أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - جمال الهنداوي - سيدي رئيس مجلس النواب..لم تكن موفقا














المزيد.....

سيدي رئيس مجلس النواب..لم تكن موفقا


جمال الهنداوي

الحوار المتمدن-العدد: 4022 - 2013 / 3 / 5 - 22:32
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


قد لا يجد المتابعون صعوبة في وضع الاحاديث التي تخللت المؤتمر الصحفي الاخير للسيد اسامة النجيفي, وخصوصا فيما يتعلق بتعليقاته حول الصدامات المسلحة الاخيرة التي شهدتها الحدود العراقية السورية, على انها اسوأ ما يمكن ان يصدر عن شخص, أي شخص, مكلف بمهمة رسمية ويشغل منصبا تحت مسمى ضخم وكبير , وبالتاكيد انها لن تصدر عن موظف بدرجة رئيس مجلس النواب..
فمن العسير على الفهم-وحتى الهضم-ان لا يرى رئيس السلطة التشريعية في ذلك الحادث الاجرامي التصعيدي الذي يستهدف قواتنا المسلحة وعلى الارض العراقية الا على انه خرق لحياد العراق في الصراع الناشب على الارض السورية, والاكثر صعوبة هو تخيل المدى الذي يمكن ان يصل اليه المرء في الانغماس في تناقضاته السياسية حد التقاطع مع رمز الدولة وعنوان سيادتها وعزتها وشرفها..وان يردد مع اكثر الدوائر عداء للشعب العراقي وامدها غيظا ونفورا من عمليته السياسية حملات التشكيك والتنفير في الخطاب الرسمي للجهد الامني الوطني استنادا الى ان" هناك روايات تقول العكس".
اعترف باني اعدت قراءة تصريحات السيد رئيس مجلس النواب عدة مرات حاملا فانوس التمهل بحثا عن طيف ادانة او استنكار للهجمات المسلحة التي طالت قوافل الجيش العراقي التي كانت تنفذ واجبها بابعاد الجنود السوريين الى خارج الاراضي العراقية,ولكني لم اوفق في تبين الا محاولة ينقصها الاتقان لالقاء اللوم على القوات العراقية اكثر منها توجيه الاتهام الى الجهات"المعلومة"التي تستبيح ارض العراق وامن مواطنيه الذين يتحمل السيد النجيفي مسؤولية وشرف تمثيلهم والتعبير عن مصالحهم واحلامهم وتطلعاتهم.
لا جدال في وجود حالة من الاختلاف المنهجي والتقاطع السياسي الحاد بين القوى السياسية العراقية, ولا خلاف في مفصلية هذه الفترة الحرجة الممهدة لمرحلة ينظر اليها ,وعلى نطاق واسع,كنقطة تحول حتمية في تاريخ العراق والمنطقة..فالاختلاف السياسي ليس اجتهادا..ولا بدعة..بل هو في صميم العملية السياسية التي تتخذ من التعددية اسلوبا للتداولية السلمية للسلطة..بل قد يكون من ضرورات ترصين الحراك السياسي وادارة التنوع الفكري والعقائدي للمنظومات المجتمعية الانسانية, وهذا ما نجد ان السيد رئيس السلطة التشريعية لم يكن موفقا في التعبير عنه..
نجرؤ على القول ان استغلال هذا الاسترخاص المجرم للدم العراقي الطاهر كفرصة للانتقاص والتسقيط السياسي لا يعد من الحقوق الدستورية السوية وليس من التقاليد المرعية في الانظمة الديمقراطية بشئ..ولا يرتقي الى ادنى مستوى من القيم الاخلاقية والروحية التي تدعو لها الديانات السماوية السمحة والتي تتكئ على تجذرها في الذات العراقية بعض الرموز والقوى السياسية المتصدية للشأن السياسي..
وقد يكون من المثير للريبة الاندفاع المتسرع الروتيني لبعض القوى المشاركة في الحكم الى توجيه دفة الغضب الجماهيري المكلوم والمترتب عن الاسراف في الولوغ في امن وامان العراقيين الى الهجوم والانتقاص من القوى الامنية الوطنية ومن ثم الحكومة والعملية السياسية برمتها, والى استثمار العمليات الارهابية لاعادة طلاء بعض الوجوه التي صدئت علاقتها مع الشعب الصابر والمجاهد ولسحب البساط من تحت اقدام الدولة والمقامرة بالاخلال بسير العملية السياسية والاضرار بتوقيتاتها الدستورية مقابل تحقيق مكاسب سياسية قد لا تثق تلك القوى من امكانية تحقيقها طبيعيا في ظل الانكشاف المخزي لشعاراتها بعد تجربة الاداء النيابي الهزيل لعناوينها ورموزها السياسية..
