أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسناء الرشيد - { موعدٌ ...... معه }














المزيد.....

{ موعدٌ ...... معه }


حسناء الرشيد

الحوار المتمدن-العدد: 3841 - 2012 / 9 / 5 - 04:30
المحور: الادب والفن
    


يستفزني اللونُ الأبيضُ للأوراق ....

ذلك الذي رغم صفائه الشديد ورقته ولكني أجدهُ حيادياً للغاية

فأنا ورغم حياديتي في بعض الأحيان ولكني لا أحبُ الحياد الذي يكونُ لهذه الدرجة

تستثيرُ مشاعري الأشياء الباهتة ... تُحرّضني للتحايل عليها ومحاولة إغراءها بتجديد نشاطها من جديد ...لا أن تظل ساكنةً على الدوام ومن دون إبداء حركة أشبهَ بمريضٍ يشارف

على الموت ملازماً للفراش وكأنهُ سيموتُ فعلاً إن غادره رغم أنه يعلم جيداً أن الموت يحيط به ويملأُ أجواءه أينما التفت ولكنه يصرّ على البقاء بلا حراك منتظراً ذلك الزائر الذي قد يأتي بين لحظةٍ وأخرى وقد يتأخرُ لسنوات ولكنه لا يملّ أبداً ويبقى هناك قابعاً في مكانه ....متناسياً أنه قد يموتُ ايضاً إن هو خرج وتواصل مع الآخرين وهو يجلس في حديقةٍ

عامةٍ مثلاً محاطاً بأنواع الورود بين أناسٍ قد لا يعرفهم أبداً ولكنهم تواجدوا هناك عن طريق الصدفة لا اكثر كي يشهدوا موت أحدهم فيترحموا عليه حينها أو قد يتعظوا بموته
فيغيروا طريقة حياتهم واعتقاداتهم ببعض الأشياء

نعم ... فكل ما يحدث في حياتنا لا بد له من أسباب قد تكون ظاهرةً او باطنه لا فرق في ذلك فهي أسبابٌ على أي حال


كنتُ قد بدأتُ كلامي بالحديث عن تلك الأوراق التي يستثيرني لونها ... تلك التي لا زالت تنتظر بصبرٍ عجيبٍ قدرها المحتوم ...فقد يحدثُ أن أهجمُ عليها في إحدى لحظات تمردي تلك التي لا يمكنُ إلا لتلك الأوراق أن يتحملها

يعجبني منظرُ الدمِ الذي يسيلُ على جنباتها ... يروقُ لي التلذذ بالنظر إليه وتأمله ... ليست ساديةً مني ولكني فعلاً أمقت الرتابة والتكرار

ألتذّ برؤية بعض الأشياء وهي تبدو في زيٍ غير مألوف لها , فقد أجعلُ الشمس تشرق في الليل بخيالاتي حتى لو كان ذلك لبعض دقائق في محاولةٍ مني للخروج عن المألوف ... لا أكثر

أما القمر , فأنا لا أتوقُ إلا لجعله يسكنُ معي


كيفَ ستكون عليه حياتي مثلاً لو نهضتُ صباحاً لأجد أن القمر كان ينام إلى جانبي طوال الليل .. !!

لا أنهضُ من فراشي إلا بعد أن يوقظني بقبلةٍ يطبعها على جبيني ليخبرني حينها أن النهار قد حلّ

يرغبُ في مغادرتي ولكني أتعلقُ بأذياله ... أطالبهُ بعدم الرحيل ... فلا زال لدينا متسعٌ من الوقت نقضيهِ سوياً

لا يصغي لكلامي ويهمُّ بالخروج فأركضُ قبله كي أوصدَ الأبواب وأقفل كل الشبابيك ... أسدلُ الستائركي أجعل أجواء المنزل توحي بأن المساء قد حلّ

تنطلي عليه الحيلة برغبته هو ...... فقد كان دوماً الخبير بأوقات اليوم ولكنهُ يتحججُ بتلك الحيلة كي يوهم نفسه أنه المساءُ فعلاً

نفكّرُ سوياً في نفس الفكرة ..... فكيف سيكون يومنا إن كنّا سنقضيه معاً من الصباح الباكر حتى يوم الغد ......؟؟

ما الذي سنفعله حينها ....؟؟

تتلألأُ عيوننا بفرحٍ طفولي يغمرنا لدرجة أننا نضحكُ بطريقةٍ لم ندركها من قبل وبفرحةٍ تملأ قلبينا لدرجة أنها تنعكسُ على كل تصرفاتنا

أرتمي في أحضانه ........ أتعلقُ برقبته كطفلةٍ مشاكسة وأنا أنظرُ لعينيه ... أتاملهما بكل حب ... وأخبره حينها أني أحبه

