أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي العبادي - هل هي مستوردات إلغاء للنص المسرحي أم تصدير ثقافة المحافظة؟!!!














المزيد.....

هل هي مستوردات إلغاء للنص المسرحي أم تصدير ثقافة المحافظة؟!!!


علي العبادي

الحوار المتمدن-العدد: 3832 - 2012 / 8 / 27 - 22:37
المحور: الادب والفن
    


هل هي مستوردات إلغاء للنص المسرحي
أم تصدير ثقافة المحافظة؟!!!
رداً على مقالة الأديب (علي حسين الخباز)
(النص المسرحي ومستوردات الإلغاء)
علي العبادي
قرأتُ مؤخراً مقالة للأديب (علي حسين الخباز) في مجلة المسرح الحسيني في عددها (الثاني) والتي حملت عنوان (النص المسرحي ومستوردات الإلغاء).
جاء في نص المقالة " بدل أن نرتكز على الغوامض والأحجية لماذا لا نطور ما تبنيناه من مسرح فاعلٍ يحتوينا ويحتوي حياتنا وآمالنا وآلامنا وهويتنا العراقية المتأصلة؟
أن المسرح العراقي على مختلف الفترات العصيبة التي مر بها، لم يتخلى عن قضايا الناس تجده دائماً صوتاً لمن لا صوت له.
انه مازال فعالاً، لم يتخلى عن رسالته السامية، وفي مسرحنا عمد الكثير من المخرجين إلى الاشتغال على نصوص عالمية لكنها كانت امتداد لهوية المسرح العراقي، حيث الكثير منهم قام بتسقيط النص على الواقع العراقي المعاصر أي (تعريقه)، وهناك تجارب مهمة في هذا الجانب شهدها مسرحنا العراقي.
ويقول أيضاً " لماذا أساساً نتبعثر بين المدارس الأجنبية بحجة عالميتها ونترك انتقائية الجيد منها الذي يدعم ما لدينا؟
من الطبيعي أن أي ظاهرة جديدة في أي مجال تواجه بالرفض، كوننا لسنا محافظين في عاداتنا وتقاليدنا فقط وإنماء بفعل التطور تجاوز ذلك إلى الأدب والفن، وهذا ما لا يصح إذا بقي الحال كما هو سوف ندور في فلك مغلق، كما هو الحال في (قصيدة النثر) البعض يعدها قصيدة والبعض الأخر لا يعدها قصيدة.
أن المسرح العربي قديما أو حديثا يسير على وفق المدارس الأجنبية ولم تنطلق أي (مدرسة مسرحية) من العرب، إذاً لماذا في هذه المرحلة يطلب الخباز بان لا نتبعثر بين المدارس الأجنبية؟ وكأننا لنا مدارس مسرحية!! أن المدارس المسرحية الحديثة هي لم تلغي المدارس القديمة وإنماء هي امتداد لها، وهناك من المدارس القديمة معمول بها الآن بما يتناسب مع التطور المسرحي الحاصل.
أن اختيار الجيد هو مكفول إلى صاحب الاختيار حسب معاييره الثقافية.
يقول أيضاً " وصل الأمر ببعض النقاد أنهم خلقوا نصرة قشرية للبعد البصري على المنظور الأدبي الذي تعودنا أن يكون من المرتكزات المهمة للإبداع المسرحي.
لماذا نعتبر مواكبة تطور عجلة المسرح نصرة قشرية؟!! أن المسرح الحديث لم يسقط النص الأدبي وإنما يؤسس بنية مسرحية جديدة على النص، أي انه يطور البنية الجمالية وان تقديم أي نص مسرحي بأسلوب معين فهذا يتبع مشتغليه على وفق مرجعياتهم الفكرية والفلسفية والجمالية.
لماذا هذا الإلغاء لدورهم؟!! أن التطور الفني والأدبي لا يقف في بركة ساكنة من القيود وأن سبب ظهور اغلب المذاهب الأدبية كانت ثورة على المذهب السابقة بسبب قيودها.
ويقول أيضاً " نلاحظ وجود عملية مخادعة في الخطاب النقدي الحالي يحاول أن يرسم لنا مكونات بديلة ليتبنى خطاب العرض انتقاءً ذاتياً يبعده عن عناصره الأساسية .
أرى من وجهة نظري المتواضعة أن الناقد الجيد هو الذي يقييم التجارب المطروحة وفقاً لآليات متفق، عليها وليس الناقد الجيد الذي يتمسك أو ينحاز لطرح معين ، إذا كان هناك ناقداً من هذا الطراز ليقرأ على أطروحاته السلام.
يقول أيضاً " نجد أن النقاد الغريبي الأطوار يحاولون (لعبة موت المؤلف) وبصورة خاطئة فصوروا لنا أن النص تابع اخرق وتناسوا تماما ما للحوارات من دور فكري" .
لا اعرف هل الأستاذ الخباز على مدى مسيرته الأدبية الحافلة لم يسمع هذه المقولة (أن الصورة تعادل ألف كلمة)، أن لغة الصورة البصرية هي ابلغ وأعظم تأثيرا في المتلقي من اللغة الحوارية، وهناك مسارح متخصصة بهذا الجانب منها (البونتومايم، المايم، الرقص التعبيري، خيال الظل) وهذه مسارح قائمة منذ فترة زمنية لا يستهان بها.
في نهاية حديث أقول إلى الأديب علي حسين الخباز أن المسرح العراقية صاحب هوية بامتياز في مختلف الفترات التي مر بها كان وما زال يقف مسرحنا في الصدارة بين المسارح العربية.

