أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فلورنس غزلان - أنــا ليـــلـى ...ابنـــة بلـقيـــس... وحفيــدة هــاجــر














المزيد.....

أنــا ليـــلـى ...ابنـــة بلـقيـــس... وحفيــدة هــاجــر


فلورنس غزلان

الحوار المتمدن-العدد: 1140 - 2005 / 3 / 17 - 12:25
المحور: الادب والفن
    


أنا ليلى .........ابنة بلقيس ....وحفيدة هاجر
من قلبي ينهض الحب /
ومن فمي تزغرد ورود الكلمات
من شعري تخرج الفصول /
ويحلو فرح النايات
صوتي كمان العشق/
وسحـــر اللغــــــات
تنام العصافير على شباكي/
وتسرح البلابل ..في شرفاتي
يعرش الياسمين في حديقتي/
ويهتدي القمــر لأمسيــاتي
ببستاني تتفتح زهور اللوز/
ويسقيها ندى السحابات

***************

نسجوا القصائد عشقا ..لعيني غزالة/
ووشموا صورها في الروايات
يهطل النبيذ من عناقيد كرمي/
وينام الفل ناعسا في جسدي/
تتفتح شقائق النعمان في أرضي/
وينمو البنفسج على ايقاع خطواتي
حــورية ...أنـا من صلب آدم/
يزرعني الحالمون...
باقات عشق في الشرفات
كتبني الاغريق في معاجمهم/
وحملني الأجداد الى الأندلس..
مــع الحكــايــات

******************

عربيـــة اللـــغة أنــــــــا/
مضمخة بعطر الشـــام، والفـــرات
بلادي مهبط للنور ..كانت/
يتجذر فيها التاريخ/
ومنها تنبع الحياة/
ونحوها تهرول الجهــات
انطلق منها الصاعدون للسماء/
وانبثق منها عشاق الآلهات
سادة للعلم، والعالم ...كان أهلي/
وهانحن صرنا..في .لعبة الشطرنج/
بيادقا بيد السادة القساة

******************
بالحزن لفعوا ليلى/
واستباحوا دم بلقيس/
وأصدروا حكمهم على الحمامات
من مرابع العلم، والطفولة خطفوها/
وهدية للسلطان قدموها/
على مذبح القيصر، ومعبد الطغاة
يلبسونا ثوب خطاياهم/
ويحرقون منا الجسد كما الفراشات

*****************
تغيرت لغة أهلي/
وانقلبت فيها الأماكن، والتضاريس/
لهجة الله، وقصائد السماوات
أجتر أحزاني، وأبلع آلامي/
أختزن حصادي، ومواسم ذكرياتي/
أنتظر بزوغ القمر فوق دارتي/
وأحلم بوليد جديد...يغسل آهاتي
جراحي مالحة، وليالي سقيمة/
أنتظر خروج الوطن /
من عمق المسافات
بينه، وبين بنيـــه
بينه، وبين ليلـــــى
نقتســم رغيف خبــزنــــا
من جديد.....ذات يــوم
فوق روابي أذرعــــاتــــي







قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مــن هــم الخونــة، ومــن هــم الــوطنيـــون بــرأيــكــم؟
- بـلا عنوان ، وهل للموت في الحـــلــة عنوان؟
- فـي يـوم المرأة العــالمـي- بحث حــول التمييـــز ضــد المــر ...
- فــي بــلادي
- معــك يـامــوقـع الحـــوار في مشـــوار النـــور ضــد الظـــل ...
- لمـــاذا؟؟
- أيــــها الغــريــــب
- المجتمعــات العــربيــة ، وجرائــم الشـــرف - في مشرقنا خــا ...
- انتبهـــوا حيــاتــكــم مصــورة بالألـــوان
- من رائـــدات النهضة النســــائيــــة
- كـــنـــا صــغــارا
- صــــوت ســــوري مـع لبنـــــان في محنـتـــه
- تـــجربــــة امــرأة ــ قصة دعــد
- مـن ذاكــرة حــوران ــ عليــاء
- حلــم الخــروج مـن المـوت
- هنيئا للشعب العراقي في خطوته الأولى نحو الانعتاق والتحرر وبن ...
- امــرأة لاتشبــه أخــرى
- تــذيبنـــا كمــلــح البحــر
- هـذا العــالـم مجنــون
- انتـظــرتــك طــويــلا


المزيد.....




- مؤسسة بنكية تتشبث بعدم صرف -شيك- مكتوب باللغة الأمازيغية
- اللغة المصرية القديمة.. كلمات لا يزال يتحدث بها المصريون
- كاريكاتير -القدس- لليوم الإثنين
- فيلم نومادلاند يحصد أكبر جوائز بافتا البريطانية
- الركراكي: إنتاجات تلفزيونية وسينمائية تعتمد على الصداقة والز ...
- -إلا قلة الأدب وأنا سأربيه-.. عمرو أديب يرفع قضية ضد محمد رم ...
- -وردٌ ورمادْ- أو حرائقُ الأدب المغربي .. رسائل متبادلة بين ب ...
- سليم ضو يفوز بجائزة أفضل ممثل في مهرجان -مالمو- للسينما العر ...
- إصابة الفنانة نيكول سابا وزوجها بفيروس كورونا
- تعرف على الطعام المفضل لقراء بي بي سي


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فلورنس غزلان - أنــا ليـــلـى ...ابنـــة بلـقيـــس... وحفيــدة هــاجــر