أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ياسين عاشور - تشذّرٌ على هامِشِ النّسقِ














المزيد.....

تشذّرٌ على هامِشِ النّسقِ


ياسين عاشور

الحوار المتمدن-العدد: 3968 - 2013 / 1 / 10 - 09:37
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


إنّ الشّذرات، تلك التي أمثّل فيها المعلّم الأوّل بين الألمان، هي أشكالٌ للأبديّة، ويتمثّل طموحي هنا في أن أقول في عشر جملٍ ما يقوله واحدٌ آخر في كتاب - ما لا يقوله واحدٌ آخر في كتاب .
(فريديريش نيتشة - غسق الأوثان - الفقرة 51(
الشذرة، جنس كتابة مخيّب للآمال بلا شكّ، مع أنّه الوحيد النّزيه . (إيميل سيوران التمزّق(

الكتابة الشذريّة ; تلك النّصوص المبعثرة، وجيزة ومكثّفة، تحمل في تضاعيفها خفّة المعنى، وثقل اللّامعنى. قد تستوقفك إحدى الشّذرات فتأخذ منك ما لا تأخذه المجلّدات والأسفار المترعة بالكلام : قد تخاتلك شذرة ما فيسقط الكلام عن الكلام وتتفتّت الصّورة لتحملك على إعادة تركيبها : هذه المرّة أمامك ما لا نهاية له من الاحتمالات.
تحمل الشذرة عادةً مادّة انفجارها في ذاتها، كلّ كلمة فيها قنبلة موقوتة، تنتظر من يفجّرها، وإذا تفجّر المعنى تداعت الأنساق وانهارت بعضها فوق بعض كأحجار الدومينو. ينجلي ذلك الزيف، زيف البناءات المنمّقة، لن تدوم تشقيقاتهم المنطقيّة، ستذهب كلّها جفاءً: لتحفظني السّماء من كتابة المطارحات ذات النّسيج الممطّط . يقول نيتشة. (المسافر وظلّه (
يمكننا وسم الشذرة بالشظيّة. هي ما تشظّى من النّسق وصار ركامًا على الهامش، فانعدم المركز. كلّ شظيّة لها من الدفق المعنويّ ما يجعلها واحدةً في مبناها ومتعدّدةً في معناها. كلّ شظيّة هي قطعة خشنة وملساء في آنٍ، تعكس أنوار الشّموس صوب لانهاية الآفاق.
الشذرة في كنهها يأس. يأس من النّسق ومن الحداثة. نيتشة اللذي برع في كتابتها، كان قادحًا لشرارة ما بعد الحداثة حتّى اندفعت من خلاله كالسيل الجارف، وصدقت نبوءاته بعد أن ذاقت الإنسانيّة ويلات الحداثة. نيتشة كان معارضًا يائسًا للنسق وللأنوار الحديثة. وقد أعلنها مرارًا ودون مواربة. جاء في متن ـ ما وراء الخير والشرّ - هذا الكتاب في جوهره، نقد للحداثة لا نستثني منه لا العلوم الحديثة ولا الفنون الحديثة ولا حتّى السّياسة الحديثة .
الشذرة في تجلّيها عودٌ على بدءٍ. إذْ كان الخطاب الفلسفي الماقبل-سقراطي خطابًا متشذّرًا على العموم، لم تجمّده بعدُ صرامة النّسق، فكانت شذرات بارميندس وهيراقليطس طيّعةً منسابةً كسيل من المعاني الناضحة بتفاؤل البداية. أمّا غاسقات نيتشة ولعنات سيوران وشعاب هايدغر فهي طافحة بتشاؤم الغاية. وهي في كلتا الحالتين تجلٍّ لصدق فيلسوفٍ نَثَرَ الكَلام على سجيّتِه.
انتظمت شذرات فلاسفة البداية في سيرورة آيلة إلى النسق ومصيَّرةٍ إليه، حتّى إذا أدركت غايتها انفرط عقدها فانتثرت كالفراش المبثوث. وشتّان ما بين فجر التّاريخ وغسقه. لقد راهن الفلاسفة الأوائل على الإنسان. أمّا فلاسفة الغسق والأفول فقد عبّر نيتشة عن موقفهم من الإنسان بهذه الزفرة: نحن فقدنا أيضا محبّة الإنسان، وتهيّبَ حرمته، والرجاءَ فيه، بل وإرادتَنا له. ألا إنّ بنا سأماً من منظر الإنسان - وما هي العدميّة اليوم، إن لم تكن هذا ؟... لقد سئمنا من الإنسان... (جينيالوجيا الأخلاق (
نختم بشذرة لسيوران. ربّما تفسح للنّاظر التمعّن في عبثيّة هذا الجنس القلق والمقلق، المرتبك والمربك. يقول: لماذا الشذرات؟ سألني ذلك الفيلسوف الشاب مؤاخذًا. بسبب الكسل، بسبب النّزق، بسبب القرف، لكنْ لأسباب أخرى أيضًا... - وبما أنّني لم أجد منها سببًا واحدًا، أطنبت في تفسيرات بدت له جادّة وانتهيت بإقناعه. (اعترافات ولعنات (






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العرّاف
- و هل تغيبين عنّي ؟
- مشروع ميثاق العمل الإسلامي - محمّد شحرور
- الإسلاميون و الكذبة المقدّسة : قراءة في أخلاق التدجين
- كنَعِيقِ البُومِ أو أتْعَسْ
- هَمْسُ البَرَاءَةِ
- سَعَةُ البَيْنِ
- فاتحةٌ لروايةٍ لمْ تبدأْ بعدُ
- الكينونةُ مأساةً و استحالةً


المزيد.....




- فيديو | 41 طلقة مدفعية في جميع أنحاء بريطانيا تكريماً للأمير ...
- سقوط 53 قتيلاً في معارك محتدمة قرب مدينة مأرب اليمنية
- فيديو | 41 طلقة مدفعية في جميع أنحاء بريطانيا تكريماً للأمير ...
- رئيس الجمهورية يصادق على أعضاء المحكمة الاتحادية (وثيقة)
- نائب: الحكومة الحالية وظيفتها إدامة الخراب وتجويع الشعب
- ملفات 4 دول على طاولة مباحثات الكاظمي وأبو الغيط
- مسؤول عراقي يكشف أسباب تأجيل زيارة رئيس الحكومة اللبنانية إل ...
- الكاظمي يؤكد للبارزاني ضرورة تعزيز التكامل الامني بين بغداد ...
- ألمانيا.. -شاريتيه- يدق ناقوس الخطر بشأن الموجة الثالثة
- الحكومة التونسية تتراجع عن قرار إغلاق الأسواق الأسبوعية


المزيد.....

- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة
- فردريك نيتشه (1844 - 1900) / غازي الصوراني
- الانسحار / السعيد عبدالغني
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُ التَّأْثِيلِ وَسَلْبِيَّاتُ التَ ... / غياث المرزوق
- سيرورة التطور والنضج العقلي عند الأطفال - أسس الرعاية التربو ... / مصعب قاسم عزاوي
- ازدياد التفاوت بين الطبقات الاجتماعية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ياسين عاشور - تشذّرٌ على هامِشِ النّسقِ