أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم سلاك - القطيعة















المزيد.....

القطيعة


ابراهيم سلاك

الحوار المتمدن-العدد: 4066 - 2013 / 4 / 18 - 12:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



صحيح ان عمر الانظمة السياسية الحاكمة باسم الدين و الاسلام تحديدا يتجاوز عدة قرون ،بدءا بالخلافة الى يومنا هذا،لكن علينا الانتباه الى ان الدولة الحديثة ووعي الانسان بها و بحقوق مواطنته لا يتجاوز عشرات السنين مع صدمة الاستعمار العسكري المباشر و تعدد وسائل الاتصال وتفتح الأعين على أن البؤس ليس قدرا الهيا و لا طبيعيا. فإمكانية بناء حياة تليق بالجنس البشري ليست ضربا من الخيال و انما حقيقة يمكن الوصول اليها ببناء دولة الاوطان و ليس دولة الكهنة أو الفقهاء أو الأقليات العرقية أو المافيات المخزنية .السؤال هنا تحديدا لماذا لم تنجز الشعوب قطيعتها مع أنظمة الحكم التيوقراطية المتجددة ؟ مع العلم أنها عاشت في كنفها راضية مرضية لقرون خلت، دون أن تظفر منها سوى بموقع العبودية و الرعية ‼ولازالت الايديولوجية الدينية تستهوي الجماهير المتجمهرة التي خرجت ذات يوم مؤيدة لابن لادن قبل أن تتراجع عن ذلك بعد العديد من الهجمات الارهابية التي لم يسلم منها المغرب ، كما تمزقت أشلاء كثير من الأجساد المسحورة عقولها بمخدر الجهاد و التكفير لكل أوجه الحياة المعاصرة بالرغم من اعتماد هؤلاء على التكنولوجيا المكفَرة و المكفرة لمبدعيها.
الجواب عن السؤال يكمن في ادراك الهوة السحيقة و المسافات المقدرة بالسنوات الضوئية بين الحياة المادية و الحياة الفكرية ، الأولى تساير العلم و العقل في أدق تفاصيلها بدءا بالملبس و المأكل و التنقل و التواصل و المتعة و التسلية و التطبيب و المسكن ...و الثانية فللعقل معطلة و في مستنقع الجهل و الخرافة سابحة و بالتالي فلا تناغم بين الاثنتين .لن نتطرق هنا الى الجوانب السوسيولوجية على قدر أهميتها ،فهمنا هنا هو الوعي السياسي وهو الشرط الاساسي للتحرر السياسي و هو بدوره شرط للتحرر الانساني من الاستعباد المادي. ان تاريخنا الفكري عامة وضمنه الفكر السياسي تأسس وبني على مبدأ الاستمرارية ،هنا لا أتحدت عن الهوامش، و الدليل هو تصويت المصريين للإخوان و التونسيين للنهضة ، أما نموذج المغرب فلا يقاس عليه لأن الاغلبية قاطعت الانتخابات ،وشعبية حزب العدالة و التنمية وهمٌ لم يصدقه سوى زعيمها الذي لم يصدق لحدود الساعة ركوبه سفينة المخزن و ما ادراك ما سفينة المخزن، فإلى مزابل التاريخ تلقي براكبيها ،بتوب الاسلاميين الأخضر تزينوا أو بتوب اليساريين الأحمر ،فلا فرق في علامتهم التجارية. ماذا أقصد بالاستمرارية؟ ان الاغلبية من الشعوب المسماة اسلامية فكرها السياسي لازال يشتغل ضمن براديغم (بلغة توماس كهن)نظام الحكم الاسلامي ،مع العلم أن هذا الأخير في المخيلة الجمعية دو طابع عام ومجرد و لا يحمل اية تفاصيل ، وعند هاته العمومية يقف التفكير و لا يتجاوزها و يتكلس و يتحجر و يتخذ طابع المقدس العقائدي الذي لا يجوز تفكٌره و تفكيكه ،حتى وان كان القصد اعادة تركيب وبناء دراته وفق نظام جديد ،هاته الحالة الدهنية تسمح و تفتح المجال كل مرة وبعد كل انتكاسة للمناورة و التأويل و اعادة التأويل من قبل تجار السياسة و الايديولوجيا و الراكبين على ظهرانيها للوصول الى السلطة وتأبيد احتلالها للأدمغة. وبما أن الفكر الجمعي للشعوب يشتغل داخل هذا البراديغم السياسي فهم يبحتون لكل أزمة داخله عن تبريرات يفسرون بها كل انتكاسة لأنهم من الناحية النفسية غير قادرين على تصديق فكرة التفكير خارجه و بالتالي فان تجاوزه اشبه بعملية الفطام المستعصية أو المستحيلة ،مما ينتج عنه تعطل الة اعمال الفكر وهذا ما يفسره في نواحي عديدة انتشار الفتاوي و الطلب عليها التي تعتبر شكل من اشكال اعمال عقل نيابة عن عقول اثبت العلم انه لا اختلاف بيولوجي بينها، فهي جميعا بشرية ، ولاغرابة اذا وجدنا أن اختلالاتنا ينتبه و ينبهنا اليها الغير قبلنا و الصدمات الخارجية كان لها مفعول أكثر من الداخلية ،خاصة أنه لقرون يثم التحرك في دائرة مغلقة ، فالأحداث الخارجية تجيش الالاف الداخلية و تخرجها الى الشوارع في حالة هستيرية يحار منها الاطباء النفسانيون ،سواء أكان الحدث رسومات كاريكاتورية أو مقابلة رياضية بين الريال و البارصا ،بينما لا رد فعل أمام الفضائح المالية أو السياسية الداخلية ،فيتبلد الفكر الجمعي و يتجمد الشعور و يصبح جثة هامدة لا حياة فيها.
تصلنا أصداء التطور التكنولوجي الهائل ونستمتع بالمنجزات العلمية كمستهلكين سلبيين لكن عقولنا تتحرك و فق نفس البراديغم الذي أنتجته حياة القبيلة التي تسير وفق قوانين شيوخها ورمال صحرائها فتنتصر الشخصية الانفعالية حيث التعبير بالصراخ وحركات الأيدي ... يتكرر السؤال ،لماذا لم تنجز القطيعة رغم التجارب السياسية الاليمة و الفظيعة ؟
ان فكرنا السياسي المتجمد أشبه بفكرة دوران الشمس حول الأرض التي سيطرت على العالم مند بطليموس حتى مجيئ كوبرنكوس و انقلبت الأمور رأسا على عقب وأشبه ايضا بفيزياء أرسطو التي سيطرت قرونا عديدة على علم الفيزياء وتعميماتها في حقل الفلسفة،اذن لابد من القطيعة لان عورة البراديغم انكشفت و استفحلت تناقضاته الداخلية أصبح معها غير قادر على تبرير نفسه ،فالتاريخ بتعقيداته وتشابك المصالح و الصراعات المحددة لمساره يحمل في كثير من الأحيان بين أحشائه لحظات حاسمة تختزل قرونا من السكون و هي أشبه بهدايا في طبق من دهب تقدم للشعوب ،فإما أن تكون في مستوى الحدث و تدرك منطق الأشياء الداخلي و بذلك تحدت القطيعة مع نمط تفكير متجاوز و أسلوب حياة مهترئ وتساير العلم في ثوراته المعرفية و التكنولوجية أو ترتد الى الوراء كما وقعت الردة بعد ابن رشد ومن دار في فلكه.
ان المد الأصولي الوصولي صعد حسيا و سيسقط كميا، وصل الى السلطة بتجييش المشاعر و ستسقطه المعادلات الاقتصادية الكمية ،اذن لابد أن يصحبه انتقال الفكر من التصور الحسي أو النوعي الى التصور الرياضي ،ولابد للسقوط السياسي أن يواكبه السقوط الفلسفي ،أو على الأقل الانتقال بالتفكير الى مرحلة التساؤل و الشك كمرحلة انتقالية .وعلينا ان ننتبه الى أنه اذا كانت القطيعة الابستمولوجية للغرب ابتدأت بالعلم الدقيق و التجريبي فان قطيعتنا نحن لا يمكن أن تبدأ الا بالقطيعة السياسية‼
ابراهيم سلاك






