أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسناء الرشيد - { سمفونية المطر }














المزيد.....

{ سمفونية المطر }


حسناء الرشيد

الحوار المتمدن-العدد: 3786 - 2012 / 7 / 12 - 14:53
المحور: الادب والفن
    




إلى من ألهمني كتابة هذه الكلمات

شكراً لك ......... من القلب






أرتشفُ قهوتي الصباحية بصمت , وأنا مستغرقةٌ في التفكير فيه وبكل أحاسيسي

أصغي لصوت قطرات المطر وهي تتساقطُ بأيقاعٍ رتيبٍ للغاية , ولكنها الموسيقى المفضلة لدي ومنذ الصغر

تأخذني رائحةُ المطر إليه .... أغوص في كل تفاصيلها وتتخلل إلى أقصى مساماتي

أشعر في أحيان كثيرة أني مشبعةٌ بها ... فذكرياتي تتجددُ دائماً مع هطول المطر

وروحي قد اعتادت ذلك ... حتى إنني أصبحتُ أنتظر الأمطار بفارغ الصبر وكأنها تنزل من السماء

لتغسل روحي وقلبي من كل ما قد يعلق بهما من وساوس وأفكار غريبة قد تُضيّق عليّ الخناق يوماً بعد يوم

بدأت الأمطار تتزايد ...... فموسيقاها تخبرني بذلك

أنهض من مكاني فجأة وكأني قد نسيتُ شيئاً مهماً
أهمّ بالجري كي لا أفوّت موعدي المقدس معه ... فقد سرحت بأفكاري بعيداً لدرجةٍ أنستني
تلك الطقوس التي اعتدتُ ممارستها في مثل هذا الوقت

أخرجُ إلى حديقة منزلي الصغيرة ... أقفُ تحت المطر ... أشعرُ أن قطراته الباردة تتساقط
على وجهي وملابسي وكأنها وخزاتُ الأبر ولكني أقاوم

أغمض عيناي وكأني أستعدُ لممارسة تمرين من تمارين ( اليوغا ) , أفردُ ذراعي كمن
يستعدُ للقاءِ شخصٍ غالٍ على قلبه فارقه منذ فترةٍ طويلة وها هو يستقبله وبكل حفاوة

أستسلمُ لتلك القطرات , حتى يعتادها جسدي وتتشربها مساماتي ... أفكر فيه وانا مغمضة العينين
أشعرُ أني لستُ لوحدي , أتحسس قربهُ مني ... فهو يقفُ بجانبي ولكنه وكالعادة يلومني على أفعالي المجنونة
تلك ويخاطبني بحنان الأم التي تخاف على صغيرها

يطلبُ مني أن أدخل إلى المنزل كي لا أمرض بسبب المطر الذي بلّل كل ملابسي وشعري وجعلني أبدو كطفلةٍ
لا تُحسن التصرف خرجت من منزلها لتشتري بعض الحلوى ففاجأها المطر بزخاته القوية قبل أن ترجع إلى البيت
فأصبحت مبللةً بالكامل ترتجفُ من البرد وتخافُ ان توّبخها أمها إن رأتها على هذه الحال

أستمعُ إليك وأنت تطالبني بالعدول عن تصرفاتي ولكني لا أستطيعُ الرد عليك فالأحاسيس التي تغمرني
في هذه اللحظة قد عقدت لساني وجعلت على مشاعري حاجزاً ضبابياً لا يستطيعُ تمييز الأشخاص
فالكل لديّ متساوون تحت المطر .......... لا أعشق إلا هو ولا أريد لروحي أن تنفرد إلا به
فقد فهمني منذ البداية وكان معي منذ نعومة أظفاري

أشعر في أحيان كثيرة أنه لم يكن ينزل من السماء إلا لأجلي ... لأنه يدرك جيداً كم أشتاقه , وأفتقده

أراه عاشقاً غيوراً قد يرفض أن يغمر الآخرين بحبه فالقطرات التي تغمرني وأنا أقف منتظرةً لها وبكل حب
أشعر أنها تختلف عن تلك التي قد تتساقط على باقي الأماكن أوالأشخاص

فانا مؤمنةٌ جداً أنه حتى الأشياء قد تبادلنا حباً بحب .... وشوقاً بشوق

إن ميّزناها عن غيرها هي أيضاً ستُميّزنا وتحبنا وقد تأتي لأجلنا وتأتمرُ بأوامرنا ...... تبادلنا كل الأحاسيس

فالحب لم يكن يوماً إلا مشاعر متبادلة قد نتبادلها مع الأشياء أو الأشخاص على حدٍّ سواء

فلأعترف لكَ بأني أعشقكَ كثيراً ( أيها المطر ) ..... ومشاعري لك لن تتغير يوماً

فهي تتجددُ وتتزايد مع كل مرةٍ نلتقي فيها سوياً حقيقةً كنتَ ام خيالاً يملأ عقلي وأفكاري بفيض حبهِ وجماله






بقلمي


(حسناء الرشيد )



#حسناء_الرشيد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295


المزيد.....




- -بعد شد وجذب- لـ 3 سنوات.. إجازة عرض فيلم -الملحد- في مصر
- سؤال يطرحه فيلم -لو- كيف يؤثر الصديق الخيالي على صحة طفلك ال ...
- عبد الحليم حافظ فعلها قبله.. هجوم على أحمد سعد بعد ارتدائه ا ...
- الأرض كروية.. معهد الفلك بمصر يرد على تصريحات الفنان محمد صب ...
- جزر الماركيز تنتظر إدراجها في قائمة التراث العالمي لليونسكو ...
- الحرب على غزة.. تبادل الأدوار بين الصحافة وأدب اليوميات
- موسم أصيلة الثقافي يكرم المغربية أكزناي والياباني نوغوشي
- لماذا تُعتبر المعكرونة مهمة جدا في الثقافة الإيطالية؟
- الاعتداء على مذيعة مصرية بسبب -فيلم للكبار فقط-
- شاهد الأفلام الوثائقية الشيقة.. أضبط الآن تردد قناة ناشيونال ...


المزيد.....

- الرفيق أبو خمرة والشيخ ابو نهدة / محمد الهلالي
- أسواق الحقيقة / محمد الهلالي
- نظرية التداخلات الأجناسية في رواية كل من عليها خان للسيد ح ... / روباش عليمة
- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسناء الرشيد - { سمفونية المطر }