أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - نوال السعداوي - الثورة المصرية مستمرة وتلهم العالم














المزيد.....

الثورة المصرية مستمرة وتلهم العالم


نوال السعداوي
(Nawal El Saadawi)


الحوار المتمدن-العدد: 3929 - 2012 / 12 / 2 - 09:04
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


منذ قيام الثورة الشعبية فى يناير ٢٠١١ واستمرارها حتى كتابة هذا المقال، دفع الشعب المصرى من دماء أبنائه وبناته الكثير، بقدر ما ندفع نحصل على ما نريد، لا تأتى الحرية منحة الحرية تُنتزع بالقوة الثورية وليس بالرجوات والطلبات التى تقدم لرب العائلة أو الدولة، كم دفع الشعب وكم دفعت النساء لتحصل على الكرامة والحرية والعدالة؟

كثيرون خائفون من الثورة الحالية ضد العقلية الدينية التى تريد تطبيق شريعة الحزب الحاكم على الدستور الوطنى للمصريين والمصريات جميعاً.

التاريخ يؤكد أن المعركة الشعبية ضد الحكم الدينى بكل أشكاله كانت ضرورية للتحرر العقلى والسياسى والاجتماعى والأخلاقى. غرقت أوروبا فى حروب دموية حتى خرجت من سجن الكنيسة والشريعة والكتاب المقدس تاريخ الأديان، مسيحية يهودية إسلامية هندوكية بوذية أو غيرها، سلسلة لا تنقطع من الحروب الدموية تحت اسم الرب.

هل علينا أن نمر بهذه المرحلة لنتحرر؟

بعض الشخصيات فى التاريخ أدركت خطورة سيطرة الفكر الدينى على الدولة والعلم. الفيلسوف «ابن رشد» فى القرن الثانى عشر، لعب فكره المتقدم دورا بارزا فى تطوير عقل أوروبا وانعتاقها من الحكم المسيحى فى العصور الوسطى والحديثة بينما حرقنا نحن كتب ابن رشد، وشوهنا اسمه واعتبرناه كافرا.

تأثر رئيس الولايات المتحدة توماس جيفرسون بأفكار الفلاسفة العالميين، ومنهم ابن رشد، خاصة إعلاء العقل وربط الخلود بالعمل لصالح المجتمع وليس ممارسة الطقوس والعبادات.

وقرر «جيفرسون» عام ١٨٠٠ إصدار كتاب يعيد فيه تفسير الإنجيل ويحذف منه كل الأجزاء التى لا يقبلها العقل، ومنها قصة مولد المسيح، وخروجه من القبر حياً وغيرها من المعجزات غير المعقولة. رغم اتهامه بالإلحاد والكفر نجح توماس جيفرسون مرتين فى الانتخابات الرئاسية؟

الأجيال الجديدة من الشباب الأمريكى وأساتذة الجامعات يرون أن عقلانية جيفرسون (ومن أتوا بعده حتى باراك أوباما) ارتبطت بالسوق والرأسمالية أكثر منها بالعدالة الاجتماعية والاقتصادية والأخلاقية. فى جامعة ميشيجين، هذا الخريف ٢٠١٢، دار النقاش بينى وبين الأساتذة فى القسم الأدبى حول الفلسفة البراجماتية التى تركز على مصلحة الفرد وليس العدالة والمبادئ، هل يرجع ذلك إلى انكماش الوازع الدينى فى الدولة والمجتمع؟

بيانات عام ٢٠١١ تقول إن ٩٢٪ من الشعب الأمريكى يؤمنون بوجود الله، لكنه إيمان يورث عبر الأجيال مثل المال والعقار ولا علاقة له بالمبادئ.

