أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - مهند السماوي - صبغة العصر!















المزيد.....

صبغة العصر!


مهند السماوي

الحوار المتمدن-العدد: 3686 - 2012 / 4 / 2 - 20:38
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


صبغة العصر!
لكل عصر شكله المميز عما سبقه وايضا سوف يختلف عما يليه لاحقا والتي تكون موائمة للطابع السائد سواء اكان فكريا او سياسيا واجتماعيا الخ من التصنيفات المؤثرة.
ساد في العقود الاولى من القرن العشرين سيطرة النزعات الثورية وفق مختلف المناهج الفكرية والسياسية والتي دخلت بقوة في مجال الفنون والاداب وبقية العلوم الانسانية ولكن الذي شاع بعد الحرب العالمية الثانية هو سيطرة التيارات الثورية ذات النزعة التحررية وفق النهج الاشتراكي قي الغالب وحسب مختلف مدارسه الفكرية المختلفة ثم تلاه وبفارق كبير المناهج الليبرالية المتعددة مثل الوجودية والفوضوية وغيرهما.
لكن الحال اختلف في بداية الثمانينات فقد سادت فيه المناهج اليمينية المختلفة التي انتعشت بفضل الازدهار الاقتصادي الغربي وقبوله لكل التيارات الفكرية ضمن اطر محددة كما ان التيارات الدينية انتعشت من جديد بعد موجة طويلة من الالحاد والعلمانية المفرطة في عدائها للدين بمختلف توجهاته...والان وبعد بدء الالفية الثالثة فأن التيارات الدينية بقيت مع شيوع فوضى لا تدل على سيادة احد المناهج بعد ان توهم الكثيرون بنهاية التاريخ وسيادة المذهب الليبرالي الديمقراطي وفق المنظور الغربي!.
ومع انطلاقة ثورات الربيع العربي في عام 2011 وانتصار البعض منها والذي يعطي عادة دفعات شحن معنوية لا حد لها معيدة للذاكرة انتصار ثورات اوروبا الشرقية اواخر الثمانينات من القرن العشرين...هذه الصبغة الجديدة في العالم العربي هي الصبغة الثورية الليبرالية ولكن وفق فهم مختلف المدارس الفكرية وبخاصة الدينية منها التي اندمج البعض منها ضمن الموجة الثورية التي تشمل الجميع بلا استثناء لان المطالب العادلة هي التي توحد الطبقات والتيارات المختلفة...ومن هذا المنطلق اصبحت هنالك قيمة عليا لتلك الحركات التغييرية سواء التي تتخذ جانب العنف او السلم،واصبح التفاخر الاجتماعي بالانتساب الثوري هو الصفة السائدة للجميع بعد ان كان منبوذا او منسيا بسبب قسوة الهزائم المتكررة على يد النظم الديكتاتورية المختلفة والخوف من الانتقام الخ من الاسباب التي اضعفت الروح الثورية لدى الفئات القادرة!.
التصبغ برداء الثورية لدى العوام والخواص احيانا!ليس معناه الاستيعاب الكامل للمضامين الفكرية والسلوكية المطلوبة على الاغلب،بل السائد والذي ظهر جليا للعيان هو التصبغ بالشكليات والمظاهر الخداعة دون الولوج في الجوهر الذي يكون عادة معبرا بصورة ادق عن المضامين الحقيقية للمبادئ السامية مثل الحرية والديمقراطية والعدالة واحترام حقوق الانسان والتحضر والتمدن المنهجي والسلوكي والابتعاد عن العنف والانقسام الداخلي والخيانة الخ من الفروع المتعددة والتي تحتاج الى ثورة حقيقية لنقضها لغرض الوصول الى الغايات السامية،وهذا الامر لا يختص بشعب دون آخر ولا بآيديولوجية معينة ولكن الواضح ان الجهل الثقافي والموروث احيانا له أثره المروع في زيادة ظهور تلك الحالات،ومن الطريف ذكره هنا ما رواه الفيلسوف بدوي في مذكراته عن زيارته لاحد احياء باريس المشهورة بتواجد أتباع المذهب الوجودي الذي هو اي بدوي خير معبر عنه بأعتباره احد ابرز رموزه الفلسفية في الشرق الاوسط،والتقائه هناك ببعض الشباب الذين لايعرفونه ومن الذين يدعون الانتساب الى الوجودية والذين يتميزون بسلوكياتهم المتحررة من القيود الاجتماعية والاخلاقية وابتكارهم لاساليب عيش مختلفة وتثير التساؤل عن اللامبالاة الخ من السلوكيات الشاذة،فكان اكتشافه جهلهم الفاضح بأبسط قواعد ومبادئ المذهب الوجودي الذي يرفض اغلب تلك السلوكيات التي تدعي الانتساب اليه،كما انهم لا يعرفون حقا من هم فلاسفة المذهب الوجودي الذين ارسوا قواعده واعتبارهم لسارتر المشهور اعلاميا والذي هو اقرب للادب منه للفيلسوف الوجودي حسب رأي بدوي،هو الاب الروحي الذي يستمدون تعاليمهم منه!.
لا يمكن التغافل عن انتشار تلك الشكليات في شبكة الانترنت والتي هي انعكاس للحالة الثقافية والاجتماعية لاي مجتمع،واصبحت السمة السائدة الان الحديث عن المبادئ الثورية التي وجدت طريقها مرة اخرى بعد غياب طويل،والاعلام يبرز كعامل مهم في تلك الاثارات من خلال سطوته اللامتناهية على الفكر والسلوك!.
التناقضات المروعة التي يحملها هؤلاء الشكليون وبعضهم ذو مستويات تعليمية لا بأس بها هي لا حصر لها والتي تظهر للاخرين مدى بشاعة الجهل والتخلف وتجاهل أثر ذلك امام الاخرين،فهناك على سبيل المثال الطائفيون المتعصبون والذين يملئون الساحات الفكرية والدينية والسياسية لانه صبغة رئيسية لا يمكن الاستغناء عنها...فهؤلاء ايضا يتمظهرون بالزي الثوري من خلال لبس الملابس المميزة او رفع الشعارات والاعلام والتبجح بالانتماء الثوري الذي هو مخالف لكل توجه طائفي لان الثورات حق طبيعي لكل الشعوب ولا يمكن سلبه او ترويضه لاي سبب كان وبخاصة اذا كانت الصبغة الطائفية او العرقية هي التي تمنع الاخرين من ابداء الدعم لا بل احيانا تظهر محاربة الثورة في مهدها وتصوير ذلك على انه فتنة او فوضى الخ من الالفاظ المنافية للواقع،ومن هنا يظهر السبب الرئيسي لانقسام الرأي العام امام ثورتين في وقت واحد مثل البحرين وسوريا!حيث يلعب الجهل الثقافي المشبع بالطائفية والعنصرية اثره القوي في الاختيار!...ان ذلك هو بحق مدعاة للسخرية لواقع مرير يحاول بعض المخلصين تجاوزه من خلال الطفرة الثورية دون تفعيل طبقات المجتمع لقبوله وفق مرحلة التغيير المستحقة.
ليس هذا فحسب بل ان بعض هؤلاء المتصبغين برداء الثورية والحرص عليها هم اتباع مخلصين لانظمتهم الملكية والجمهورية وبخاصة قادتها الذين هم عادة محافظين في النهج وفي ادارتهم للبلاد وهم اعداء لكل الثورات الحقيقية،هذا يعني انها مخالفة بسيطة لابسط قواعد التحرر من الطغيان المتمثل بالانظمة الوضعية الثابتة والرافضة لاي تغيير يمكن ان يسقط كافة الادعاءات بالتمثيل الشرعي لقيادة المرحلة الزمنية والاستمتاع به!...فكيف لمستعبد ان يفهم معنى الحرية والعدالة وهو فاقد لها ان يظهر خياره الحر والمستقل عن سلطته في دعم ثورة ما؟!...اكيد ان اختياره العفوي نابع من الرغبة في التحرر او التمظهر امام الاخرين كي يعوض النقص بفخر ظاهري وغير واقعي!...نعم هنالك المشتركات الانسانية الجامعة ولكن تخضع احيانا للموروثات والمزاجية الخاصة والعامة!.
ان تجاوز مرحلة التصبغ بالرداء الثوري يحتاج الى ثورة حقيقية في الفكر والسلوك... ثورة تستطيع تغيير الفئات الشعبية وبخاصة الدنيا نحو الاستجابة الواعية لكل المضامين الحقيقية والابتعاد عن الادعاء والتمظهر الفارغ!.



