أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ياسين عاشور - الإسلاميون و الكذبة المقدّسة : قراءة في أخلاق التدجين















المزيد.....

الإسلاميون و الكذبة المقدّسة : قراءة في أخلاق التدجين


ياسين عاشور

الحوار المتمدن-العدد: 3924 - 2012 / 11 / 27 - 02:20
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ماذا يعني أن يكذب السياسي الإسلامي المعاصر كذبةً مقدّسة ؟ ذلك الذي ينتمي في معظم الأحيان إلى ما يسمّى بالإسلام الحركي ( يكون عادةً إخوانيّا على الطّريقة المصريّة أو نهضويّا على الطّريقة التونسيّة مثلا ) .
يكفي أن تستمتع إلى نقاش يدور حول تطبيق الشّريعة بين إسلاميّيْن أحدها سلفي ( يكون عادةً جهاديا أو تحريريا ) و الآخر إخوانيّ لتدرك كنه " الكذبة المقدّسة " . سيسرّ الإخوانيّ إلى أخيه السلفيّ : " نحن مثلكم أخي في الله , نسعى إلى إقامة الشّريعة بحذافيرها , و ما تأخرّنا في تطبيقها إلا مراعاةً للظرف السياسي و الاجتماعي , دعنا أولا نصل إلى السلطة و نربّي المجتمع تربيّةً إسلاميّة , ثمّ نقيم شرع الله " .
نحن إذًا أمام براغماتيّة سياسيّة تدفع الإسلامي إلى تقيّة معاصرة يلبس من خلالها لبوس " المدنيّة " و " الديمقراطيّة " للتمويه و المغالطة – بدافع نوايا طيّبة و غايات إلهيّة صرفة - . هيّ عمليّة تدجين و تربيّة للمجتمع لنقله من الجاهليّة الجديدة إلى هدي الشّريعة و ما أنزل الله من حكمٍ . لقد تناول نيتشة في جلّ أعماله دراسة – سيكولوجيّة المصلح – الذي يرى في نفسه خلاصا لمجتمعه و للإنسانيّة جمعاء , و يحلّ لنفسه الكذب و الخداع من أجل غاياته الساميّة . " المشكلة الكبرى و المخيفة التي عكفت على تقصّيها لأطول مدّة من الزّمن : سيكولوجيا " مصلح " الإنسانيّة ... لقد كان الكذب المقدّس الإرث المشترك لكلّ الفلاسفة و كلّ القساوسة الذين انخرطوا في " إصلاح " الإنسانيّة . و لم يكن لا مانو و لا أفلاطون و لا كنفشيوس و لا الدعاة اليهود و المسيحيين , ليشكّوا لحظةً في حقّهم في الكذب " (1)
يؤسّس هؤلاء المصلحون كما قلنا لأخلاق التدجين في سبيل تنميط المجتمع و أخذه على ارتداء جبّة واحدة في صيغة جماعيّة يقودها مرشد روحي أعلى يكون خليفة أو إمامًا تأتمر الأمّة بإرشاداته المؤيّدة من قبل الله , فلا حكم إلا لله و ما هؤلاء إلا ظلال على الأرض لتطبيق إرادة السّماء . لكن ما هي إرادة السّماء إن لم تكن سعيًا لتحرير الفرد من سلطة الجماعة تحقيقًا لفردانيّة أصلها ثابت و فرعها يلتحم إبداعًا و استمتاعًا و تواصلا مع الفروع الأخرى أو الذّوات الحرّة التي تنتج كلّ في ذاتها تجربة أصيلة و خاصّة . أ و لم يؤكّد النصّ المؤسّس على ضرورة التجربة الدينيّة-الوجوديّة الحرّة {قُلْ كُلٌّ يَعْمَلُ عَلَى شَاكِلَتِهِ فَرَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدَى سَبِيلاً}[الإسراء:84] ؟
إن فحوى الكذبة الإسلاميّة المقدّسة لا تزيد عن كونها مُخاتلةً ماكرةً للجماهير التائقة إلى الدخول في الحداثة من بابها الدّيني المتنوّر , إذ النّاظر في الغايات البعيدة لهؤلاء – حسب استقرائنا لخطاباتهم – سيدرك الخطاطة الانقلابيّة على إرادة الشّعوب الحرّة , و ما تمويهاتهم و وعودهم إلا إستراتيجيا للتدجين و الأسلمة النّاعمة-الهادئة نحو تحقيق المجتمع السّلفي الموعود . لكن ما الذي نحتاجه بديلا عن أخلاق التدجين ؟
ليس أفضل من تجريب الدعوة إلى الأنوار الكانطيّة في مجال تداولي عربي إسلامي صعودًا من الذات إلى النصّ و نزولا من النصّ إلى الواقع , تلك الأنوار التي تعنى بالفرد ذاتًا حرّةً لا رقمًا في قطيع . يستهلّ كانط إجابته عن سؤال ما الأنوار بقوله أنّ " بلوغ الأنوار هو خروج الإنسان من القصور الذي هو مسئول عنه , و الذي يعني عجزه عن استعمال عقله دون إرشاد الغير . و إنّ المرء نفسه مسئول عن حالة القصور هذه عندما يكون السّبب في ذلك ليس نقصًا في العقل , بل نقصًا في الحزم و الشّجاعة في استعماله دون إرشاد الغير . تجرّأْ على أن تعرف ! ( Sapere Aude ) كن جريئًا في استعمال عقلك أنت . ! ذاك شعار الأنوار " (2)
إنّ خروج المسلم عن قصوره الذاتي و انطلاقه في مغامرة الوجود يحتاج إلى تربيّة دينيّة متنوّرة لا تربيّة تدجينيّة تخضعه لسلطة الفقيه المعرفيّة التابعة لسلطة وليّ الأمر السياسيّة في ثنائيّة فرعونيّة-هامانيّة تدّعي الوصاية على عقله و إدماجه في القطيع مسلّمًا أمره إلى السنّة و الجماعة . و لعلّ أوّل ما على المسلم المعاصر الوعي به هو أنّ " كل مسلم فقيه؛ إذ يُطلَب من كل مسلم التفقه في الدين على قدر حاجته، حتى لا يأتي أعمالَه، وهو جاهل بأحكامها، قوانين وأخلاقا، فلا تنفعه في عالمه الغيبي، فضلاً عن عالمه المرئي؛ وعلى هذا، فليس المطلوب هو تكوين فئة من المتخصصين في الجزئيات الظنية والاجتهادية المتفرعة من الأمرية الإلهية بِقدر ما هو تعميم الثقافة الدينية الأساسية على جميع أفراد المجتمع المسلم كما تُعمَّم أيُّ معرفة قانونية أو اجتماعية لا يُعذر جاهلها، حتى يكون هؤلاء الأفراد كلُّهم متفقهين في دينهم تفقهاً حياً ... وإذ ذاك، لا يمتاز المتخصص منهم عن غيره إلا من حيث التوسع الصناعي في هذه المعرفة، هذا التوسع الذي لا يؤهله للاستفراد بمهام تدبير شؤونهم... " (3) .
لذلك فإنّنا ندعو إلى إسلام التحرير و التنوير بدلا عن إسلام الإصر و الأغلال , و إسلام السنّ و الجمع المتجدّد و المبدع بدل إسلام السنّة و الجماعة الجامدة , و إسلام المتحوّل الإبداعي بدلا عن إسلام الثابت الاتّباعي , و إسلام اليسار بدلا عن إسلام اليمين ...
"الإسلام بيتنا. لن نهجره بدعوى أن المتشددين احتلوه أو أنهم يوشكون، ولا يشاؤون أن يتركوا فيه مكاناً لغيرهم. في هذا البيت متّسع للجميع، من عقلانية العقلانيين وعلمانية العلمانيين وعقائد الأقليات وجنسانية المثليين وأنطولوجيا اللاأدريين، إلى حيث يشاء رب العالمين. لذلك، نقيم في بيتنا هذا الذي يتسع لكل القناعات والأذواق، بشروط فكرية ونفسية مريحة؛ لأنه مسكن الجميع وليس ملكا عقارياً لأحد. لسنا ضيوفاً على كهنة قندهار والربع الخالي، ولسنا عابري سبيل. وإسلامنا هذا أقرب إلى البساطة منه إلى السلطة، وإلى الحقائق منه إلى الخوارق، وإلى الحرية منه إلى التحريم. لأننا لم نستعره من أحد؛ لأنه إسلام الحياة والفطرة، لأنه إسلامنا." (4)