ان الخلاف في المنطلقات الفكرية والعقائدية وفي وجهات النظر تجاه القضايا السياسية ..حتى ما يمكن ان يصل لمستوى الازمات يجب ان لا يصل الى حد التناغم مع القوى الاقليمية المعادية للشعب العراقي والمشككة في ولاء وانتماء قوات جيشنا الباسل ومنظومته الوطنية.. والى استصغار الانجازات الامنية الكبرى التي تحققت بسواعد ابناء العراق البررة الشرفاء المخلصين الذين حموا الوطن بدمائهم وارواحهم من الانزلاق في اتون التشرذم الطائفي والاثني المقيت من خلال التصدي للارهاب المتوحش القادم من خلف اسوار الوطن ليعيث في الارض فسادا..ويجب ان لا تكون الرغبة في التموضع على الخارطة السياسية العراقية في مدياتها العليا مبررا لنكأ جراح الشعب ووأد نضالاته وتضحياته الكبرى على مذبح الحرية والتقدم والنماء ..
كما ان محاولة استدراج الدعم الشعبي يكون من خلال طرح البرامج الانتخابية الواقعية والمتماسكة والمدعومة بسجل من الاداء السياسي المطمئن والمتمتع بالمصداقية والواعد بالمزيد من الشفافية والادارة الحكيمة لموارد الشعب وثرواته..وليس من خلال النيل المتشفي القادح بالمنجز الحضاري والامني والذي دفع الشعب ثمنه فادحا من ارواحه ودمائه ومقدراته وثرواته الوطنية.. والشعب العراقي سيستمر بالنظر الى الامام غير آبه بقوى التخلف التي تنشد اعادة عقارب الساعة الى الوراء.ولكن هذا الشعب لن ينسى او يغفر لمن يرقص على آلامه ودمائه وشظايا عظامه المتناثرة على ارصفة الشوارع المحترقة..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,841,438
- حديث الاستقالة
- مأزق المثقف تحت ظلال المنابر
- عمائم ملونة..افق كالح
- الشعار..بين الواقعية والتلفيق
- نأمل بالحب..
- اسرائيل العدو..اسرائيل الصديق
- ثقافةالحوار..ومسؤولية المثقف
- الكلمة..مسؤولية
- حادث متوقع..تصرف متعجل
- انتخابات جديدة..وعود قديمة
- حرب الاصفار
- مدينة على شفا قطرات من مطر
- القانون فوق الجميع..القانون للجميع
- الخطباء الغاوون
- نحو قراءة جديدة للتاريخ
- الرئيس الفقيه
- الله لن يضيع مصر..او هكذا نأمل
- لا وقت للحياة في غزة
- ثقافة خارج الذاكرة
- خيبة واحدة وخمسة جبهات


المزيد.....




- هل تراجع سباق التسلح حول العالم بسبب كورونا؟ تقرير يكشف أرقا ...
- المغرب يتجه لتقنين زراعة ّالقنب الهندي لأغراض طبية وصناعية
- -لأغراض مشروعة-.. المغرب يتجه إلى تقنين زراعة القنب الهندي
- قمة كورونا الأوربية: خلاف على بطاقة التطعيم واتفاق على اللقا ...
- ليبيا... التشكيلة الحكومية المنتظرة في مواجهة تحديات موافقة ...
- مسؤولون أمريكيون: تقرير خاشقجي لن يصدر قبل مكالمة بايدن والم ...
- الهند وباكستان تتفقان على وقف إطلاق النار في كشمير
- -دون طرح أي أسئلة-... ليدي غاغا تعرض مكافأة نصف مليون دولار ...
- رجل يعثر على أخيه التائه بعد 32 عاما من البحث والانتقال بين ...
- بعد حلم الصعود للسماء.. أول تعليق من الشيخ محمود الشحات على ...


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - جمال الهنداوي - سيدي رئيس مجلس النواب..لم تكن موفقا