أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلمى بالحاج مبروك - هل يستوي الذين يقتلون و الذين لا يقتلون ؟














المزيد.....

هل يستوي الذين يقتلون و الذين لا يقتلون ؟


سلمى بالحاج مبروك

الحوار المتمدن-العدد: 3880 - 2012 / 10 / 14 - 23:28
المحور: الادب والفن
    



فهل يستوي الذين يقتلون و الذين لا يقتلون ؟

سادتي" الأنبياء الجدد" المفرطون جدا في نبوّتهم الإنسانية إفتحوا بصيرتكم على حكمة الأبدية ، إنّه يذهلني تطفلكم الدّائم باسم الشفاعة و الهدى و ارتجالكم المواعظ على منابر اللامتناهي / فكم خيّب ظنّي يقينكم المتهالك على ربوة الغيب... يؤسفني جدا أن أهمس في آذان أرواحكم المتعبة من تمردنا على جبل يقينياتكم: أننا ما عدنا نحتمل زوارق حكمتكم الورقية المبحرة في اتجاه بوصلة الغموض و لم نعد نحتمل افراطكم في تزويق آذاننا بأقراط عبوديتكم فأنتم لستم في خدمة آلهة واحدة بل لكل نبيّ فيكم آلهته التي يسهر على خدمتها و طاعتها . فكم يزعج الأحرار أن تطلبوا لهم الغفران و الوساطة حتى يعبروا جسر الصّراط المستقيم آمنين .. فهل لزلتم تعتقدون أنكم تمتلكون عين اليقين... وأجسدنا من صلبه تتخفّى في روح روحه تعاند العدم و تنتصر لهاوية الحريّة . ما عاد الزمان زمانكم فها نحن نسير في اتجاه خرابنا الجميل نردد أهازيج الأعالي مكبرين بصوت الإرادة العظمى " ما عدنا في حاجة إلى سياط ترانيمكم المزعجة و مواعظكم المجحفة . فأنتم لستم سوى أنبياء للقتل لا تملكون سوى رسائل الموت المشفر ...
المعذرة أيها الأنبياء القتلة..اغفروا وقاحتنا في الحياة الخارجة عن آداب لياقتكم في اتقان فنون الإجرام ، لأننا ما زلنا أحياء و لأن لنا من حبّ الحياة ما يجعلنا نخيّب ظنّ العدم فينا فنحن لا نحمل وجوها متجهّمة و لا أفكارا متورّمة بمرض الموت الخبيث الذي يصل فيه درجة التّورّم إلى حدّ أن تحبّوه لغيركم بقدر ما تحبّونه لأنفسكم...و كأن للموت درجات و للقتل أصناف ...أمّا أنا
فلا أعتقد بما تعتقدون و لا أومن بما تؤمنون فلكم دين الموت و لنا دين الحياة و إن كنتم تعتقدون أنه ثمة فرق بين القتل لأجل هدف و القتل لغاية القتل فإنّي أنبئكم بأنه لا فرق بينهما ما دامت النتيجة واحدة وهي استحضار العدم في أبشع صوره و جعل الموت "ميكياجكم" و "مسحوقكم التجميلي" الوحيد البشع " لتجميل" وجه الحياة تشويها...فهل يستوي الذين يقتلون و الذين لا يقتلون ؟
ألا تعلمون أنّ القاتل لا يمكن أن يحمل سوى هويّة جينيّة واحدة تفسّر معنى وجوده وهي أنه ما وجد إلا من أجل اختبار مواهبه القتاليّة ذات القدرات المطلقة على ممارسة كلّ فنون الإبادة و التّشويه للجغرافيا البشريّة . فكم أنتم شيطانيوّن يا دعاة الموت العنيف حتّى أنّ لكم استعداد وقحا و ساديّة مفرطة ليس فقط لسفك الأرواح البريئة بل الابتهاج برؤيتها وهي تنحر على مذابح تعصّبكم
أنتم أيها الإنتحاريّون المبتذلون الذين ليس لهم من مشاريع الحياة سوى تدمير الحياة الإنسانية هل يعلم جهلكم المدقع أنّكم تسيرون بنا عكس عقارب الإرادة الإلهية ؟ ففي حين تحوّل الإرادة الإلهية العدم وجودا فإنكم أنتم أيها الإنتحاريون تحوّلون الوجود إلى عدم . مهلا أيها العبثيّون هل ينتابكم غثيان أن ننتزع منكم قبحكم و بؤس فلسفتكم و هل تعتقدون أن ممارستكم لمهنة الإنتحاري و إبادة الآخرين هو فعل أخلاقي تستحقون بفضله تأشيرات عبور لفنادق الجنة الفاخرة لا لشيء إلا لتوهمكم بأنكم تقتلون لأجل هدف إلهي سامي فمتى كان قتل الآخرين فعلا نبيلا تستحقون عليه مكافآت إلهية باذخة؟ . فأنتم لستم سوى مجرد أغبياء لأنكم تخضعون لفكرة مخادعة تجعلكم تقبلون على موتكم بشهية مفتوحة بقدر نقبل نحن على الحياة و عندما تبدء "ماكنة " إنتاج المعتقدات الخاطئة في العمل فإنه يصعب إيقافها فتنغمسون في لعبة الإعتقاد بأن تفجير الآخرين و قتلهم في عملياتكم الإنتحارية إنما هو جهاد مقدّس و تولعون بالفناء الذي هو في نظركم تخليد لجوهرية حياتكم حيث تبدو أعينكم متجه صوب المكافأة الأبدية التي تنتظركم في عالم الآخرة . إنكم تتصرّفون كشهداء مزيفين معولين على رشوة حرس الجنة من الملائكة بأشلاء جسد هو في جوهره موت و فناء قبل إتخاذ قرار إماتتكم له فأنتم لم تستحدثوا الموت و لن تجعلوه حدثا إستثنائيا و إبداعيا مفاجئا بل كل ما تفعلونه هو تكرار قرارات الطبيعة العمياء . فلا يأخذكم الغرور إلى وهمكم المسكين حين تعتقدون أنكم تملكون القدرة على إفناء الآخرين بافناء ذواتكم حتى و إن اغتصبتم من الله إحدى قراراته الجريئة وعاندتم قدرته و شاركتموه امتيازه الإلهي في القدرة الكلية على السطوة على تجارب الوجود والعدم فلم يكن التدمير فعل أصيل حتّى و إن إدعيتم نبل الغايات فالغايات النبيلة تتحول إلى غايات حقيرة حين تكون الوسائل التي تؤدي لها قذرة ... إن المسافة بين الشهيد الحقيقي و الشهيد المزيف كالمسافة التي تفصل جنة عدن عن جحيم صقر... فإن كان الأول يبذل موته كي يحيا الآخرون فإن الثاني يمنح نفسه موتا كي يموت الآخرون ...فهل يستوي الذين يقاتلون و الذين يقتلون ( بضم الياء) ؟/