الهوامش :
(1) فريديريش نيتشة - غسق الأوثان - ترجمة علي مصباح - منشورات الجمل
(2)إيمانويل كانط - ما الأنوار ؟ - ترجمة محمود بن جماعة - دار محمد علي الحامي
(3)طه عبد الرحمن - روح الدين : من ضيق العلمانيّة إلى أفق الائتمانيّة - المركز الثقافي العربي
(4) سعيد ناشيد - نشر هذه الفقرة على صفحته الشخصيّة بالفايسبوك






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كنَعِيقِ البُومِ أو أتْعَسْ
- هَمْسُ البَرَاءَةِ
- سَعَةُ البَيْنِ
- فاتحةٌ لروايةٍ لمْ تبدأْ بعدُ
- الكينونةُ مأساةً و استحالةً


المزيد.....




- مصر.. الأوقاف تصدر قرارا بشأن المسجد المغلق أول أيام رمضان و ...
- عمرو خالد: إتمام الأخلاق جوهر رسالة الإسلام .. والروحانيات ل ...
- ظريف: حركة طالبان ينبغي ان تغير نفسها وفق المعايير الدبلوماس ...
- فرنسا والحجاب: عداء أم حماية لعلمانية الدولة؟
- شاهد: المسجد الأقصى يستقبل آلاف المصلين في أول جمعة من رمضان ...
- 70 ألف مصل في جمعة شهر رمضان الأولى بالمسجد الأقصى
- يوتيوب يغلق قناة رجل دين مسيحي في نيجيريا يزعم -علاج- مثليي ...
- شاهد: المسجد الأقصى يستقبل آلاف المصلين في أول جمعة من رمضان ...
- آلاف المصلين بالمسجد الأقصى في أول جمعة من رمضان (صور)
- صلاة جمعة حاشدة في رحاب المسجد الأقصى


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ياسين عاشور - الإسلاميون و الكذبة المقدّسة : قراءة في أخلاق التدجين