أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مهند السماوي - حصاد 2012














المزيد.....

حصاد 2012


مهند السماوي

الحوار المتمدن-العدد: 3954 - 2012 / 12 / 27 - 14:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حصاد 2012

مع نهاية كل عام،تتم مراجعة ابرز الاحداث والتطورات التي حدثت فيه وقرائتها من جديد،بغية تحليلها واستقراء المستقبل على المدى القريب.

كانت الاحداث الجارية برمتها في العام 2012 هي تكملة للاحداث الرئيسية التي حدثت في العام 2011 وبخاصة الثورات العربية المستمرة التي كسرت حواجز الخوف والرعب التي سادت لحقبة زمنية طويلة،او الصراعات التي تلت الانتصار فيها وهو شيء طبيعي نتيجة لاختلاف الرؤى السياسية وعدم وجود استيعاب ولو بسيط للنظام الديمقراطي الحر بعد قرون من الطغيان الذي طال كل شيء واصبح مسكونا في داخل كل انسان رعب مصحوب بخنوع لا مثيل له،متحكم في تفكيره وسلوكه،ومن الصعب ازالته بفترة بسيطة مهما كانت نوعية الحكم الجديد!.

حالة الفوضى والصراعات العنيفة في العالم العربي هي نتيجة طبيعية للتحول الديمقراطي الجديد،وهذه النتيجة ليست محصورة عندنا بل حدثت مرارا وتكرارا في اماكن عديدة وخلال فترات زمنية مختلفة...نعم قد يكون هنالك اختلاف ولو كبير احيانا ولكن هذا يرجع الى البنية التكوينية لكل شعب او منطقة ينتمي اليها والتي لها خصوصيتها المختلفة.

حالة الانقسام الطائفي التي سادت في العالم العربي هي متوقعة بسبب تاريخ الاضطهاد الطويل والتربية الموروثة في عدم قبول الاخر بل الواجب ابادته واعتبار ذلك واجبا دينيا مقدسا دون اي اعتبار لحرمة الانسان وكرامته وحريته وبالتالي ان ذلك يشكل جريمة ابادة بشرية! ولكن المثير في الامر ان حالة الاستقطاب شملت كل شيء حتى اصبح من النادر التمييز بين من يتجاوزها او منغمس فيها الى درجة الذوبان!.

لا يمكن اعتبار اي فئة انها خالية من العيوب والتناقضات بصورة كلية،ولكن مسألة تداول السلطة بصورة سليمة هي غائبة عن الوعي لدى جميع الاطراف مما يعني ان احتمال عودة الديكتاتورية امر محتمل ولكن المقاومة الشعبية والرفض الدولي اصبح قويا الى درجة تضعف رغبة الطامحين الى السلطة والثروة والتحكم بمصير الوطن واهله او تقلل من درجة السيطرة.

الاختلافات بين الشعوب العربية واضحة الى درجة تبعد التقليد الاعمى في المنهج والعمل دون احداث تغيير ولو بسيط،ولكن التطلعات الانسانية المشتركة هي اقوى العوامل بين الجميع وهو الذي يساعد على نشر الافكار الجديدة الهادفة الى تحرير الجميع واقامة حكم عادل يبتغي المساواة والحرية سلوكا.

ليس غريبا ان الانظمة التي لم تصلها رياح التغيير تحاول بكل الطرق منع وصوله اليها مع الرغبة في ترويض الانظمة الجديدة ان لم يكن اسقاطها،لان نجاحها يعتبر خطرا جديا عليها،مع تشويه الحقائق بغية خلق تيار معادي للتحديث في داخل البلاد وتصوير الثورات على انها عملية تدمير للوطن بواسطة ابناءه بدون ادراك ذلك او بواسطة مؤامرة خارجية...!

الثورات المنتصرة مازالت في عملية التأسيس لنظام سياسي حديث وهي عملية تواجه صعوبات كبيرة من جانب المعارضين ومخلفات النظام السابق والمتسلقون الوضاعون مع وجود نسبة عالية من الامية الابجدية والثقافية تحد من شيوع الوعي والالتزام بين الجميع بصورة اكثر انسيابية!.

الثورات التي لم تنجح لحد الان ولكنها مستمرة او التي اخمدت بعد فترة قصيرة،هي دلالة على الرغبة في التغيير والاصلاح ومقاومة الركود الذي طال امده،مما يعني استحالة البقاء تحت الستار الحديدي من الخوف والرعب والخضوع!.

الامل باق في شيوع مبادئ الحرية والعدالة والمساواة لانها النتيجة الطبيعية للتطور الانساني وليس الاستبداد والتمييز والفساد سوى مراحل سابقة،سادت ثم بادت وانتهى امدها منذ زمن بعيد،والمتبقي منها هي جثث محنطة حان وقت دفنها!!.





#مهند_السماوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المغترب المخالف
- في سياحة الكتب 16
- تجارب بلا عبر
- مذكرات من بيت الاغتراب 15
- في ذكرى مذبحة
- في سياحة الكتب 15
- مصر الحرة من جديد!
- مذكرات من بيت الاغتراب 14
- في سياحة الكتب 14
- الموتى يحكمون الاحياء!
- في سياحة الكتب 13
- في سبيل عالم جديد
- صبغة العصر!
- المفكرة الثقافية 2
- المفكرة الثقافية 1
- السقوط الحتمي!
- المالتوسية الجديدة بين الواقعية والخيال
- مذكرات من بيت الاغتراب 13
- من اسفار المكتبة:السفر السادس
- مذكرات من بيت الاغتراب 12


المزيد.....




- ماذا قالت المصادر لـCNN عن كواليس الضربة الإسرائيلية داخل إي ...
- صافرات الإنذار تدوي في شمال إسرائيل
- CNN نقلا عن مسؤول أمريكي: إسرائيل لن تهاجم مفاعلات إيران
- إعلان إيراني بشأن المنشآت النووية بعد الهجوم الإسرائيلي
- -تسنيم- تنفي وقوع أي انفجار في أصفهان
- هجوم إسرائيلي على أهداف في العمق الإيراني - لحظة بلحظة
- دوي انفجارات بأصفهان .. إيران تفعل دفاعاتها الجوية وتؤكد -سل ...
- وسائل إعلام إيرانية: سماع دوي انفجار شمال غرب أصفهان
- صافرات الإنذار تدوي في شمال إسرائيل وأنباء عن هجوم بالمسيرات ...
- انفجارات قرب مطار أصفهان وقاعدة هشتم شكاري الجوية ومسؤول أمر ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مهند السماوي - حصاد 2012