أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خضر خلف - بشار تقتل ، وتدمر بلدك ، ستخرج ذليلا مهانا مذموما مدحورا














المزيد.....

بشار تقتل ، وتدمر بلدك ، ستخرج ذليلا مهانا مذموما مدحورا


خضر خلف

الحوار المتمدن-العدد: 3345 - 2011 / 4 / 23 - 09:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



للأسف الشديد قلت بمقالي السابق حول خطاب بشار الأسد بان هذا الخطاب يشعرني بأنه ينم عن شخصية تريد تأكيد الإصلاح وتعميق البحث به ، ودعوة للمسئولين من اجل التفاني في خدمة سورية دولة وشعب ، بجعل المواطن والشاب السوري يشعر بمطالبه المحسوسة .

وبكل أسف يطل علينا بشار وعصاباته الأمنية اليوم بكل وقاحة ، وفظاعة ، وبشاعة ، تجعل الشيطان يقف حائرا أمام الأحداث التي تحصل ضد أبناء سورية من قمع واعتقال وتعذيب والدوس على رقاب شباب الثورة من قبل الأجهزة الأمنية وعصابات النظام ، بكل وقاحة يعتقل المواطن السوري والعربي على ارض سورية ، ليس عقاباً على ارتكاب جريمة ما، وإنما لإجباره على الاعتراف بجرم لم يرتكبه، وكذلك يكون التعذيب بقصد تخويف الناس وترويعهم ، ويتخذ منها أفراد عصابات بشار الأمنية و الشبيحة هواية و متعة .
نعم وبلا أدنى شك إن ما حصل بسورية وما يحصل ألان من المجازر يؤكد لنا بان الخطاب كان يحوي الشرّ و البشاعة ،و حقداً دفين و كراهية ، ‏فقد فعل بأبناء سورية الإبطال ما قد ترتعش منه الوحوش الضارية و تهتز من هوله الجبال كما فعل والده من قمع وارتكاب أبشع ‏و أفظع المجاز وابتكار أساليب و أدوات التعذيب بسنوات حكمه المظلم المستبد ، نعم بشار اليوم يذكرنا بمجازر والده ويعيد تاريخ والده منذ أن استولى على السلطة عام 1970 واقر الأحكام العرفية وحكم سورية بالحديد والنار والاستبداد ، وجعل من المجازر الجماعية و إبادة الجنس البشري سياسة الحكم ، وأكد سياسته من خلال مجزرة (تدمر) الكبرى التي نفذها رفعت أسد بتاريخ 27/6/1980؛ مجزرة جسر الشغور ، والتي اقترفت بتاريخ 10/3/1980، وقد قُتل فيها ما يزيد عن ستين مواطناً على يد الوحدات الخاصة وسرايا الدفاع، وجرح في تلك المجزرة أكثر من 20 مواطناً آخراً، واعتقل ما لا يقل عن مائة شخص، وهدم أكثر من 15 منزلاً، وأكثر من 40 محلاً تجارياً، مجزرة حماة الأولى ، بتاريخ 5-12/4/1980 ، مجزرة حي المشارقة ـ حلب ، في صباح عيد الفطر 11/8/1980، مجزرة حماة الكبرى ، في شهر شباط عام 1982، حيث وجه إليها نظام المستبد كلاً من اللواء 142 من سرايا الدفاع، واللواء 47 دبابات، واللواء 21 ميكانيكي، والفوج 41 إنزال جوي واللواء 138 سرايا الدفاع، و قوات القمع من مخابرات وأمن دولة وأمن سياسي، وفصائل حزبية مسلحة، قصفت المدينة وهدمتها وحرقتها ، وارتكاب جرائم الحرب و الإبادة الجماعية طوال الشهر المذكور، واستشهد من أهلها ما يزيد على 30 ألفاً .
إن الوطن العربي عاش محنة عظيمة، عصفت بالدول والشعوب وقتاً طويلا من الزمن، تعاقب عليها حكام الظلم والاستبداد ،وثورة الشعوب جاءت لتطفئها وتقتلع الظلم والاستبداد من جذوره ، إن القضية اليوم والعبرة أيها الأحبة، ليست في شخص حاكم معين ، وإنما لخلاص شعوب قد ظُلمت، ووضع النهاية، والخاتمة السيئة لتلك الشرذمة المستبدة ، أنهم ظلموا وقتلوا واستبدوا وسجنوا ، إن هذا الظلم والضرب والقتل والتعدي اثأر بركان ملايين من الشعوب ، وهذا يلزم أن تكون نهاية من ظلمهم نهاية مؤلمة.
فعلى بشار أن يتعض ويعتبر من سوء نهاية من شارك في تلك المحنة بمصر وتونس ، فلينظر الى حسني البارك أين هو اليوم ، وكذلك شين الهاربين ، وما ينتظر ألقذافي المجنون ، والرئيس اليمني الطالح.
وانتم أيها المرتزقة الشبيحة والبطلجية ، أيها الجلادين أنظمتكم زائلة قريبا ولن تكون لكم حجة أن يقول أحدكم: أنا عبد مأمور، الكل يدرك إنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق. لهذا كل ممن كان له ضلع بالمحنة سوف ينال جزاءه في الدنيا كما يحصل ألان بمصر الكل اليوم يحاسب، وكذلك من الله في الآخرة،
وهكذا أيها الأحبة الإبطال في سورية وليبيا واليمن اقتربت نهاية أولئك الظلمة الذين تسببوا في قتل شعوبهم وإيذاء الأمة.

