أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - ابراهيم خليل العلاف - يعقوب سركيس ومباحث عراقية















المزيد.....

يعقوب سركيس ومباحث عراقية


ابراهيم خليل العلاف

الحوار المتمدن-العدد: 3783 - 2012 / 7 / 9 - 14:05
المحور: سيرة ذاتية
    



يعقوب سركيس كاتب وباحث ومؤرخ عراقي كبير لازلنا جميعا نتذكر كتابه المهم بثلاثة اجزاء والموسوم : "مباحث عراقية " والذي ضم مجموعة طيبة من مقالاته التي أرخ فيها للحياة العامة في العراق وخاصة في عصور العباسيين والفترتين المظلمة والعثمانية .قال الاستاذ رفعت عبد الرزاق محمد في مقال عن الاستاذ يعقوب سركيس بعنوان : " شيئ عن يعقوب سركيس " ، نشر في جريدة المدى 20 حزيران –يونيو 2012 عن كتاب " مباحث عراقية " انه صدر منه الجزء الاول وهو يضم بعض المواد المنشورة في مجلة لغة العرب ، طبع سنة 1948 بتقديم الشيخ محمد رضا الشبيبي ، ووضع فهارسه الاستاذ كوركيس عواد وأخيه ميخائيل اللذين اشترطا عليه ان لايذكر اسمهما .. .
2 ــ الجزء الثاني ، طبع سنة 1955 ، بتقديم الاستاذ روفائيل بطي ، ووضع فهارسه الاستاذ يوسف يعقوب مسكوني وعلى السياق نفسه الذي وضعت فيه فهارس الجزء الاول . وضم المقالات في شتى الصحف والمجلات.
3 ــ الجزء الثالث ، طبع سنة 1984 بعنوان :"مباحث عراقية في التاريخ والجغرافية والاثار وخطط بغداد " ، جمع وتحقيق الاستاذ معن حمدان علي . وقد ظهر غلاف الكتاب خاليا من اسم المؤلف ، اذ توهم مصممه ان جامعه هو المؤلف.
وقد ذكر الاستاذ كوركيس عواد ان المجلدين الثالث و الرابع ، قد أعدهما يعقوب سركيس للنشر قبل وفاته ، الا انهما فقدا فيما بعد . ومما يذكر ان الاستاذ معن حمدان علي يعمل حاليا على جمع مواد الجزء الرابع من كتاب "مباحث عراقية " وتدور اغلب مباحث الكتاب على احوال العراق في العصر العباسي فما بعده حتى اواخر العصر العثماني..
قال يعقوب سركيس عن نفسه انه من اسرة مسيحية من اصول أرمنية كانت تعيش في حلب بالشام ، ثم نزحت الى العراق واستقرت في بغداد في القرن التاسع عشر. ولد سنة 1875 وتوفي سنة 1959 وابتدأ حياته معلما في مدرسة القديس يوسف لللاتين والتي سبق ان درس فيها .عمل كاتبا في احدى البيوت التجارية واشتغل بالزراعة ، وجال العراق من شماله الى جنوبه فعرف سكانه ، وانتماءاتهم وطوائفهم وعاداتهم وتقاليدهم ، وثقف نفسه بنفسه واخذ يكتب في الصحف والمجلات مقالات في التاريخ والاثار والاجتماع والاقتصاد والخطط العمرانية .احتضنت " مجلة لغة العرب " للاب انستاس ماري الكرملي كتاباته التي اتسمت بالجدة والعمق والاصالة .وقد تركزت كتاباته في الاعداد الصادرة في السنوات 1911 و1914 و1926 و1921 .
