أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لؤي عجيب - وطني .. غاية لا تدرك ....














المزيد.....

وطني .. غاية لا تدرك ....


لؤي عجيب

الحوار المتمدن-العدد: 4093 - 2013 / 5 / 15 - 11:29
المحور: الادب والفن
    


أحلامنا يا وطني ...
أضحت .. أحلام ذبيحة
في يد لحّام ....
حاصروك ...
قيدوك ...
سرقوك ...
ضيعوك ...
و ...
ساقوا اليك ...
كل المسعورين في الأرض ...
و صار ...
لون العشب أحمر ...
ولون النهر أحمر ...
ولون الدمع أحمر ...
حتى سماءك ...
صارت بلون أحمر ...

ليت السماء تمطر أوطاناً
لحظيت بوطن ...
أقبله ... وأحمله بين يدي ...
أسهر معه طوال الليل ...
وفي النهار المتآخر
لاأتسابق مع أحد إليه ...
أطويه كمنديل ... أضعه في جيب قميصي ...
وأسافر معه ... أينما شئت
أدلكه بعد تعب .....
أغني له ...
أرقص معه ...
أقرأ له قصص الجنيات
وسير القبضايات ...
ونشاهد معاً مسلسل
الإنتظار .....
أحن إاليه ...
فأعانقه طويلاً ...

أزرع أشجاره بنفسي...
أرسم حدوده بنفسي ...
ألون جداوله وأنهاره وبحاره ومحيطاته ...
بنفسي .....
أغضب منه ...
فأبتعد عنه ...
أجادله ...
فيعلو صوتي فوق صوته ...
أقلب طاولة الحوار ...
وأهيج كثور بري ...
أركل .. وأضرب هواء الوطن ...
وعندما تهدأ ثورتي ...
أتنفس عميقاً ...
أعيد ترتيب أوراقي ...


أعانق وطني من جديد ...
يبكي كلانا على كتف الآخر ...
ونعيد الطاولة ....
نقرع كأسينا ...
ونشرب نبيذاً وطنياً ...
حتى الثماله ...
وفي طريق العودة إلى المنزل ...
نغني ملئ حناجرنا " عالروزانا ... عالروزانا ... .... ... "
لا نخشى إزعاج أحد ...
ولا ايقاظ أحد ...
ولا نخاف من قاطع طريق ...
ولا من متعصب أخرق ...
لأن حدود هذا الوطن عالية جداً ....
وآمنه ....






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قدر سكران ۲ ....
- حلم .. العود الأبدي
- وقف الدم السوري الآن .. ضرورة ملحة
- سوريا تتكئ على جراحها ...
- دردشة مع كندي
- ربع وقية إنسانية ...
- بعد الكاس العاشرة ... ناجيتك ...
- تأمل في الحدث
- رسالة إلى المعارضااات... السورية
- الأزمة السورية.. واجب البحث عن الحل
- مازال هناك موعد للقاء
- مين لازم يسمع ...؟؟؟؟
- كاس وناس وبسط
- حرية.. حرية .. حرية ....
- حرية .. حرية ....
- حكمة الدم
- إلى أين...؟؟؟
- الآخر ...
- منولوج .. يا ...
- تعرجات


المزيد.....




- الركراكي: إنتاجات تلفزيونية وسينمائية تعتمد على الصداقة والز ...
- -إلا قلة الأدب وأنا سأربيه-.. عمرو أديب يرفع قضية ضد محمد رم ...
- -وردٌ ورمادْ- أو حرائقُ الأدب المغربي .. رسائل متبادلة بين ب ...
- سليم ضو يفوز بجائزة أفضل ممثل في مهرجان -مالمو- للسينما العر ...
- إصابة الفنانة نيكول سابا وزوجها بفيروس كورونا
- تعرف على الطعام المفضل لقراء بي بي سي
- بوحسين: الصناعة الثقافية مفقودة في المغرب .. وبطاقة الفنان ل ...
- الفنانة نيكول سابا تعلن إصابتها وزوجها بكورونا
- الفيلم الأمريكي -نومادلاند- يفوز بجائزة أفضل فيلم ضمن جوائز ...
- -رامز عقلة طار-.. ضرب مبرح من ويزو لرامز جلال! (فيديو)


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لؤي عجيب - وطني .. غاية لا تدرك ....