أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم سلاك - السقوط الأخلاقي لحكومة ابن كيران














المزيد.....

السقوط الأخلاقي لحكومة ابن كيران


ابراهيم سلاك

الحوار المتمدن-العدد: 4168 - 2013 / 7 / 29 - 05:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



ابن كيران وحزبه سقطا سياسيا ، هذا لا مجال فيه للجدال و النقاش ، لأنه بكل بساطة تمخزن ، و التمخزن كمفهوم تاريخي مغربي لا معنى له سوى التفقير و التجهيل للتكديس و التخزين ، بداية بالبيض و انتهاء بالفضة و الدهب . السياسة كحكم و قانون و تشريع و ايديولوجية ليس لها أي معنى خارج العبارة المقتضبة : لصالح من اقتصاديا ؟ فكل قرار سياسي هو بالضرورة اقتصادي ، و كل توجه اقتصادي بالضرورة يخدم الأقلية أو الأغلبية بما بينهما من تعارض كخطين متوازيين لا يلتقيان في المستوى الاقليدي بالتعبير الرياضي ، وهذا في المجمل ، مع العلم أن القرار تجاوز حدود الوطن الى السوق الدولية ، أي أن القرارات السياسية و الاقتصادية حتى في دقائقها لها أبعاد دولية مهما صغر شأنها و قل ، بعبارة ادق ان تمارس السلطة السياسية هي ان تصدر قرارات شعبية أو لا شعيية ، و طنية أو لا وطنية . ولكم في تحليل و تأمل سيرة حكومة ابن كيران السياسية خير اجابة عن السؤال بعيدا عن لغة التهريج الشباطية او الافتاتية أو البنكيرانية أو حتى تلك التي يقودها المسرحي بن شماس ، فكلها سواء، تنتمي الى نفس الجوقة في ندوات الثرثرة . ان القرارات الشعبية دوما تنفد الى قلوب البسطاء دون الحاجة الى الالة الاعلامية و تخلق لديهم نوع من الحماس و الاستعداد للتضحية بكل ما اوتوا من قوة، ليس المهم ان تعطيه الملبس و المأكل في الحال ليحس بأهمية القرار بل يريد اولا ان يحس بعظمة الانجاز و وطنيته و شعبيته و خطوته في الطريق الصحيح و علينا ان نتدكرأن كثير من القادة و الزعماء الشعبيين تكالبت عليهم قوى الطغيان العالمية و لم تنل منهم شعرة واحدة لان شعوبهم أحبتهم و احتضنتهم و على العكس كثير من الديكتاتوريين بمخابراتهم و جيوشهم و قوى الطغيان العالمية فروا كالجرذان لأن شعوبهم ضاقت بهم درعا . أن تكون شعبيا معناه أن تخلد الى الأبد ، أن تكون لا شعبيا معناه مزبلة التاريخ . فأي قرار وطني شعبي اتخذته حكومتنا الموقرة ؟ ما هي القيمة المضافة في الصحة و التعليم و الشغل و الاعلام و الثقافة و الحريات و النقل العمومي و السكن و الأسعار ... أما من ناحية الأرقام فمديونية المغرب سجلت رقما قياسيا وصل الى 216,6 مليار درهم وحسب تقرير والي بنك المغرب فان عجز الإدارات العمومية تفاقم إلى 30,7 مليار درهم والشركات غير المالية إلى 67,9 مليار درهم، وأنه بالموازاة مع ذلك، انحصرت القدرة التمويلية للأسر في حدود 3,6 مليار درهم وللشركات المالية في 11,5 مليار درهم ،من جانبه، تباطأ معدل نمو دخل الأسر إلى 3 في المائة في 2012 ، مقابل 6,7 في المائة سنة قبل ذلك، الأمر الذي انعكس على حجم الإنفاق الاستهلاكي، الذي سجل انكماشا ليبلغ 4,6 في المائة، مقابل 8,1 في سنة 2011
مع العلم أن الأرقام لا تعكس أبدا الوضع الاقتصادي للمواطن المغربي ، فالمسألة رهينة بتوزيع الثروة وهي الاشكالية و المعضلة الحقيقية للاقتصاد العالمي ، فالأزمة هي أزمة الميزانيات العامة و ليست أزمة الشركات التي تحصد في كثير من الأحيان أرباحا خيالية .
أما السقوط الأخلاقي فواضح في النفاق السياسي ،و صنع أعداء وهميين أمام القنوات الاعلامية ، في كثير من المناسبات الموثقة بالصوت و الصورة ، انقض ابن كيران على مزوار بعبارات قاطعة لا تحتمل الشك أو التأويل : ’’ رجل مهزوز" في وصفه له . مضيفا " ما يصلاحش لي" ، " انا ما بقاوش فيا الفلوس هدوك البريمات في وزارة المالية... انت وقعت لموظف باش ياخد 8 ملايين، انا قابل ، لكن انت عطيتي لموظف يوقع ليك علاش ؟ ياك تدير حاجة قانونية وقع لراسك و ديرها ديال الرجال و كون راجل " لا حظوا يشكك في رجولته! و يستمر " ابتعد عن رئاسة الحكومة راها بزاف عليك . رئاسة الحكومة باش تدير الفلوس داز و قتها " و يضيف في مناسبة اخرى "منين غادي تجيب الاستقلالية ديال القرار ومنين غادي تجيب القوة لرفض التعليمات التي تاتي من اناس يدعون القرب من المحيط الملكي ؟ انت لاتملك هذه القوة وما عندكش ، اسمح لي ، ما فيدكش " ... و للمزيد فموقع اليوتوب شاهد عن كل حرف نطق به رئيس حكومتنا المبجلة . الأمور بخواتمها ، ابن كيران في منزله بحي الليمون يقيم وجبة افطار رمضانية لمزوار لتتزوج النفحات الدينية بالنفاق السياسي في خطبة زواج مسيار أو متعة ، ووتتعالى الضحكات الساخرة عن بسطاء مغاربة دافعوا عن حزب يحمل مصباحا يلوث أكثر مما يضيئ !
فلنتعلم الدرس : يتصارعون في الانتخابات ليحكموا جميعا ضد ارادة منتخبيهم ، انه التجسيد الأمثل للتضامن الانتخابي ،
فلتحيا الديمقراطية ‼-;---;-----;---