كتب عنه الاستاذ حميد المطبعي في موسوعته الجديدة : " موسوعة اعلام وعلماء العراق "2011 قائلا انه يعقوب بن نعوم بن اكوب جان بن سركيس ولد في بغداد وهو باحث في التاريخ والجغرافية والبلدان عرف بتصويباته اللغوية واختص بالفترة العثمانية في العراق .كانت له صداقات واسعة مع المستشرقين وتبادل معهم الرسائل وحظي لغزارة علمه باهتمامهم وإعجابهم .كان له مجلس يحضره عدد كبير من العلماء والأدباء والمحققين والمؤرخين وكان يقيم مجلسه في داره الجميلة ببغداد وهي مطلة على دجلة على مقربة من جامع السيد سلطان علي ببغداد ..
من مؤلفاته المنشورة :" تلو " اي تل هوارة وطبع سنة 1931 و"شهداء حلب " بجزئين وطبع في حريصتا بلبنان سنة 1934 و" التتن والقهوة في العراق " مع كلام على بعض النقود العثمانية وغيرها سنة 1941 .
قال عنه المرحوم الاستاذ الدكتور مصطفى جواد : " ان الواصف لايعدو الحقيقة اذا وصف يعقوب سركيس بالباحث المتثبت، الجم المعلومات الكثير المراجع وخصوصا مراجع تاريخ العراق المتأخر من تركية وفارسية وافرنجية وعربية خطية وغير خطية " .ووقف الاستاذ رفعت عبد الرزاق محمد عند اسلوب يعقوب سركيس قائلا : بأن كتاباته التاريخية اتسمت بدقة التعبير ، " اذ كان يزن كل كلمة يكتبها خشية اللبس ، فقلما كان يعني بجمال صياغة الجمل التي يكتبها ، فلم يكن يهتم بذلك كثيرا ، بقدر اهتمامه بحشد اكبر ما يمكن من الفوائد . وكان يصرف في كتابة المقالة اياما وأسابيع لمراجعة المصادر المختلفة ، وما اكثر مصادره البعيدة عن ايدي الاخرين ، فلا غرو ان تجد في كل ماكتبه اضافات اخرى على ما تجده في المصادر المتداولة . هذا فضلا عن طرافة ما يبحثه وغرابة الموضوعات التي يتناولها . لقد امتلك يعقوب سركيس بصيرة نفاذة نقادة ، تميز بين الحق والباطل وروحا علمية لا ترضى بغير التدقيق والتحقيق ومحاكمة النصوص وتمحيصها ، قبل اعطاء الرأي . وكان حريصا بما لامثيل له على الاطلاع على كل مايفيد البحث ويدفعه نحو الحقيقة ، وجلدا فائقا على وعورة الوصول الى مظان بحثه ومراجعه . وبهذه الصفات جاءت ابحاثه غزيرة المادة ، كاشفة لحقائق مجهولة من تاريخ هذه البلاد . ولا ريب ان بحوثه مكتشفاته تحمل في ثناياها عوامل البقاء والخلود ، فضلا عن اعتمادها في السنوات اللاحقة بإشكال مختلفة " .وعلى المستوى الشخصي كان الرجل متواضعا وعلى قدر كبير من الخلق الحسن والتواضع الجم وقد ظل يمسك بالقلم ويلتقي الناس حتى بعد بلوغه الثمانين من العمر .