خضر خلف
كاتب فلسطيني






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بحماية القوات المسلحة شباب مصر حققوا نصرا وانجازا عظيما
- ناتو متآمر وصمت عربي فاضح
- مصر انتصرت ورسمت لنا واقع سياسي جديد ... وبداية طريق لتحرير ...
- السيد الأمين العام عمر موسى أنت أخر من يتكلم عن ثورة الشعوب ...
- قادة الأنظمة العربية كيف حال الجميع اليوم بعد ما حل بإخوتكم ...
- انتخابات البلديات الفلسطينية
- من اجل أن لا نغمس بمستنقع الآفات التي تصيب الفكر والعقل وتدم ...
- مهرجان انطلاقة الجبهة الديمقراطية أل 41 في بلدة باقة الشرقية ...
- تامين قبول للطلاب الراغبين للالتحاق بالجامعات والمعاهد الألم ...


المزيد.....




- الهلال الأحمر الفلسطيني: 4 شهداء وأكثر من 1400 إصابة في الضف ...
- الولايات المتحدة تدين تصريحات الرئيس التركي المعادية للسامية ...
- فقدان أكثر من 50 شخصا إثر غرق قارب مهاجرين أبحر من ليبيا
- عشرات الغارات على قطاع غزة وحماس ترد بقصف قواعد عسكرية ومدن ...
- إسبانيا ترسل قوات إلى سبتة مع دخول نحو 8 آلاف مهاجر
- الصراع الإسرائيلي الفلسطيني: توضيحات موجزة
- غزة وإسرائيل: نتنياهو يقول إن -القصف الإسرائيلي أعاد حماس سن ...
- ++تغطية مستمرة++: فرنسا ومصر والأردن تتفق على مبادرة إنسانية ...
- بعد وصول 8 آلاف مهاجر.. إسبانيا تصعد لهجتها تجاه المغرب
- بنزيمة يعود إلى صفوف الديوك بعد ست سنوات على فضيحة الابتزاز ...


المزيد.....

- الرجل ذو الجلباب الأزرق الباهت / السمّاح عبد الله
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خضر خلف - بشار تقتل ، وتدمر بلدك ، ستخرج ذليلا مهانا مذموما مدحورا