أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جميله جمال - غضب الله على المسلمين














المزيد.....

غضب الله على المسلمين


جميله جمال

الحوار المتمدن-العدد: 3779 - 2012 / 7 / 5 - 19:11
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


حين يموت أي إنسان مفكر أو مثقف أو قائد عسكري غير مسلم بمرض خطير يفسر المسلمون هذه الظاهرة بأنها غضب من الله على الكفار ويقولون هذه حرب من الله ورسوله ولكنهم لا يفسرون مرض الطاعون في شمال الأردن الذي أُصيبَ به المسلمون بأنه غضب من الرب,وحين يصاب سعد بن أبي وقاص قائد معركة القادسية بالدمامل أثناء انتظاره أربعة أشهر لبدء معركة القادسية فلا أحد من المسلمين يفسره على أنه غضب من الرب أرسله على المسلمين لأنهم تبعوا دين الدجال محمد .

ومن عقاب الرب على سعد بن أبي وقاص أثناء تجهيزاته لقتال الفرس أن جعل الرب في جسمه (دمامل) فكان لا ينام إلا على وجهه,وكان يراقب المعركة من فوق القصر الذي سيطروا عليه وهذه كانت إشارة من الرب أنكم يا مسلمين على خطأ وتتبعون رجلا مدعيا النبوة ووجودكم في الحيرة والأنبار والولجه والقادسية فقط لا غير من أجل أن تغنموا النساء والبهائم والخيرات,وهذه الحادثة أو الظاهرة لا يلتفت إليها المسلمون أي أنهم يرون القذى في عيون الناس ولا يرون الخشبة في عيونهم ولو أن الدمامل التي أصيب بها سعد بن أبي وقاص قد أصيب بها رستم أو يزدجرد لقال المسلمون أن هذا عقاب من الله أرسله على هذا العِلج الكافر على حسب تعبيرهم.

والطاعون الذي أصيب به المسلمون بعد معركة اليرموك أثناء خلافة عمر سنة18 هجرية أطلق عليه اسم(طاعون عمواس) لأنه ظهر أول ما ظهر في قرية(عمواس) ومن ثم انتشر في أرجاء بلاد الشام ,وعمواس هي اليوم(المنتزه الكندي) في إسرائيل, وحاول بعض المفسرين ورواة الحديث تأليف أحاديث عن محمد بقوله أن أمته سيصيبها مرض الطاعون وذلك لكي يبرهن هؤلاء العلوج على أن مرضهم ليس غضبا من الله بل مكافأة لهم على جهادهم في سبيل إعلاء كلمة نبي دجال وسقط من المسلمين في هذا المرض أغلبية القادة العسكريين الذين ساهموا في إبادة الجيوش الرومانية والديانة المسيحية وبلغ عدد الموتى في ذلك العام ما يقرب من(30) ثلاثين ألف عربيٍِ مسلم وأطلق على هذا العام اسم(عام الرماد),مات فيه أبو عبيدة ومعاذ بن جبل ويزيد بن معاوية والكثير الكثير فكان غضبا من الله على المسلمين لأنهم هدموا الديانة المسيحية وحاربوا الرب وأسلموا المنطقة بالإكراه,ولو أصيب قادة الروم بالطاعون لقال المؤرخون المسلمون بأن الطاعون الموت الأسود أو المرض الأسود ,نعم,لقال المسلمون بأنه غضب من الله على الكفار,فلماذا لا يكون مرض الطاعون الذي أصيب به القادة المسلمون غضبا من الرب على جيش المسلمين ؟ولماذا لا تكون الدمامل التي أصيب فيها سعد بن أبي وقاص أثناء معركة القادسية مرضا من الرب أرسله الرب على المسلمين العرب لإدعائهم بأن محمد نبي صادق أرسله الله؟.

إن غضب الرب قد حل على جيش المسلمين لأنهم انتهكوا الحرمات وسرقوا الفلاحين وصادروا أموال الغلابة والمساكين قبل أن يصادروا أموال الأغنياء البرجوازيين وحولوا الأديرة والكنائس والصوامع إلى مساجد يذكر فيها اسم الدجال ويصلون عليه,هذا النسونجي الذي يقتل قبيلة كاملة من أجل أن ينكح فيها امرأة جميلة,آكل الجراد والبعوض وشارب بول البعير الذي يذكره الله مع ذكر اسمه فأي وقاحة تلك التي يقدرون عليها هؤلاء البدو المتخلفون,وسفكوا الدماء وانتهكوا الحرمات وأقسموا وشهدوا الزور على محمد بأنه نبي يأتيه الوحي من السماء, أفلا تستغربوا يا أصدقائي أن يكون هذا الطاعون عقابا من الله على المسلمين الذين حاولوا تغيير دين الرب الحقيقي؟واليوم الرب يعاقبهم بمثل ما عوقبوا به من قبل فيرسل عليهم الفرنجة بدين الحق دين الحرية والتسامح والديمقراطية وهم يردون الجميل بالنكران فيقتلون ويعاقبون كل من يملك قلما وفكرا وثقافة ولهذا السبب يعاقبهم الله من خلال تدنيهم الحضاري ومن خلال تحكم الديكتاتوريين بحياتهم وحياة أبناءهم,وهذا كله غضبٌ من الرب على إتباعهم دين القتل ومفاخذة البنت ذات الثماني سنوات.



#جميله_جمال (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إن الله وملائكته يصلون على النبي
- محمد اسم حركي
- محمد أفضل شخصية إرهابية
- بيئة إرهابية
- الأصنام الإسلامية
- الساعات الأخيرة من حياة عمر بن الخطاب
- الجوع أقوى من الإيمان
- محمد النبي الملحد


المزيد.....




- الغرب يدين ضم روسيا لمناطق أوكرانية.. وبوتين: أصبحنا أقوى وا ...
- شاهد.. كيف رد وزير الدفاع الأمريكي على تهديدات بوتين النووية ...
- في بيان غاضب.. رمضان قديروف يطالب بوتين باستخدام أسلحة نووية ...
- بعد انتهاء تسرب الغاز من خطي نورد ستريم قادة أوربا يناقشون أ ...
- الصاعد جمال موسيالا .. نجم المستقبل في بايرن ومنتخب ألمانيا ...
- مقتل أحد جنود حفظ السلام في شرق الكونغو الديمقراطية
- -سبوتنيك-: بدء مفاوضات بين قادة الانقلاب العسكري والرئيس الم ...
- صحيفة : أوروبا أصبحت -قطعة لحم أخرى على لوح التقطيع الأمريكي ...
- ارتفاع حصيلة ضحايا إعصار -إيان- في فلوريدا إلى 45 شخصا
- البنتاغون: لا يوجد ما يشير إلى أن روسيا عازمة على استخدام ال ...


المزيد.....

- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف
- الآداب والفنون السومرية .. نظرة تاريخيّة في الأصالة والابداع / وليد المسعودي
- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جميله جمال - غضب الله على المسلمين