبقوة؟ ولماذا لم نسمع به من قبل...أسئلة لهؤلاء الدجالين.
يعلم ويتفق الجميع معي على إن جميع الديانات تجتمع على إنها رسائل محبة وتسامح وليس إجرام، ولابد لرجل الدين التقي بغض النظر عن عقيدته، صفات تميزه عن غيره من الناس، وهذه الصفات بمجموعها هي بيان لشخصيته السوية، وليس له خيار في تركها وعدم الإتصاف بها، لتكون له القدرة على التأثير في الناس، عن طريق الأرشاد والنصيحة الطيبة وبما موجود في هذه الرسائل بما هو خير للبشرية، وليس بغسل أدمغة البسطاء والعامة وتجهيلهم لضمان السيطرة عليهم وعلى أفكارهم ومن ثم تحويلهم الى وحوش كاسرة تهاجم بعضها البعض، أقول لهؤلاء المتطرفين! أتقوا الله ..أتقوا الله.. وأذّكركم بقوله تعالى ( مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَاداً لِي مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ) (آل عمران:79).



#علاء_كنه (هاشتاغ)       ِAlaa_Kana#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- علوش ... وزيراً للداخلية
- إصدار كتاب (الموارد البشرية في صناعة الضيافة)
- البلدان العربية... ودعاء اليوم
- شيوخ العشائر... وإستكانات الرمادي
- تمليك الأراضي... من ساجدة الى مجلس النواب
- جورج غالوي... و375 غرفة وغرفة
- خلف الدليمي ... وصدّامه في القمر
- نعش السياحة... وإحيائها مرة ثانية
- ممارسات تربوية شاذة ... -كاد المعلم أن يكون رسولا-
- السلفيين ... وإعدام الكحول
- أوباش ليبيا... والمقبرة البريطانية
- جهاز الآي باد.... وأشبال صدام
- رَفع الآذان...وكرة القدم
- السياحة في العراق....ماضي مؤلم ومستقبل واعد
- وصايا القائد... والمنافقين
- صاروخ العابد ..... والطماطة
- إكرامية الزواج...... وجرحى الإنتفاضة
- الحسناء (ساجدة) وحمايتها ....والوحش (النجيفي) وسائقه
- حليب الكيكوز... ومنال يونس الآلوسي... والقوات الأمريكية


المزيد.....




- إسرائيل تدمر درجا تاريخيا لتشييد مصعد كهربائي لليهود في الحر ...
- حزب الدعوة الاسلامية يشكر مجلس النواب لتشريعه قانون تجريم ال ...
- حركة طالبان تفرض ارتداء البرقع على مذيعات التلفزيون: -نحن آخ ...
- شمخاني يؤكد على تشكيل حكومة شاملة ممثلة للفئات القومية والدي ...
- ظاهرة سياسية وليست دينية.. شيخ الأزهر: الإرهاب صنعته أنظمة غ ...
- محكمة إسرائيلية تؤيد حظر صلاة اليهود في المسجد الأقصى
- عبداللهيان: يجب عدم تقليل مطالب ايران إلى حد شطب اسم حرس ال ...
- امير عبداللهيان في دافوس: مطالبات ايران يجب ان لايتم حصرها ف ...
- امير عبداللهيان في دافوس: لماذا يتم وضع اسم حرس الثورة الاسل ...
- امير عبداللهيان في دافوس: لماذا يتم وضع اسم حرس الثورة الاسل ...


المزيد.....

- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر
- ميثولوجيا الشيطان - دراسة موازنة في الفكر الديني / حميدة الأعرجي
- الشورى والديمقراطية من الدولة الدينية إلى الدولة الإسلامية / سيد القمني
- الدولة الإسلامية والخراب العاجل - اللاعنف والخراب العاجل / سيد القمني
- كتاب صُنِع في الجحيم(19) / ناصر بن رجب
- التحليل الحداثي للخطاب القرآني (آلياته ومرتكزاته النظرية ) / ميلود كاس
- الثالوث، إله حقيقي ام عقيدة مزيفة؟ / باسم عبدالله
- The False Trinity / basim Abdulla
- نقد الفكر الديني بين النص والواقع / باسم عبدالله
- خرافة قيامة المسيح / باسم عبدالله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علاء كنه - جهاد النكاح... وتحرير الأوطان