أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جادالله صفا - بدايات نشأت الحركة الصهيونية البرازيلية















المزيد.....

بدايات نشأت الحركة الصهيونية البرازيلية


جادالله صفا

الحوار المتمدن-العدد: 3952 - 2012 / 12 / 25 - 02:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لقد تمكنت الحركة الصهيونية البرازيلية من بناء ذاتها ومؤسساتها منذ بداية القرن الماضي وتنظيم اليهود وجمع الاموال وبناء المدارس وبالاخص بناء علاقات مترابطة مع الحركة الصهيونية العالمية وتبادل الزيارات، وكان لاصحاب رؤوس الاموال الدور الاساسي والفعال في بناء الحركة الصهيونية البرازيلية.
فنشط العديد من اليهود التي كانت تربطهم علاقات مع زعماء الحركة الصهيونية العالمية بتلك الفترة، وكان العديد من المهاجرين اليهود يحملون افكار الحركة الصهيونية، حيث احد ابناء المهاجرين يقول باحدى مقابلاته لمعهد Marc Chagall في مدينة بورتو اليغري البرازيلية عندما تحدث عن ابيه "اعرف انه عندما جاء من اوكرانيا/روسيا عام 1904انه كان صهيونيا، هو كان يحمل الافكار الصهونية، حتى انه عندما ولد اخي عام 1908 سماه موشيه هيرتسيل، لانه كان معجبا كثيرا بتيودور هيرتسيل.
ان مشروع هرتسيل كان معروفا بالبرازيل منذ بداية القرن الماضي، حيث مجموعة من السفارديم كانت تسكن شمال البرازيل، وكانت على اتصال مع قادة الحركة الصهيونية باوروبا، كما المنظمات الصهيونية Alliance Israélite Universelle e a Jewish Colonization Association والتي اشرفت على الهجرة اليهودية المنظمة منذ نهاية القرن التاسغ عشر وبداية القرن العشرين، انشأوا اول مستعمرة زراعية (فيليبسون) في ولاية الريو غراندي دو سول عام 1904 وبالتحديد بمدينة سانتا ماريا البرازيلية، كما وتكثفت الهجرة اليهودية الى البرازيل خلال الفترة 1910-1939.
فالحركة الصهيونية اكدت منذ بدايات تاسيسها على ارتباطها بالمشروع الصهيوني واهدافه ومارست نفوذها من خلال التاثير على القرار البرازيلي، وتمكنت من انتزاع قرار تاييد لوعد بلفور من البرلمان البرازيلي بتلك الفترة، وان منع الحركة الصهيونية من مزاولة نشاطاتها السياسية واعتبارها حركة محظورة بالبرازيل عام 1938 من قبل الحكومة البرازيلية، الا ان الحركة الصهيونية عادت الى مسرح الاحداث بالنصف الثاني من عقد الاربعينات على اساس انها مؤسسة خيرية وتم تسجيلها حتى يومنا هذا على هذا الاساس، وللتغلب على سياسية الحظر راى القادة السياسيين للحركة الصهيونية ان التركيز على النشاطات الثقافية والاجتماعية هي المخرج لاعادة مزاولة الحركة الصهيونية لنشاطاتها.
لقد شرعت الحركة الصهيونية من خلال المهاجرين اليهود الى تنظيمهم ليكونوا بخدمة المشروع الصهيوني، فالجمعية الصهيونية Ohabe Sion تأسست عام 1901 بمدينة Manicore التي تقع بالامازون كانت اولى هذه المؤسسات، ومؤسسة Tiferet Sion بمدينة الريو دي جانيرو عام 1913 والتي تعني جمال صهيون، حيث تعتبر من المؤسسات الصهيونية التي برزت بتلك الفترة ونشط ممثلي هذه الجمعية الصهيونية بجمع الاموال للصندوق القومي اليهودي بولاية الريو دي جنير، وقام ممثليها بزيارة السفير البريطاني لتقديم رمز تذكاري كشكر لبريطانيا لتقديمها وعد بلفور للحركة الصهيونية، وعرف ايضا مؤسسة Ahavat Sion بمدينة ساوبولو عام 1916، والجمعية الصهيونية شالوم صهيون بمدينة كورتيبا عام 1917، مؤسسة Ahavat Sion بمدينة بيلين شمال البرازيل عام 1918، ومجموعة كاديما عام 1923.
