أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسام محمود فهمي - مش أنا ده هو ...














المزيد.....

مش أنا ده هو ...


حسام محمود فهمي

الحوار المتمدن-العدد: 3779 - 2012 / 7 / 5 - 15:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


َقتَلَ ثلاثةُ ملتحين شابًا من السويس، بلد الكفاح، لقد ارتكبَ معصيةً بسيرِه مع خطيبتِه في الطريق العام. قبلها قَتَل ملتحون في الشرقية اثنين من العاملين في فرقة موسيقية، الموسيقى حرام. هكذا استفتَحت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر عملها في مصر، وأكدت بياناتها على الإنترنت ما فعلوه، استخدموا الإنترنت الكافر لنقل رسائلهم وفتوحاتهم وكذلك موتوسيكلات الصين الملحد للهرب. 

كالعادة تبرأت جماعة الإخوان وحزبها، وكذلك حزب النور من تلك الجرائم، نَوَعوا من تُلصَقُ بهم تهمِها، إما أمن الدولة،  أو الحزب الوطني المنحل،  أو مارقين لم يحددوهم!! نفس السيناريو بعد كل بلوى، الكل خطاؤن إلا هم!! إذا رجعنا بالذاكرة لكارثة استاد بورسعيد، ما نسينا التباري في سردِ التهمِ وتوزيعِها بنفس النمطِ، تَجَلى مرشحو الرئاسة وأعضاءُ مجلسِ الشعبِ المنحلِ في المطالبةِ بتفريق مساجين النظام السابق على السجون لأنهم دبروا تلك المصيبة؛ ثم جاءت تحقيقاتُ النيابةِ ولجنةُ تقصي الحقائق، لا الجناةَ من الحزب الوطني والنظامِ السابق، ولا هم أمن الدولة، لكن ما جرى نتيجًة  لسوءِ النظامِ في الاستاد وللحقدِ والتعصبِ الذي ملأ نفوسَ المجتمعِ المصري وفاضَ. استُغِلت كارثةُ استاد بورسعيد لتصفيةِ الحساباتِ والظهورِ، تعاموا جميعًا بكل العمدِ،  لما في نفوسِهم وتدبيرِهم، عن الحقيقةِ الواضحة. 

يتغاضى الإخوان والسلفيون عن المطالبةِ بمحاسبةِ من يرتكبون باسم الدين أبشعَ الجرائمِ، يباركونهم خفيةً، لم يُقبضْ على مجرمٍ، وكأن المباحثِ اسمٌ بلا مُسَمى، وكأن الشرطةَ على وشك الحَل لتحلُ محلَها جماعاتٌ وميليشياتٌ لتأديب الناس. حتى ما يتعرض له جنودُ مصر في سيناء غُضَ عنه البصرُ وتعامى عنه المتحدث الإعلامي باسم حزب جماعة الإخوان المسلمين. من الآن لن تخرجُ السناريوهات عن جماعاتٍٍ تدعي الدين وتحتكره، مُتبجةٍ بفجرٍ في ظل حمايةٍ من الأحزابِ الدينيةِ والدولةِ الرسميةِ الكسيحةِ، حمايةٌ بالصمت وبتوزيع التهم. أين الأمن الذي يسمع دبةَ النملةِ؟ هل عجَزَ عن تتبعِ الموقع الإلكتروني الذي تَصدرُ عنه بياناتُ التخويفِ والتهديدِ؟! هل ذابَ مرتكبو تلك الجرائم؟! هل هو ترخيصٌ بالقتلِ؟! هل يستطيعُ الإخوان تتبعُ تلك الجماعاتِ ومحاكمتِهم فيخسرون تحالفَهم مع السلفيين؟   

مهمةُ الصحافةِ أصبحَت في غايةِ الصعوبةِ، مجلسُ الشورى يهدفُ إلى تحويلِها إلى معارضٍ لإنجازات الجماعات الدينية وستائرٍ على خطاياها ونواياها، يريدونها خرساءً عمياءً عما يكشفُهم أو حتى ينصحهم، ما هم بحاجةٍ للنصحِ، هم الحق وما دونهم باطلٌ وخطأٌ وضلالٌ. الصحفيون الشرفاءُ كان الله في عونِهم، آوان المرتزقةِ والمنافقين.