تساءل أستاذ: وهل الإيمان بوجود الله يجعل الرجل منا أكثر تمسكا بالعدالة والأخلاق؟

تكلم أستاذ آخر عن الحرب الدموية التى أدت إلى تحرير هولندا من الحكم الكاثوليكى الإسبانى، وإعلان استقلالها عام ١٥٨١، وانقسام الشعب الهولندى حول فكرة العدالة الاجتماعية والاقتصادية بعد انقسامه حول فكرة وجود الله، وقال أستاذ: لم تتقدم هولندا اقتصاديا واجتماعيا إلا بعد تحررها من الكنيسة والكتاب المقدس، لكنه تقدم رأسمالى استبدل الرب بأرباح السوق، كيف نخرج من سجن السوق والرب معا؟ العلم لا يحل المشكلة لأنه يعجز عن خلق مجتمع فاضل. وصاح أستاذ شاب: مدينة أفلاطون الفاضلة لم تكن عادلة، وبالتالى لم تكن فاضلة، العلم أو الفلسفة مثل الدين لا يؤدى إلى الفضيلة أى العدالة، لابد من تغيير النظام السياسى الاقتصادى الثقافى والتعليمى، ليس أمامنا إلا الانضمام إلى المظاهرات الأخيرة «احتلوا وول ستريت»، ثورة الـ٩٩٪ الفقراء (بمن فيهم نحن الطبقة الوسطى) ضد الـ١٪ الذين يملكون كل شىء، هل نحن أقل من الشعب المصرى الذى يصنع اليوم ثورة عظيمة؟ وصفق له الجميع طويلا.



#نوال_السعداوي (هاشتاغ)       Nawal_El_Saadawi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الترابط بين دماء الأمس واليوم
- عطب الجنس فى قمة النظام
- المساواة الدستورية فى المسؤولية الأخلاقية بين الجنسين
- مص دم الأطفال بالفم
- مصارعة الثيران وغياب الحقيقة
- ماذا يحدث للنساء تحت اسم الإسلام؟
- غياب العدالة فى المؤتمرات الدولية
- في ظلم اليمين واليسار للمرأة المصرية
- التبادل الفكرى مع القارئات والقراء
- الانتخابات الرئاسية الأمريكية والمرأة
- مسيرة الحركة النسائية المصرية
- التوازن بين مطالب الجسد والروح
- الهوس الدينى يواكب الهوس الرأسمالى
- حركة الإبداع الحر فى مصر والعالم
- امرأة ليس لها رأس
- الدستور المأكول وقلادات النيل
- سقوط الأب ونزاهة القاضى
- اغضبى وثورى ولا تستكينى
- لماذا لم تتحرر النساء المصريات؟
- نيوتن.. زويل.. باراك أوباما


المزيد.....




- بحسب الاستطلاعات.. ماكرون يتصدر نتائج الانتخابات الرئاسية في ...
- الناطق باسم القائد العام: الحدود العراقية السورية مؤمنة بالك ...
- انخفاض بإصابات كورونا في العراق
- رئيسا الجمهورية والوزراء يؤكدان على التكاتف الوطني والشروع ب ...
- ألمانيا وفرنسا تدعمان تونس لـ-استعادة المكتسبات الديمقراطية- ...
- طهران.. رفض للاتفاق المؤقت والسقف الزمني
- المصرف المركزي التركي يثبت سعر الفائدة
- كييف -لا تستبعد- دعوة عسكريين بريطانيين إليها في حال تعرضها ...
- ألمانيا تتعهد بتقديم 100 مليون يورو كقرض لتونس دعما لـ-العود ...
- أنقرة: تحييد 10 إرهابيين شمالي سوريا كانوا يعدون لهجوم يستهد ...


المزيد.....

- المراكز التجارية، الثقافة الاستهلاكية وإعادة صياغة الفضاء ال ... / منى أباظة
- لماذا لم تسقط بعد؟ مراجعة لدروس الثورة السودانية / مزن النّيل
- عن أصول الوضع الراهن وآفاق الحراك الثوري في مصر / مجموعة النداء بالتغيير
- قرار رفع أسعار الكهرباء في مصر ( 2 ) ابحث عن الديون وشروط ال ... / إلهامي الميرغني
- قضايا فكرية (3) / الحزب الشيوعي السوداني
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي المصري
- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - نوال السعداوي - الثورة المصرية مستمرة وتلهم العالم