وللمرة الاولى ارسلت المؤسسات الصهيونية البرازيلية Julio Stolzenberg للمشاركة بمؤتمر الحركة الصهيونية العالمية عام 1921، حيث قدم تقريرا كاملا عن نشاطات المؤسسات الصهيونية بالبرازيل، وبعد عودته عقدت المؤسسات الصهيونية مؤتمرها الاول التاسيس بتاريخ 15-21 تشرين الثاني لعام 1922 برئاسة موريسيو كلابين، وتم تاسيس الفيدرالية الصهيونية في البرازيل التي راسها Jacob Schneider.
قيادة الحركة الصهيونية البرازيلية كانت تضم الطبيب، المحامي، الاستاذ ورجل الاعمال ورجل دين، حيث المحامي يقدم الاستشارات القانونية للمؤسسات والتجمعات اليهودية، والاستاذ يعطي دروسا بما يتفق مع تاريخ اليهودية من منظور صهيوني بالمدارس والمؤسسات الصهيونية، اما رجل الاعمال فكان يجمع ويقدم الاموال للمؤسسات اليهودية تماشيا مع الخطاب والمشروع الصهيوني، بذلك ضمنت الحركة الصهيونية انخراط واسع للتجمعات اليهودية بمؤسساتها، تماشيا مع المشروع الصهيوني والرؤية الصهيونية.
لم تكتفي الحركة الصهيونية البرازيلية ببناء المؤسسات الصهيونية بالبرازيل وانما عملت على فتح المؤسسات التعلمية التي كانت تهدف منها تعليم اللغة العبرية لليهود، حيث رأت ان تطبيق اهداف الصهيونية وبناء "وطن قومي لليهود" هو بحاجة الى تعليم اللغة العبرية بالتجمعات اليهودية اينما كانت، حيث اقدمت على فتح المدارس بتجمعات اليهود بالولايات والمدن البرازيلية كبورتو اليغري " المدرسة الاسرائيلية – 1922" وبيلو هيروزنتي والريو دي جانيرو وكوروتيبا، حيث كان الهدف من ذلك للتمكن من بناء تجمعات يهودية متجانسة تكون ضمن اطار الخطاب الصهيوني.
كما شهدت مرحلة ما قبل تاسيس الكيان الصهيوني خلافات بين التجمعات اليهودية كالاشكنازي والسفارديم واليهودي البولندي واليهودي الالماني، وتركت هذه الخلافات اثرها على الحركة الصهيونية التي اعادت توحيد صفوفها منتصف الثلاثينات من القرن الماضي. تحت اسم الحركة الصهيونية الموحدة.
ان سر نجاح الحركة الصهيونية ليس العامل المالي فقط، وانما تنظيم التجمعات اليهودية من خلال مؤسسات، وضمان مشاركة كافة الفئات المجتمعية والمهنية والطبقية بهذه المؤسسات ومشاركتها بمراكز القرار.
هذا الحالة التي نفتقدها بالوضع العربي والفلسطيني، حيث نلمس بوضوح ان المؤسسات الفلسطينية بالبرازيل وكل دول امريكا اللاتينية تغيب عنها المشاركة الشاملة لكافة فئات التجمعات الفلسطينية، تغلب عليها الانانية والعنصرية والاستبداد والتسلط، وان اغلبية اغنياء الجالية والفئات المثقفة والمهنية تفتقد للوعي الوطني من اجل بناء مؤسسات وطنية للتجمعات الفلسطينية، فالحركة الصهيونية شهدت خلافات حادة، نتيجة تعدد الاراء السياسية واختلاف الايديولوجيات الا انها تمكنت من اعادة الوحدة دون اي الغاء لاي تيار او رأي ضمن صفوفها، فالمشروع الصهيوني هو مشروع استيطاني استعماري عنصري، فبينما المشروع الفلسطيني والعربي هو مشروع وطني وقومي من اجل التحرر من الاستعمار والعبودية، ومن اجل الديمقراطية والحرية والعدالة الاجتماعية، فهل بامكاننا ان نتعلم من الحركة الصهيونية بكيفية تنطيم نفسها وتجمعات اليهود ليكونوا بخدمة مشروع استعماري استيطاني عنصري، لنكون نحن بمشروع وطني قومي تحرري من اجل الجرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية؟ وهل اغنياء التجمعات الفلسطينية والعربية ومثقفيها ومهنيها قادرين على استخلاص الدروس من تجربة الحركة الصهيونية لخدمة المشروع الوطني التحرري العربي الفلسطيني؟ هذه الاسئلة من المفترض ان تكون محل اهتمام كافة المخلصين والحريصين على القضية الفلسطينية والمؤمنين بعدالة النضال الفلسطيني.

