أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - سيماء المزوغي - سافرات محجبات منقبات مغتصبات














المزيد.....

سافرات محجبات منقبات مغتصبات


سيماء المزوغي

الحوار المتمدن-العدد: 4046 - 2013 / 3 / 29 - 18:52
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


"آه يا تونس كيفاش تقوملك قومة وأنت معشّشة فيك بومة"

أيها الغول "المتغوّل" لا تخاف من حمل السلاح وإراقة الدماء وتخاف من شعر امرأة؟ أترعبك إلى هذه الدرجة أنوثة المرأة ومشيتها ورائحة عطرها وضحكتها؟ أحقا ترتعد إن نظرت إليك وتتصبب عرقا من فعل رفع الضمة عن الكسرة؟ ألهذه الدرجة تشكّل اتفاقية سيداو خطرا على رصيدك البدني والبنكي والأخلاقي؟ إن كان كذلك فأنصحك بغض البصر ومزيد من التعفف والتزهد.
لاطفوا ذات الحولين، ذات الثلاثة، ذات الأربعة ولا تنسوا ما ملكت أيمانكم وشمالكم، انكحوهن من قُبل ومن دبُر صباحا مساء وقبل الصباح وبعد المساء ويوم الأحد، وَإِنْ لم يكفكم ذلك فاستعينوا بالحبوب الزرقاء ولا تنسوا ما أنعم به عليكم الشيخ "جوجل" في معرفة أبواب النكاح، بابا بابا وفصلا فصلا.. وإن لم يكفكم ذلك فعنفوهن واغتصبوهن آمنين مطمئنين عسى أن يشملكم عفو الرئيس بعد ذلك..
هيا اقرعوا الطبول وانفخوا المزامير وافرشوا لسيادته البساط الأحمر واقذفوه بالورود والياسمين وافسحوا له الطريق وحذار أن تتركوا امرأة حرة تعترض موكبه الفخم ولا تنسوا أن تنظموا له ما تيسر من المديح وحتى الغزل لأنه وديع، طيّب، حنون لكن غير محظوظ..
سيد الحقوقيين الأول والأخير، أما علمت أنك غير محظوظ مع شعبك؟ أقيل لك أن الصدفة تآمرت عليك وخانت مشوارك النضالي بالضربة القاضية؟ فعندما كنت تلقي محاضراتك عن حقوق البطيخ كانت أصوات الملائكة تخنق حتى تغتصب وكانت الحرائر من صغيرتهنّ حتى كبيرتهنّ يتذوقن فنون المهانة والوحشية فواحدة تسحل على مرأى ومسمع من الفحول المفحّلة، وواحدة تُسرق وتُغتصب تحت الحماية المقدسة، وثالثة تيتّم دون ذنب ورابعة تعنّف لأنها دافعت عن راية وطنها..
يا الله! إن لم يُجبرك معتوه قبيح بالزواج بقاصر وإن لم يدعك إلى ختانها، مع أنها أنثى تختلف فزيولوجيا عن الذكر، وإن لم يزيّنوا لك لفّها بالراية السوداء وإن لم يحرموا المساواة بينها وبين أخيها الرجل وإن لم يشرعوا لها جهاد المناكحة، فسيبررون لك اغتصابها دون شك.
بعدما قسّمت نساء بلادك إلى سافرات ومحجبات ومنقبات أقترح أن تضيف المغتصبات إلى القائمة حتى تصبح سافرات محجبات منقبات مغتصبات في انتظار الثائرات المزلزلات عرشك الناصبات مشانق الجهل والعنف والتفرقة..
أغرب جرائم حقوق القطط البشعة ارتكبت عندما تولى أسد حقوقي مغوار عرش الغابة، وأية غابة؟ لو بعث ابن المقفع بيننا لما استطاع كتابة حرف واحد على لسان كليلته خرست دمنته من هول الهموم ونتن الضمائر الحقوقية..و
أنا لا أملك الحقيقة كي أسدي لك نصائح تجلب لك الحظ مع شعبك لكني أملك بنتا صغيرة تعيش في وطن صغير أخشى عليهما أكثر من أي شيء آخر..
آسفة، كنت أريد أن أكتب عن الجمال والعلم والحب والقيم النبيلة، وجدتني أكتب رغما عن أنفي عن مجانين في وطن الثورة.
أنسيت سيدي الأسد وعدك عندما طلبت مهلة من شعبك؟ فلتُرمى المهلة عرض الحائط، حماية القطط والأرانب لا تحتاج إلى مال وبرنامج اقتصادي إنما إلى ترسيخ هيبة الغابة من خلال الأمن، كيف لك أن تنام وبناتك تغتصب يا حامي الحمى؟ أو جفت أقلامكم أمام اتفاقية سيداو وامتلأت حبرا أمام أمور لا تعنينا ولا يمكن أن تعنينا..؟
أنسيت؟ أم أخلفت بالوعد؟ لا قطعا، لا فالأسد لا يخلف وعده.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,237,783,602
- عقلي ملكي ليس ملك أحد
- إلى روح بلعيد الأب الشهيد
- لا عنوان إلاّ أنت
- النهضة أشدّ من القتل
- في أخر حوار للشهيد شكري بلعيد
- كشْ شيخ!
- يا معشر الأعراب عودوا إلى خيامكم وإبلكم هنا تونس 2
- أنت على الأرض ..لا يوجد علاج لذلك
- أبطال من كرتون
- ماتت الحكومة وتعفنت والدفن مؤجل
- تونس : فقدتك أمي
- الشعب التونسي : الخاسر الأكبر
- بن علي لم يهرب بن علي لم يهرب .. شعب منكوب وحكومة شرعية في و ...
- أنا يوسف يا أبي
- نار لأصحاب الغفران
- المرزوقي يتخذ بن سدرين زوجا له
- تلك التي قيل عنها سافرة هي الحرّة بنت الحرّة هي البربرية و ا ...
- من قال أنّ الترويكا ترأسنا أقول له أنّ مثلّث برمودا يأسرنا
- علاقة السلطة الحاكمة في تونس بالملشيات السلفية وبرنمجها الدي ...
- حول التطرّف الديني والمرأة


المزيد.....




- تفاحة آدم
- عيد المرأة -خُلَّة مُواسٍ-
- تنظم أطاك المغرب ندوة نسائية الكترونية تحت عنوان:أوضاع النسا ...
- عائشة بلحسين أول امرأة مغربية تترأس جمعية -للعدالة-
- حاكم نيويورك يعتذر مجددا بعد اتهامات بالتحرش الجنسي
- تساؤلات حول مصير مدرّبة الرياضة السعودية «رفعة اليامي»
- اعتقال الناشطة الكويرية «رانية العمدوني» واستهداف لـ«مجتمع ا ...
- محاولة اغتصاب متزوجة تورط أربعينيا باشتوكة‎
- لبنى عبدالعزيز... «قصة امرأة حرة» تروي مذكراتها وتنشر صوراً ...
- شاهد: عاملات الجنس الهولنديات يتظاهرن لمطالبة الحكومة بالسما ...


المزيد.....

- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي
- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - سيماء المزوغي - سافرات محجبات منقبات مغتصبات