أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - خضر خلف - فتح وحماس كلاهما خسر الانتخابات














المزيد.....

فتح وحماس كلاهما خسر الانتخابات


خضر خلف

الحوار المتمدن-العدد: 3889 - 2012 / 10 / 23 - 22:48
المحور: القضية الفلسطينية
    


من الطبيعي أن يتمنى الجميع الفوز في إي ممارسة انتخابية ، تكون بشرف ونزاهة ، ديمقراطية وحضارية ، انه طموح وتطلع المتنافسين فيها، أما موضوع الربح والخسارة فهو أمر لا شك فيه صعب للغاية على إي متنافس، وليس سهلا ، لكن لابد أن نتقبل النتيجة بالخسارة مثلما نفرح بالفوز .
علينا تهيئة النفس على تقبل الأمرين، بكل تواضع وروح تتجسد بها الطمأنينة وراحة البال وسعة الصدر، وان نثقف أنفسنا بثقافة الانتخابات وثقافة الربح والخسارة والقبول بالأخر، وان تكون أخلاقنا سامية ، ومبادئنا مبادئ محبة .

ونحن في الحقيقة نجد أنفسنا كمواطنين في موقف حرج لو طلب إلينا أن نقول أي القوائم أفضل في ظل الانقسام الفلسطيني ، أكبر حركتين فلسطينيتين (فتح وحماس)، ومن هذا المنطلق وبهذا اليوم الانتخابي تقدم الجميع باتجاه الدعوى لشراكة سياسية حقيقية في كافة المؤسسات باختلاف مسمياتها ، واعتبار نتائج الانتخابات لمجالس البلديات بداية لهذه الدعوى ، واعتبار هذا اليوم يوم الوحدة الوطنية، فكان توجه المواطن نحو القوائم المستقلة بظل حالة الانقسام ، وكذلك الابتعاد عن الحركات والتنظيمات الأخرى كي تمنع التحالفات، ووضع حد للمكابرة لدى حماس وفتح .

نعم نتائج كما توقعها المواطن ، حماس امتنعت وخسرت ، وفتح خاضت الانتخابات ، رغم عدم وجود منافس بحجمها كحماس فخسرت الحسم لرئاسة بعض البلديات ، لا بل خسران أهمها وأعظمها ، مثل مدينة رام الله التي تعد العاصمة المؤقتة والإدارية والمركزية للسلطة الوطنية الفلسطينية ، وكذلك خسرت بلدية جبل النار نابلس التي تشكل الهرم الاقتصادي لفلسطين .

نعم فتح خسرت غالبية المقاعد لمدن كبيرة، رام الله نابلس بيت لحم وجنين وبعض البلدات بالمحافظات بالضفة الغربية ،بالنسبة لحركة فتح خسارة غير صحية وغير مقبولة ، فالخسارة كانت من خلال من هم ليسوا ببعيدين عن حركة فتح ، وإنما من صلب حركة فتح آلا وهم أبنائها، رغم تحذيرهم بمعاقبتهم بتجريدهم من العضوية، كما حصل في مدينة نابلس عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير غسان الشكعة بكتلة نابلس الوطنية المستقلة يتفوق على الكتلة الرسمية لحركة لفتح التي يقودها رئيس المجلس الثوري للحركة أمين مقبول، وكذلك بالنسبة لمدينة رام الله ،أبناء وأعضاء من الحركة ومقربون منها ولها باسم كتلة أبناء البلد خاضوا الانتخابات وفازوا بها ضد الكتلة الرسمية للحركة فتح ، وهذا بحد ذاته يعد كأكبر خسارة لفتح .

الانتخابات أفرزت تطلعات وطموحات شعبنا نتيجة الانقسام الوطني الحاصل ، وأدرك شعبنا المعنى الحقيقي للانقسام وسلوكياته المتشنجة ،أصبح الانقسام غير مقبول لدى شعبنا وغير واقعي ولا منطقي ولا يليق بأبسط أبجديات الثقافة الوطنية والقومية وحتى العائلية والشعبية.

الانتخابات وما أفرزته اليوم هي رسالة لحماس وفتح نرجوهم استيعابها واستيعاب المعنى الحقيقي للخسارة والإخفاق ، فحماس امتنعت فخسرت ، فتح خاضت فخسرت أهم المواقع ، وخسارتها كانت من خلال كوادرها وأعضائها والناشطين فيها ، لأنهم خاضوا الانتخابات كمستقلين بما يتوافق مع توجه الأهالي فمنحهم الأهل الثقة.

علي فتح وحماس اليوم إعادة ترتيب الأوراق وتصحيح الأخطاء، كي ننهض من جديد في محاولة في بناء الوطن معا ، وان يستعدوا للفرص القادمة تنظيميا وفكريا نحو الأفضل ، أمامكم الانتخابات الرئاسية والتشريعية، إن بقي حالكم حال الانقسام ، فلن تجدوا من يقف إلى جانبكم ، لان المواطن يريد إنهاء الانقسام .