جادالله صفا – البرازيل
25/12/2012
ملاحظة: تم اعتماد المعلومات المذكورة بهذه المقالة على دراسة بعنوان قيادات الحركة الصهيونية في البرازيل قدمها الدكتور (كارلوس ادواردو بارتيل) بتاريخ 26-30/07/2010 خلال اللقاء العاشر لاساتذة التاريخ بالجامعة الفيدرالية بمدينة سانتا ماريا بولاية الريو غراندي دوسول.






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,247,005,874
- حركة التضامن العالمية ومحاولات اجهاضها
- تحديات ومهمات امام الجبهة الشعبية بذكرى انطلاقتها
- غابت السفارة وحضرت ليلى خالد
- يوم التضامن العالمي ومنتدى فلسطين حرة إلى أين!!
- المنتدى الاجتماعي العالمي فلسطين حرة والضغط الصهيوني – ج3
- المنتدى الاجتماعي العالمي فلسطين حرة والضغط الصهيوني ج2
- المنتدى الاجتماعي العالمي فلسطين حرة والضغوط الصهيونية
- 17 اكتوبر ليس يوما عاديا
- هل الفلسطينيون يمنحون -اسرائيل- الشرعية الدولية؟
- المؤتمر الثاني لأتحاد المؤسسات والجاليات الفلسطينية بأوروبا ...
- ماذا بعد خطاب الرئيس؟
- امام واقع جديد للجالية الفلسطينية بالبرازيل
- مطلوب موقف اخر من الربيع العربي
- المنتدى الاجتماعي العالمي فلسطين حرة ... شدوا الهمة الهمة قو ...
- ورطة القيادة والحل الغائب
- ما هي حقيقة الموقف البرازيلي من اللاجئين الفلسطينين؟
- المنتدى الاجتماعي العالمي – فلسطين حرة مهمات وتحديات
- ليلى خالد رمز النضال الفلسطيني
- اضراب الاسرى والتضامن الغائب بالبرازيل
- الانقسام الفلسطيني: جزئي ام شامل


المزيد.....




- قطر تدين محاولة استهداف ميناء راس تنورة: استهداف المنشآت الح ...
- رسالة من العاهل السعودي لأمير قطر
- البابا فرنسيس يغادر العراق بعد زيارة تاريخية
- النمسا تعلّق استخدام لقاح أسترازينيكا.. لماذا؟!
- البابا فرنسيس يغادر العراق بعد زيارة تاريخية
- النمسا تعلّق استخدام لقاح أسترازينيكا.. لماذا؟!
- خريجو ذي قار يجددون تظاهراتهم الاحتجاجية للمطالبة بتعيينهم
- -إثنين الغضب- يقطع الطرقات اللبنانية
- البابا يشكر نساء العراق
- للاستيقاظ مبكرا ونشيطا عليك النوم في هذه الأوقات فقط!


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جادالله صفا - بدايات نشأت الحركة الصهيونية البرازيلية