ماذا لو كان قتلى الشرقية والسويس أقباطًا؟ الإجابةُ بسيطةٌ جدًا، نارٌ وحرائقٌ، وحربٌ أهليةٌ، سيكون أول من يدخلُها الولايات المتحدة الأمريكية واسرائيل وحلف الأطلنطي. ألهذا أيدَت الولايات المتحدة الأمريكية وصولَ الإخوانِ للحكم؟ للأسف الصورةُ قاتمةٌ مظلمةٌ، لا أعرفُ كيف أتفاءل. على القوى المناديةِ بالحرية والديمقراطية أن تتجمعَ، غيرَت  النظامَ السابقَ ثم استُبعِدَت واستولى غيرُهم على السلطةِ، لا مكان لنزاعاتٍ جانبيةٍ وتشتتٍ، ليتحدوا بأمانةٍ. 

في ظلِ الخوفِ الصحفي على الكراسي هل تخرجُ الآراءُ كلُها إلى العلنِ؟  ليتذكر الجميعُ، اللهُ في عونِ كلِ من يساعدُ نفسَه، غيرِ الخانعِ الراضي بالعصا والضرب على القفا وبالمطوة. يستحيلُ أن يصدقَ أحدٌ التهربَ من المسؤوليةِ بحكايةِ "مش أنا ده هو" ، هذا الزمنُ لا مكانَ فيه للتغفيلِ ولا للمغفلين.


مدونتي: ع البحري
www.albahary.blogspot.com
Twitter: @albahary



#حسام_محمود_فهمي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تحية التوك توك ...
- فَرمَطة مصر ...
- الديمقراطية في مصر .. لمن؟
- هل الستين أصبحَت عَورةً؟
- مستقبلُ المواقعِ الاجتماعيةِ بعد طرحِ فيسبوك للاكتتاب العام: ...
- المنع في الإنترنت.. بكم؟ وعلى حساب من؟
- سيناء إلى أين ولمن؟
- جيش مصر يا صابر ...
- الإنترنت والفن والإعلام .. على نفس الوجه
- انبطح.. ينبطح .. منبطحون
- قادمٌ من تونس الخضراء ...
- تسول وبلطجة .. أخلاقيات عامة؟
- المنعُ في الإنترنت .. ليس حلالاً
- عريان … ويسأل أين باب الكرامة؟
- الجودةُ المعطوبةُ ...
- إعادةُ النقاط ِإلى حروفِها …
- الفلول والشرطة والمجلس العسكري … حيلةُ من؟
- مصر إلى أين؟؟؟
- كم ذراعٌ
- الضبعةُ ... الاستيلاءُ على أرضِ الدولةِ بوضعِ اليدِ


المزيد.....




- جرعات كورونا المعززة قد تجنب أمريكا نحو 90 ألف حالة وفاة هذا ...
- المركز الأوكراني للحريات المدنية يفوز بجائزة نوبل للسلام 202 ...
- من هو أليس بيالياتسكي البيلاروسي الذي -كرّس حياته لتعزيز الد ...
- مبادرة ساخرة.. مدينة أمريكية تطلب الغوث ملوحة بالعلم الأوكرا ...
- بلجيكا امتنعت عن التصويت على عقوبات ضد روسيا
- إيلون ماسك: أنا معجب كبير بأوكرانيا وليس بالحرب العالمية الث ...
- قصف قرية شيتينوفكا في منطقة بيلغورود
- أرمينيا وأذربيجان تتفقان على نشر مهمة مدنية تابعة للاتحاد ال ...
- شاهد: أشجار المانغروف تنمو مجددا في مصر رغم السياحة الكثيفة ...
- وفد عن قيادة الحزب برئاسة الأمين العام الرفيق محمد نبيل بنعب ...


المزيد.....

- كيف نمنع الحرب العالمية الثالثة ، نعوم تشومسكي / محمد عبد الكريم يوسف
- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسام محمود فهمي - مش أنا ده هو ...