علي العبادي
12-5-2012



#علي_العبادي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كربلاء أبوابها موصدة بوجه الحضارة
- جمالية خطاب سينوغرافيا الجسد في العرض المسرحي
- وزارة الثقافية العراقية والمشهد المسرحي
- الذكرى الأولى لرحيل
- حلمٌ سرق من عيون الفقراء
- حضارة العراق الجديدة
- مسرحية براد الموتى
- مسرحية ذاكرة الرصيف
- ذاكرة النار... دخان
- نظرة واحد لا تكفي
- أغنية شط العرب
- شيطان صائت في حضرت نبي صامت
- نهرٌ قُطعت أنفاسه النار
- يا حريمة بصوت المثقفين
- فراتٌ مضرجاً بالآلام
- الدمع يرسم على وجنات أمي
- الشاعر كاظم خنجر: الشعر اختزالات نسبية لفضاءات ألروح
- أصارحك القول
- غياب الخطاب و الوعي النقدي في مهرجان المسرح التربوي لمديريات ...
- رسالة من عيني


المزيد.....




- كيف واجه الممثل والمخرج العالمي ميل غيبسون محاولات القضاء عل ...
- مهرجان برلين.. الجائزة الكبرى من كليرمون فيران لفيلم صومالي ...
- وفاة الفنان المغربي محمد الغاوي عن عمر 67 عاما
- تكريم الفنان السوري دريد لحام في سلطنة عمان (صور)
- انطلاق الدورة الـ 12 لمهرجان السينما الأفريقية بمعبد الأقصر ...
- اشتهر باسم -عبد الرؤوف-.. عبد الرحيم التونسي كوميدي -بسيط- أ ...
- الأديب المغربي حسن أوريد: رواية -الموتشو- تقدم نظرة فاحصة لأ ...
- فنان عربي شهير يودع الحياة (صورة)
- السعودية.. التطريز اليدوي يجذب زوار مهرجان شتاء درب زبيدة بق ...
- مجلس الخدمة الاتحادي يرفع اسماء المقبولين على وزارتي النقل و ...


المزيد.....

- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي العبادي - هل هي مستوردات إلغاء للنص المسرحي أم تصدير ثقافة المحافظة؟!!!