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بداية نهاية الاخوان ومن يدور في فلكهم
- القطيعة
- ما حقيقة ما سمي ربيعا عربيا؟
- السقيفة
- ملاحظات حول الاصلاح البيداغوجي بالمغرب
- أية نقابة لنساء و رجال التعليم ؟
- جدلية الكوني و الخصوصي حول حقوق الإنسان
- مشروع الدستور المغربي : التناقض يعكس التردد في الاختيار الدي ...
- رسالة الى حركة 20 فبراير
- المهدي بن بركة حي لايموت
- بومية : التحالفات الهجينة


المزيد.....




- انخفاض عدد سكان كاليفورنيا لأول مرة بتاريخ الولاية
- المجلس الرئاسي الليبي يعلق على اقتحام مقره في طرابلس
- الجيش اليمني يعلن السيطرة على مواقع في الجوف وإسقاط طائرة لـ ...
- مصر تدين اقتحام القوات الإسرائيلية للمسجد الأقصى
- شاهد.. استعداد العسكريات الروسيات لعرض النصر بقاعدة حميميم
- روسيا تدعو لإنقاذ أطفال مخيم الهول في سوريا
- مصر.. العليا للفيروسات تحذر فئات معينة من تلقي لقاح كورونا - ...
- الكويت تشيد بدور العاهل المغربي في رأب صدع -البيت الخليجي- - ...
- صحيفة: الحلفاء الأوروبيون يطالبون واشنطن بإبطاء الانسحاب من ...
- النواب الليبي يرفض بيانا عن واشنطن و4 دول أوروبية: تدخل غير ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم سلاك - السقوط الأخلاقي لحكومة ابن كيران