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وجهان كنّا لاحتمال واحد ...الحبّ
- لا أريد لهذا الحب أن ينتهي
- الجمعية النسوية السرية للإطاحة بالنظام الذكوري المستبد
- شعائر شعرية
- إلى الجحيم حضرة الزعماء و فخامة الرؤساء اللامحترمين
- لمن يريد أن يتعلم درس الثورة التونسية
- شعر
- حزام ناسف لكل إنسان
- حدود شعرية
- فوز الكاتب الفلسفي زهير الخويلدي بلقب أحسن -كاتب باحث- في ال ...


المزيد.....




- محلل سياسي: المساعدات الإنسانية للمغرب تعكس تضمانه المتواصل ...
- مثل أفلام هوليود... فيديو لعاصفة تمر بين المباني
- فنانة مصرية تفتح النار على محمد سامي: شتمني أثناء تصوير -نسل ...
- أزمة جديدة تلاحق المخرج المصري محمد سامي بسبب مسلسل -البرنس- ...
- بعد أزمة تصريحات مها أحمد ضد السقا وكرارة.. «المهن التمثيلية ...
- فن التضامن مع الفلسطينيين.. موسيقى راب وفيلم قصير و-تيك توكر ...
- نقابة المهن التمثيلية في مصر تصدر بيانا بعد الأحداث الأخيرة ...
- مصدر: محمد رمضان تدخل لحل أزمة المخرج محمد سامي... والنتيجة ...
- تفاصيل أزمة مها أحمد مع السقا وأمير كرارة بعد وقف مخرج «نسل ...
- فلسطين تقاوم| فيلم «المكان» يلخص كل شيء يحدث في الأراضي المح ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلمى بالحاج مبروك - هل يستوي الذين يقتلون و الذين لا يقتلون ؟