ليعقوب سركيس نشاطات اجتماعية ، وثقافية وعلمية عديدة،فقد كان عضواً مؤسسا في جمعية الهلال الاحمر وعضواً مؤسسا في نادي ألقلم، وعضواً مؤازراً في المجمع العلمي ألعراقي ، وعضواً في لجنة تسمية شوارع بغداد سنة 1932،وفي جمعيات ونواد اجتماعية وثقافية اخرى.

وليعقوب سركيس مكتبة ضخمة تضم مصادر متميزة في تاريخ العراق بمختلف اللغات،وتعد من المكتبات الغنية في العراق . وقد رأيت ٌ مجاميع منها في مكتبة المتحف الحضاري ببغداد .
أقام بيت المدى في شارع المتنبي ببغداد حفلا استذكاريا له في حزيران –يونيو 2012 نقل وقائعه الاستاذ عماد جاسم في اذاعة العراق الحر وقال انه تحدث في الحفل عدد من الاساتذة والباحثين منهم الاستاذ رفعت عبد الرزاق الذي ذكر : "ان الراحل من العلماء النوادر المنسيين، وتعد مكتبته من أشهر المكتبات الشخصية في الشرق الاوسط ، إذ تضم كنوزا من الكتب النفيسة. وكان عاشقا للعلم ولمكتبته ".
وقد اكد الاستاذ الدكتور طارق نافع الحمداني على ان يعقوب سركيس كان معروفا بغزارة علمه ، وقدرته على التحليل التاريخي المنطقي، ومراعاة الدقة خشيه مجانبة الحق، وهو الذي أحاط علما بالعديد من أللغات من اجل التعرف على المعلومة الصادقة من المصادر التركية او الفارسية التي دونت تلك الحقبة التاريخية". أما الاستاذ معن حمدان علي فأشار الى "ان يعقوب سركيس يعد من المع المؤرخين للفترة المظلمة، التي لم يتصد لها مؤرخون عراقيون وعرب، ولا توجد بشأنها الاّ مصادر قليلة ونادرة باللغات التركية او الانكليزية او ألفارسية او ما دوّنه ألرحالة الأجانب. وهذا ما حفز الأب انستاس الكرملي على تشجيع يعقوب الباحث الموسوعي في جمع ألمصادر وتدوين تاريخ هذه المرحلة ألمهمة
.توفي يوم 23 كانون الاول –ديسمبر سنة 1959 رحمه الله وجزاه خيرا على ماقدم لوطنه .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل تعرفون الدكتور فوزي القيسي 1926-1979 ؟
- رزاق ابراهيم حسن والتأريخ للحركة العمالية في العراق
- المهدي المنجرة والدراسات الحضارية والمستقبلية
- مجلة المثقف العربي ..مجلة الفكر العربي التقدمي في العراق
- امرأة من بلادي :السيدة زهرة باقر جعفر الجلبي 1920 -2011
- حسين جميل والوطنية القومية التقدمية
- المؤرخ الدكتور يوسف كاظم جغيل الشمري
- الدكتور كريم مطر حمزة الزبيدي مؤرخا
- الدكتور غانم محمد رميض العجيلي مؤرخا
- الدكتور أنيس عبد الخالق محمود مؤرخا
- الدكتور رياض الاسدي مؤرخا
- الدكتور صالح حسن عيسى العكيلي مؤرخا
- الدكتور محمد مظفر الادهمي مؤرخا واعلاميا
- الدكتور رعد احمد أمين الطائي مؤرخا ورياضيا
- الدكتور عامر عبد الله ألجميلي مؤرخا وخطاطا
- الدكتور حامد محمد طه السويداني مؤرخا وخطاطا
- الدكتور سهيل زكار ..مؤرخ الحروب الصليبية الأول
- درس النهضة الأوربية وموقف المؤرخين العراقيين والعرب منه
- الدكتور ياسر عبد الجواد المشهداني مؤرخا
- يوسف كركوش الحلي 1906-1990 وكتابه تاريخ الحلة


المزيد.....




- ميركل: زعماء الاتحاد الأوروبي يخفقون في الاتفاق على عقد قمة ...
- الطائرة الأوكرانية: لا دليل على أن الحادث كان -متعمدا- وإيرا ...
- سد النهضة: مصر تبحث عن حلفاء جدد في أفريقيا
- واشنطن تعترف بهم طرفا شرعيا.. الحوثيون لا يكترثون والحكومة ت ...
- اليمن... تدشين أولى رحلات شركة طيران مصرية خاصة إلى عدن
- السودان.. توقيع مذكرة تفاهم بين الجيشين السوداني والمصري
- محكمة في نيويورك تلغي ترخيص محامي ترامب لمزاولة المهنة
- البيت الأبيض: لم نلمس تصاعدا في الهجمات ضد القوات الأمريكية ...
- دقلو يبحث مع نظيره في جنوب السودان جهود إحلال السلام في البل ...
- الشركة المشغلة لـ-إيفر غيفن-: ثمة حاجة لمزيد من الوقت لإطلاق ...


المزيد.....

- رواية سيدي قنصل بابل / نبيل نوري لگزار موحان
- الناس في صعيد مصر: ذكريات الطفولة / أيمن زهري
- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - ابراهيم خليل العلاف - يعقوب سركيس ومباحث عراقية