أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - خضر خلف - النظام السوري آيل نحو السقوط ، ينتظر ساعة الصفر لتوجيه ضربة كيماوية للشعب والثوار














المزيد.....

النظام السوري آيل نحو السقوط ، ينتظر ساعة الصفر لتوجيه ضربة كيماوية للشعب والثوار


خضر خلف

الحوار المتمدن-العدد: 3951 - 2012 / 12 / 24 - 22:16
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


الكل يدرك بأن نظام بشار الأسد آيل للسقوط ، وان نهاية النظام التي تظهر معالمها أصبحت وشيكة ، كبداية نهاية ألقذافي ، ولكنها مسألة وقت ، ومسالة الوقت يجب علينا أن نقف عندها ونمعن بالتفكير، وسؤال أنفسنا عن تكلفة انتظار سقوط الأسد؟

أنني كمواطن عربي أتساءل أين هي جامعة الدول العربية ، التي نراهن عليها في ظل الربيع العربي ، والجماهير الشعبية المزمجرة .
أين هي هذه الجماهير المزمجرة التي لم تحرك تلك الجامعة الهزيلة وشعب سوريا يباد ويحرق أمام أعيننا جميعاً؟
أين الجماهير التي اتخذت من شعاراتها وصرخاتها بالقول لن ترضى.. لن نركع .. لن نسكت.. ولن نقبل ؟
وبلا شك أن صمت قادة الأنظمة العربية والإسلامية هو الذي شجع وجعل الأسد يتمادى بإبادة الشعب في سوريا ، لو كانت هناك ردود فعل ملموسة من هذه الأنظمة القابعة على صدور شعوبها لما أقدم النظام في سوريا على إبادة أهلنا في سوريا .
نعم أن هذا الصمت بحد ذاته هو مشاركة لقادة الأنظمة لما يحصل في سوريا من قمع وإبادة ، لو عدنا ونظرنا إلى نتائج كل مؤتمرات لا بل مؤامرات الجامعة العربية وما نتج عنها من اجل الأمة العربية والإسلامية ، وكذلك القمم العربية ماذا أفرزت من النتائج للأمة وشعوبها ومقدساتها، حتى ولو كان على الصعيد الإعلامي وعلى صعيد الرؤية و النظرة العربية الإسلامية تجاه الأمة و ما يتعرض له الوطن العربي ،
بلا شك كانت هناك نتائج متعددة ، كتابات للبيانات والشجب والاستنكار وإلقاء بيانات للامين العام للجامعة العربية أو من يرأس الجامعة في حينه .
نعم تناولت عناوين الصحف والفضائيات العربية والعالمية، أبرز القضايا الراهنة بالساحة العربية والإسلامية ، أهمها استمرار نزيف الدم في سوريا ، وتعداد لعدد شهداء سوريا على الشريط الإخباري لكل فضائية ، والنظام المستبد يمعن بإبادة الشعب وتهجيره ، والتخطيط بالتعاون مع طهران، وروسيا لسحق المعارضة وجيش سوريا الحر المعارض بالكيماوي فيما بعد.

وهذا بحد ذاته يدخل في صلب الوضع في سوريا ، وصلب عقيدة كل عربي ومسلم ، بان الجامعة العربية أصبحت عاجزة عن اتخاذ القرار لحماية أهلنا في سوريا ، وأصبحت تنتظر سحق أهلنا في سوريا بالأسلحة الكيماوية لتنتظر من يحسم الأمر النظام أم الجيش الحر ، بحجة عدم التدخل في شؤون سوريا الداخلية ، باختصار الربيع العربي ، وزخم الجماهير الشعبية المزمجرة ، لم تصل بعد إلى الجامعة العربية ، وبقيت وقادتها كما هي ، سلطة تنفيذية للإدارة الأمريكية ، أي أنها تجسد الشرطي الأمريكي والغربي على امتداد الوطن العربي للحفاظ على مصالح الغرب على امتداد الوطن العربي ولا تعطي الأهمية للوطن العربي و الشعوب العربية والإسلامية.

نعم ينتظرون نهاية الحرب في سوريا ، والكل يدرك ساعة الصفر لنهاية النظام قد اقتربت ، واقترابها يعني لنا اقتراب تنفيذ المخطط الإيراني الروسي المعد لخلاص ونجاة النظام في ساعة الصفر وساعة الحسم ، بالتعاون مع طهران، وروسيا لسحق المعارضة وجيش سوريا الحر المعارض بالكيماوي، تلك الكيماويات التي تسمى بغازات الأعصاب التي تسبب شللاً في الأعصاب وأعراض أخرى مما تؤدي إلى الموت، تتميز هذه الغازات عن غيرها بالسمية العالية وبأنها عديمة اللون والرائحة تقريباً، وبذلك يصعب اكتشافها على عكس الأسلحة الكيماوية الأخرى.

من اجل ذلك هناك ضباط وخبراء إيرانيين يجهزون قنابل وعبوات الهيروجين وكلوريد السيناجين, إن هذه الأنواع من الغازات قاتلة خلال دقائق قليلة جدا.