تلوحُ لي دمعةٌ هناك ... تغالب نفسها كي لا أراها ... تسقط على خده رغماً عنه ... ولكني أمسحها بيدي عن وجهه الباسم دوماً .. يخبرني حينها أنها دموع الفرح لا أكثر ....ففرحته ببقاءنا معاً جعلت دموعه تنهمر

أمسكُ بيده حينها وأطلبُ منه أن يمنحني وعداً بأن يبقى إلى جانبي طوال العمر

يمسك يدي بكلتا يديه المرتجفتين شوقاً والمليئتين بحب لا يوصف , أتشبثُ بيده .. أشدّ عليها بقوةٍ قليلاً كي أمنحه الشجاعة للكلام ..... يركّز نظره في عيوني ......... ثم يخبرني أنه يحبني قبل أن ينطقها لسانه .......... نقولها سويةً لبعضنا وبدون اتفاق مسبق ... توعز إلينا أرواحنا أن نتكلم في نفس اللحظة ثم نعدّ بعضنا بأن لا يكون للفراق مكان بيننا

أنظر إليه بشغف وأنا أبحر بين شطآن عينيه ... أرى هناك كل ما لم أعرفهُ قبلاً

كل الماضي الذي ذهب ولن يعود يوماً .... بذكريته وأحلامه الجميلة

ولكني رغم هذا أجد أملاً وتفاؤلاً كبيراً ...

كلامه يشجع روحي ويملؤها بالثقة .. فقد أخبرني أن القادم سيكون أفضل بكثير وأن أجمل اللحظات هي تلك التي لم أعشها بعد ...... ولكني وأنا معه سيكون لحياتي معنىً آخر وطعم خاص لم أتذوقه من قبل ....... ولن أفعل

سيكونُ هو بوصلتي ودليلي إلى أجمل أيام عمري تلك التي كان القدر يخبئها لي لا لشيء بل لأحياها مع من دخل حياتي كي يرشّ حبه الذي كان كقطرات المطر التي تحيي الأرض بعد جفافها


يحييني حبه ........ ويبعث في روحي رغبةً شديدة ومشاعر لم أعرفها قبلاً

أحب الحياة من جديد ... وأحب نفسي أيضاً فمنذ أن عرفته وأنا أهتم بها إلى درجة أني قد أنكر اهتمامي الزائد في بعض الأحيان

ولكني معذورةٌ في هذا ... فمن كان لها حبيبٌ مثله . فلها الحق في أن تفعل أي شيء كي تثبت لنفسها وفي كل لحظة أنها لم تكن لتنتظر كل تلك السنين سراباً وأن كل شيء كان مخططٌ له منذ البدء

نعم ........ أحبه ... وسأبقى كذلك

سأعيش بحبه .... أتنفسه .......... وسيشاركني كل طقوسي

نأكل ... نشرب ........... ونفعل كل ما يحلو لنا ... معاً

المهم أن يكون لي نصفٌ آخر لا أحيا إلا به ....... أختنقُ ببعده

ولكني أعيش ......... وأتنفس وكأن لي رئتان في صدري .................. حين يكون معي









( حسناء )



#حسناء_الرشيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- { تراتيلٌ ... لدموعٍ لم تجفّ بعد }
- { هواجس ..... قبل الرحيل }
- { سمفونية المطر }


المزيد.....




- القضاء الأمريكي يلغي محاكمة الممثل أليك بالدوين بسبب -خلل إج ...
- الحلقة الأولى.. مسلسل قيامة عثمان بجودة هائلة عى قناة الفجر ...
- الجزائر تؤجل جميع المهرجانات الفنية الكبرى تضامنا مع غزة
- ثقافة الصمود.. كيف يتحايل أهل غزة على العيش؟
- الأدب الملتزم بالنضال.. غسان كنفاني مفكرا وسياسيا
- جزيرة سينتينل.. هنا يعيش الناس في العصر الحجري ولا يعرفون عن ...
- محكمة أمريكية تبرىء أليك بالدوين من تهمة قتل خلال تصويره فيل ...
- تفقُّد
- شعبة الأدوية: أزمة الدواء في مصر ثقافة وليست نقصا
- الجزائر تؤجل جميع المهرجانات الفنية الكبرى تضامنا مع غزة


المزيد.....

- الرفيق أبو خمرة والشيخ ابو نهدة / محمد الهلالي
- أسواق الحقيقة / محمد الهلالي
- نظرية التداخلات الأجناسية في رواية كل من عليها خان للسيد ح ... / روباش عليمة
- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسناء الرشيد - { موعدٌ ...... معه }