إن الانقسام تتسبب في إيلام مشاعر المواطنين، المواطن يدعوا إلى التمسك بروح ايجابية ووطنية ، وروح الحرص على الوطن ، حتى يكون التفاهم و الحوار شريان العمل والحس الوطني بين التنظيمات الفلسطينية حتى في الاختلاف في الرأي والابتعاد عن المشاحنات التي تؤدي إلى الاحتقان الذي ينعكس على الوطن ويصب لمصلحة عدو متربص ، وعكس ذلك ستفقد فتح وحماس المواطن الذي يعتبر التنظيم الذي ينتمي إليه الملاذ الحقيقي والوحيد لتطلعات وطموحات وتحقيق أهدافه.

نعم شعبنا ومن خلال انتخابات البلديات انطلق من مبادئه مبادئ البحث عن الأصلح، الذي لا يتناغم مع روح الانقسام رغم اقتناعه بحركته و بتنظيمه، يتفق اليوم الجميع بان الشخص الواعي من أبناء شعبنا هو صاحب العقلية والثقافة المتحضرة الذي لا يؤيد تنظمه على حساب تعصب أو انغلاق في تعميق الانقسام ، نعم ندرك لا طعم ولا زخم للانتخابات إن لم يكن هناك متنافس قوي يتساوي بقوته مع الطرف الأخر، فإذا استمر الانقسام فان شعبنا قادر على إيجاد الطعم وخلق الزخم ، ويكون المنافس الوحيد والمنفرد في ساحة شعبنا ووطننا ، من خلال تشكيل القوائم والكتل المستقلة ويكون ذلك كاستحقاق تصحيحي ونضالي وبديل في ظل الانقسام .

وكلنا أمل أن تجتمع فتح وحماس تحت الخيمة الفلسطينية ،ومن اجل هدف واحد ألا وهو الوطن ومصلحة الوطن، و احترم كل الإرادات ، وعكس ذلك عليهم انتظار نكبة الخسارة لان الفائز سيكون المستقل والمخفقون في الانتخابات أشقاء وأخوة انقسموا لأننا كشعب لا نقبل بالانقسام نبحث عن الوحدة ، شعب واحد وأمة واحدة وفي بيت واحد اسمه الوطن فلسطين.

خضر خلف
كاتب فلسطيني






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يا هؤلاء اصمتوا يرحمكم الله ، إننا انتخبنا ومَن يحب بلده ووط ...
- الحراك الشعبي الفلسطيني افجع إسرائيل..!!
- التدهور السياسي هو سبب التدهور الاقتصادي الذي نعيشه اليوم
- الجبهة الديمقراطية تكرم الطلبة الناجحين في الثانوية العامة ف ...
- هل من ضامن لاستمرار المصالحة الفلسطينية الفلسطينية أمام الهي ...
- بشار تقتل ، وتدمر بلدك ، ستخرج ذليلا مهانا مذموما مدحورا
- بحماية القوات المسلحة شباب مصر حققوا نصرا وانجازا عظيما
- ناتو متآمر وصمت عربي فاضح
- مصر انتصرت ورسمت لنا واقع سياسي جديد ... وبداية طريق لتحرير ...
- السيد الأمين العام عمر موسى أنت أخر من يتكلم عن ثورة الشعوب ...
- قادة الأنظمة العربية كيف حال الجميع اليوم بعد ما حل بإخوتكم ...
- انتخابات البلديات الفلسطينية
- من اجل أن لا نغمس بمستنقع الآفات التي تصيب الفكر والعقل وتدم ...
- مهرجان انطلاقة الجبهة الديمقراطية أل 41 في بلدة باقة الشرقية ...
- تامين قبول للطلاب الراغبين للالتحاق بالجامعات والمعاهد الألم ...


المزيد.....




- عمره 2000 عام.. اكتشاف رأس رخامي لأول إمبراطور لروما في إيطا ...
- استخبارات فنلندا ترى أن -موسكو مستعدة لاستخدام قواتها في أور ...
- البابا فرنسيس يدعو لإنهاء العنف في القدس
- العالم يتنفس الصعداء ـ سقوط بقايا الصاروخ الصيني في المحيط ا ...
- الدفاع الأفغانية: مقتل 288 مسلحا من طالبان إثر اشتباكات مع ا ...
- مزودة بشاشة -ليد-... إطلاق سجادة ذكية لتعليم الأطفال الصلاة ...
- خبير أردني: خليط الأجسام المضادة يخفض نسبة دخول المستشفيات 7 ...
- إعادة انتخاب صادق خان رئيسا لبلدية لندن
- ليبيا تطالب المجتمع الدولي بالتدخل لحماية الفلسطينيين
- مستشار السيسي يكشف حقيقة ظهور أعراض خطيرة على متلقي اللقاح ...


المزيد.....

- الإنتخابات الفلسطينية.. إلى أين؟ / فهد سليمان
- قرية إجزم الفلسطينية إبان حرب العام 1948: صياغة تاريخ أنثروب ... / محمود الصباغ
- مواقف الحزب الشيوعي العراقي إزاء القضية الفلسطينية / كاظم حبيب
- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون
- حول القضية الفلسطينية / احمد المغربي
- إسهام فى الموقف الماركسي من دولة الاستعمار الاستيطانى اسرائي ... / سعيد العليمى
- بصدد الصھيونية و الدولة الإسرائيلية: النشأة والتطور / جمال الدين العمارتي
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1] / غازي الصوراني
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - خضر خلف - فتح وحماس كلاهما خسر الانتخابات