أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروان المغربي - خميل الأماني














المزيد.....

خميل الأماني


مروان المغربي

الحوار المتمدن-العدد: 3781 - 2012 / 7 / 7 - 17:55
المحور: الادب والفن
    


لماذا وبدون إنذار اصبحت تحتل احلامي
بل و تنقض ايضا على كوابيسي ومخاوفي الخاصة
ولماذا وبعد حلم جميل واخر لا أذكر ما هو استيقظ فجأة متألما متحسرا
أشكوا غصة مريرة تطبق على كياني
ان الأنسان منى ليعيش في ما يرى النائم اشياء جميلة تتلاشى بعد ان يتنفس الصبح تركا المجال
ليوم جديد
و كأن الكل حين يذكر أحلامه الخاصة يبتسم بخبث موجها نظراته الثاقبة نحوي :
أضغاث أحلامك مرة أخرا
او لعلي حين ابني على شواطئها قلاع من الرمل مع العلم اني لم اختبرها يوما علو امواجها
اتصمد قلاع الرمل لو كان لبنتها أمل وحب وأشياء اخرا
اذكر ذات يوم ربيع يقاوم دون أمل لفحات الصيف الحارقة صامدا مع العلم انه لا أمل .,, هل هو عنفوان
الاشجار حيث تموت واقفة أبية
وبينما نقف جنبا الى جنب بين أ طلال ذالك العصر الجميل
حيث حيكت أجمل قصص الحب التي ترعاها ربات الشعر وتحكيها الهة الحب افرودايت تلك الجميلة من الاوليمبس
وبينما ارمي عملتي المعدنية متحجرا على ضياعها ,,, فالست انسانا متالوجيا
لعلي اتصنع اني اتمنى
أو لعلي أتمنى نعم ربما أتمني فالأحلام رغم ذالك لازالت مجانية ..
لكني استطرد فاجئة وأنتي تسأليني عن امنيتي :
ماذا تتمنى او ماذا تمنية .
مجرد التفكير في جواب لهذا السؤال يهز كيان افض قلب رجل يبحث عن الحب
وفي داخله نار تتأجج وسط صقيع
رغم اننا رمينا نفس العملة,
في نفس الوقت ونفس المكان ,
ورغم لقلقة ذالك الطائر المهدد كما الحب بالانقراض
واللذى كان يتحدث شاهدا على كل القطع والعملات والاماني المرمية وسط ذالك الحوض القديم القابع
بين تلك البناية القديمة التي تروي قصة المارد الخائن اللذي الاف اغلب قصص الحب ,
روي كل هذا وحكى الكثير لكن وللاسف كان يتحدث بالغة الطيور
رغم كل اساطير الحب المنحوتة على جدران القلاع القديمة وتلك التي تحكيها الانصاب والتماثيل الابية رغما جسارة التاريخ
لم استطع حينها ان اجيبك
اني فقط اخشى ان استيقظ يوما في ذات صباح
في ذات زمان و مكان اجدك تتلاشين انتي واحلامي ومخاوفي
وستطاع فقط ان يستمر في السرد والحديث من بعد سؤالك نحن , حفيف الاشجار
وذالك الراوي متغنيا بقصص الحب المتحجرة التي مرت يوما ما من ها هنا
اما الثماتيل و الاخرون الصامتين فكتفوا برمينا بنظراتهم وكأنهم يهزأون من سذاجة السنتنا






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مثلث متساوي الاضلاع
- للعالم ثوار تصنعه
- العلم الاحمر والحب
- أميرة قصة قضية
- بلاد سبعة رجال.. (بقى بلاصة)
- مكتوب في الظلام
- اوراق عيشة الصمكة ..1 /1
- وطن بدون عنوان
- انتي يوم جميل/زجل مغربي
- بلاد سبعة رجال… (صحتنا بيد الله)
- بلاد سبعة رجال / صحافة (دوز حَيّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّّ ...
- اوبريت صامته
- نحن ,(عَزيْ) وماء الحياة
- (عَزيْ)’نحن وماء الحياة
- شئ من الماضي
- قديس نساء
- الحداد..و.. الفلسفة
- كسوف الحياة
- لاجلك
- لا أدري


المزيد.....




- كاريكاتير -القدس- لليوم الخميس
- بيت لحم مهد الحضارة والتاريخ عاصمة الثقافة العربية
- لأول مرة.. بلاسيدو دومينغو يشارك في أوبرا ينتجها مسرح -البول ...
- خبراء أمريكيون يؤكدون وجاهة الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحرا ...
- تسوية قضية الصحراء محور مباحثات بين نائب وزير الخارجية الروس ...
- المغرب يؤكد ضرورة جعل المكافحة العالمية للمخدرات أولوية ضمن ...
- المخرج السوري الليث حجو يعلق على مسلسل -قيد مجهول-
- روح ديفيد لينش المُعذّبة معروضة في أولتن
- إعداد الدفاع يؤخر ملف الكوميدي الجزائري بوهليل
- الشاعر مراد القادري للجزيرة نت: التحديات الكثيرة التي تواجه ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروان المغربي - خميل الأماني