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما حقيقة ما سمي ربيعا عربيا؟
- السقيفة
- ملاحظات حول الاصلاح البيداغوجي بالمغرب
- أية نقابة لنساء و رجال التعليم ؟
- جدلية الكوني و الخصوصي حول حقوق الإنسان
- مشروع الدستور المغربي : التناقض يعكس التردد في الاختيار الدي ...
- رسالة الى حركة 20 فبراير
- المهدي بن بركة حي لايموت
- بومية : التحالفات الهجينة


المزيد.....




- انخفاض عدد سكان كاليفورنيا لأول مرة بتاريخ الولاية
- المجلس الرئاسي الليبي يعلق على اقتحام مقره في طرابلس
- الجيش اليمني يعلن السيطرة على مواقع في الجوف وإسقاط طائرة لـ ...
- مصر تدين اقتحام القوات الإسرائيلية للمسجد الأقصى
- شاهد.. استعداد العسكريات الروسيات لعرض النصر بقاعدة حميميم
- روسيا تدعو لإنقاذ أطفال مخيم الهول في سوريا
- مصر.. العليا للفيروسات تحذر فئات معينة من تلقي لقاح كورونا - ...
- الكويت تشيد بدور العاهل المغربي في رأب صدع -البيت الخليجي- - ...
- صحيفة: الحلفاء الأوروبيون يطالبون واشنطن بإبطاء الانسحاب من ...
- النواب الليبي يرفض بيانا عن واشنطن و4 دول أوروبية: تدخل غير ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم سلاك - القطيعة