وكذلك خبراء وضباط الروس مع غاز الكلوروبكرين الذي يخترق الأقنعة الواقية مجبراً مرتديها على نزعها ليلقى مصرعه بغاز آخر أشدّ سمية .
نعم وبلا أدنى شك يستعد نظام الأسد مع حليفته طهران, وروسيا إلى سحق الشعب وجيش سوريا الحر عبر أسلحة كيماوية بحلول ساعة الصفر.

يستعدون لاستخدامها في أماكن تواجد الثوار والمناطق الثائرة على النظام, وهو ما سيؤدي إلى قتل أكبر عدد ممكن في وقت قصير جدا، ويحقق النظام الخلاص ، يا شعوب الأمة إلى متى الانتظار .

اليوم وجب على شعوب الأمة الوقوف تجاه مسؤولياتها التاريخية نحو أشقائها بسوريا الثورة ، مطالبة بإيقاف آلة القتل وإراقة الدماء، وانتهاك الأعراض ، قبل فوات الأوان ، من خلال تفعيل ألاحتجاجات بكافة الميادين على امتداد الوطن العربي والإسلامي ، وأمام السفارات الروسية، من اجل الضغط على الحكام والأنظمة العربية وروسيا ، لنصرة الإخوة والأهل ، وما يكون فيه دفع أذى إيران وروسيا وبعض قادة الأنظمة الذين عن الحق ساكتين وعن نصرة سوريا غافلين ، فلنقل لكل حاكم ، ولكل صاحب سطوة ، بان أذاكم للأمة أصبح شديد ، وناصحوهم قليل ، والمتملقون لهم كثير ،فيضيع الحق في غمرة المجاملات والمداراة ، ونذكرهم ونذكر أنفسنا بان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتبرأ ممن يعينهم على ظلمهم ، ولا ينصرهم على أنفسهم وأهوائهم بردعهم عن الظلم، وقد جاء هذا المعنى في قوله صلى الله عليه وسلم : ( إنه ستكون بعدي أُمراء ، من صدقهم بكذبهم ، وأعانهم على ظلمهم ، فليس مني ولست منه ، وليس بوارد علي الحوض ، ومن لم يصدقهم بكذبهم ، ولم يعنهم على ظلمهم فهو مني وأنا منه ، وهو وارد علي الحوض ) ، صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .... هكذا هم قادة أنظمتنا .

الكاتب العربي الفلسطيني
خضر خلف






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فتح وحماس كلاهما خسر الانتخابات
- يا هؤلاء اصمتوا يرحمكم الله ، إننا انتخبنا ومَن يحب بلده ووط ...
- الحراك الشعبي الفلسطيني افجع إسرائيل..!!
- التدهور السياسي هو سبب التدهور الاقتصادي الذي نعيشه اليوم
- الجبهة الديمقراطية تكرم الطلبة الناجحين في الثانوية العامة ف ...
- هل من ضامن لاستمرار المصالحة الفلسطينية الفلسطينية أمام الهي ...
- بشار تقتل ، وتدمر بلدك ، ستخرج ذليلا مهانا مذموما مدحورا
- بحماية القوات المسلحة شباب مصر حققوا نصرا وانجازا عظيما
- ناتو متآمر وصمت عربي فاضح
- مصر انتصرت ورسمت لنا واقع سياسي جديد ... وبداية طريق لتحرير ...
- السيد الأمين العام عمر موسى أنت أخر من يتكلم عن ثورة الشعوب ...
- قادة الأنظمة العربية كيف حال الجميع اليوم بعد ما حل بإخوتكم ...
- انتخابات البلديات الفلسطينية
- من اجل أن لا نغمس بمستنقع الآفات التي تصيب الفكر والعقل وتدم ...
- مهرجان انطلاقة الجبهة الديمقراطية أل 41 في بلدة باقة الشرقية ...
- تامين قبول للطلاب الراغبين للالتحاق بالجامعات والمعاهد الألم ...


المزيد.....




- حزب التجمع ينعي المشير محمد حسين طنطاوي
- الليبراليون بزعامة جاستن ترودو نحو الفوز في الانتخابات التشر ...
- كندا: الليبراليون بقيادة جاستن ترودو يفوزون في الانتخابات ال ...
- الحركة التقدمية الكويتية تكشف الأبعاد الخطرة لخريطة طريق إعا ...
- الليبراليون بزعامة جاستن ترودو نحو الفوز في الانتخابات التشر ...
- أحمد بيان // من يبرر الخيانة خائن..
- تحذير إلى شغيلة القطاع الخاص: مكاسب تقاعد الضمان الاجتماعي ف ...
- أمين عام الاشتراكي يعزي برحيل المناضل قائد الطيري
- أبو وليد الصحراوي.. من مقاتل البوليساريو إلى قيادة تنظيم الد ...
- بدء الإزالات في «المكس».. والأهالي يقدمون مطالب وبدائل ويشتك ...


المزيد.....

- فلسفة الثورة بين سؤال الجدة وضرورة الاستكمال / زهير الخويلدي
- ما الذي يجعل من مشكلة الاغتراب غير قابلة للحل فلسفيا؟ / زهير الخويلدي
- -عبث- البير كامو و-الثورة المھانة- في محركات الربيع العربي ! / علي ماجد شبو
- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - خضر خلف - النظام السوري آيل نحو السقوط ، ينتظر ساعة الصفر لتوجيه ضربة كيماوية للشعب والثوار