#مهند_السماوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المفكرة الثقافية 2
- المفكرة الثقافية 1
- السقوط الحتمي!
- المالتوسية الجديدة بين الواقعية والخيال
- مذكرات من بيت الاغتراب 13
- من اسفار المكتبة:السفر السادس
- مذكرات من بيت الاغتراب 12
- حصاد الزمن:2011
- مذكرات من بيت الاغتراب 11
- الثورة الخالدة
- المبالغة والتهويل في الاداء والتقييم
- النهاية الطبيعية
- الثورة الاقتصادية العالمية
- الربيع التالي!
- الارهاب المزدوج
- الفوبيا الخليجية!
- تأثير الرموز
- افضل المدن في العالم
- الثورة الثالثة
- مذكرات من بيت الاغتراب 10


المزيد.....




- مجلس النواب الأمريكي يقر مساعدات لكييف بـ 61 مليار دولار
- الدفاع الروسية تعلن إسقاط مسيرتين أوكرانيتين في مقاطعة بريان ...
- بينهم قادة بارزون.. مقتل 50 من مسلحي -حركة الشباب- بعملية ع ...
- -واشنطن بوست- تكشف أسباب رفض السلطات الأوروبية مصادرة الأصول ...
- قادة إسرائيل يهاجمون توجه واشنطن لمعاقبة كتيبة تنشط بالضفة
- سيناتورة أمريكية: تخصيص 61 مليار دولار لكييف خيانة لمصالحنا ...
- الأعلام الأوكرانية تتسبب بفوضى ومشادات كلامية بين الجمهوريين ...
- على متنهما 8 أفراد.. تحطم مروحيتين للبحرية اليابانية في المح ...
- سفارة روسيا لدى القاهرة تصدر بيانا حول المساعدات الجديدة لحل ...
- -سرايا القدس-: قصفنا تجمعا لجنود وآليات إسرائيلية في محور ال ...


المزيد.....

- النتائج الايتيقية والجمالية لما بعد الحداثة أو نزيف الخطاب ف ... / زهير الخويلدي
- قضايا جيوستراتيجية / مرزوق الحلالي
- ثلاثة صيغ للنظرية الجديدة ( مخطوطات ) ....تنتظر دار النشر ال ... / حسين عجيب
- الكتاب السادس _ المخطوط الكامل ( جاهز للنشر ) / حسين عجيب
- التآكل الخفي لهيمنة الدولار: عوامل التنويع النشطة وصعود احتي ... / محمود الصباغ
- هل الانسان الحالي ذكي أم غبي ؟ _ النص الكامل / حسين عجيب
- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - مهند السماوي - صبغة العصر!