أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - سعاد خيري - تعزيز ثقة شعبنا بقدراته على درء الحرب واسقاط الدكتاتورية بعد فشل انتفاضة اذار/ 1991 المجيدة














المزيد.....

تعزيز ثقة شعبنا بقدراته على درء الحرب واسقاط الدكتاتورية بعد فشل انتفاضة اذار/ 1991 المجيدة


سعاد خيري

الحوار المتمدن-العدد: 3779 - 2012 / 7 / 5 - 12:32
المحور: سيرة ذاتية
    


تعزيز ثقة شعبنا بقدراته على درء الحرب واسقاط الدكتاتورية
بعد فشل انتفاضة اذار 1991 المجيدة
شخص الحزب الشيوعي العراقي بصواب السبب الرئيس لفشل انتفاضة اذار/ 1991, هو غياب القيادة السياسية الميدانية , التي يتحتم وجودها في الميدان دائما وليس فقط عند وقوع الخطر . فالقيادة الميدانية في هذه المرحلة الخطرة من تاريخ العراق مهمة تاريخية لايمكن التغاضي عنها مهما كانت المخاطر والتضحيات . ففي غيابها الخطر الاكبر والمسؤلية الاعظم!! وبادر باتخاذ الاجراءات التنظيمية لعودة الكوادر الحزبية الى الوطن . فليس هنالك اخطر من الانتظار السلبي على القوى الثورية , وقد جربنا مخاطره قبل انقلاب شباط الفاشي عام 1963. كيف اخمد الانتظار السلبي النضال الثوري وبدد طاقات الجماهير وترك للعدو تحديد ساعة المعركة وليس الشعب. فكتبت على صفحة الحزب في الانترنيت في 28/4/2002 مداخلة بعنوان * الذود عن استقلال الوطن واسقاط الدكتاتورية, المهمة الاولى * جاء فيها
قدم شعبنا الاف الضحايا من اجل تحرير الوطن من قوات الاحتلال البريطاني , منذ ثورة العشرين وحتى ثورة 14/تموز/1958, وقدم اضعافها من اجل حماية الاستقلال الوطني.. وشعبنا وقواه الوطنية اليوم امام خيارين , الذود عن استقلال الوطن واسقاط الدكتاتورية, وبين الاحتلال الامريكي المباشر وابادة شعبنا بمختلف اسلحة الدمار الشامل , بما فيها الاسلحة النووية . وتحاول الادارة الامريكية واجهزة اعلامها الجبارة تصوير الخيار امام شعبنا هو الخيار بين الدكتاتورية وارهابها الدموي, وبين التدخل العسكري الامريكي. ويردد ذلك جميع السائرين بركابها , وجميع اليائسين وفاقدي الثقة بشعبنا . لقد تاكد شعبنا من خلال تجاربه المريرة والكوارث التي تحملها بان الادارة الامريكية والدكتاتورية في خندق واحد معادي لشعبنا مهما يحصل من تناقضات بينهما. فهي تناقضات الشريك التابع الذي انتهى دوره وانجز مهمته في خدمة الشريك المسيطر . وعلى استعداد دائم وفي كل لحظة لاستئناف خدماته لقاء الكرسي. ولم تعد الادارة الامريكية بحاجة الى شركاء تابعين بل الى ادارة مباشرة وادوات طيعة.
ان القوى الوطنية تواجه امتحانا صعبا . فالتدخل الامريكي بكل اشكاله لا يعني سوى اعادة احتلال العراق , فضلا عن اهوال الحرب . وامامنا الاف الشواهد على ذلك, فاين ومتى دخلت القوات الامريكية بلدا وخرجت منه سلميا !! ومتى واين دخلت بلدا وحققت لشعبه الاستقرار والنظام الديموقراطي!! فالقوات الامريكية لا تزال ترابط في اليابان منذ الحرب العالمية الثانية وجرائمها تستثير كرامة الشعب الياباني, رغم كل التعتيم الاعلامي. والاحتجاجات تتصاعد ضد تدخلها في الشؤن الداخلية فضلا عن اغتصاب جنودها للفتيات والفتيان ونشر المخدرات . دع عنك جرائمها في افغانستان وكوسوفو وغيرها من البلدان. واكبر دليل على فضاعة ما اقترفته قواتها وما تقترفه بحق البشرية هو استماتة الادارة الامريكية على فرض الحصانة الدولية لقواتها لمنع تقديمها الى المحكمة الدولية لمجرمي الحرب وانتهاك حقوق الانسان.
اننا امام منعطف تاريخي لا يكفي لمواجهته تسجيل المواقف وانما يتطلب النضال باستماتة من اجل تجنيب شعبنا واجياله المقبلة من كوارث تهدد كيانه بل ووجوده. وسبيلنا الوحيد , توحيد قوانا لمواجهة الخطر الداهم , وقيادة سياسية ميدانية فاعلة . ومصدر قوتنا هو ثقتنا بشعبنا وبالحملة العالمية الجبارة المناهضة للحرب ضد العراق, ودعمها لنضال شعبنا من اجل درء الحرب ورفع الحصار واسقاط الدكتاتورية



#سعاد_خيري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تثمين شعار الحزب الشيوعي العراقي *درء الحرب على العراق واسقا ...
- الفصل الحادي عشر في مواجهة اقسى المحن الوطنية تصعيد النضال م ...
- فشل الارهاب والحروب في توطيد الهيمنة الامريكية
- التهويل من احداث 11/ايلول الارهابية السلاح الايديولوجي المفض ...
- ضريبة الاعتصام
- ليلة اعتصام مع الشبيبة السويدية تضامنا مع الانتفاضة الفلسطين ...
- مساهمتي في الكفاح لدعم الانتفاضة الفلسطينية
- تذوقي دور الجدة لشهر واحد
- استمرار الكفاح لاصدار مجلد *مؤلفات زكي خيري*
- اعدادي المجلد الثالث لمؤلفات زكي خيري بعنوان * مؤلفات زكي خي ...
- النضال ضد *طلب الحماية الدولية* من النظام الدكتاتوري
- ندوة لندن بعنوان *العولمة والحتمية التاريخية*
- زيارة لندن الثانية احتفاء بالحفيد الاول
- كتاب * العولمة وحدة وصراع النقيضين العولمة الراسمالية والعول ...
- الاعتصام من اجل وقف العدوان الامريكي على العراق عام 1998
- الكتاب تحليل نظري لاسباب تفجر ثورة 14/تموز وانتصارها وضياع م ...
- كتاب *ثورة 14/تموز بعد اربعين عاما* تعريف للاجيال باعظم مأثر ...
- اصداري كتاب * المرأة العراقية كفاح وعطاء*
- اننا امام مسؤلية تاريخية وليس امامنا سوى خيارين فاما الوطن ا ...
- الاسبوع الثقافي في هلستبوري عام 1997


المزيد.....




- الدوري الإنكليزي: إرلينغ هالاند يسجل ثلاثية وتمريرتين حاسمتي ...
- اليمن: نهاية الهدنة دون اتفاق على التمديد والحوثيون يقولون إ ...
- المملكة المتحدة تشتري سفينتين لحماية خطوط الأنابيب تحت الماء ...
- المبعوث الأممي -يأسف- لعدم التوصل إلى اتفاق لتمديد الهدنة في ...
- لحظة هبوط اضطراري لطائرة في سيفاستوبول بجمهورية القرم
- بايدن يعتزم التوجه إلى فلوريدا لتفقد آثار -إيان-
- أطفال دونباس سيخضعون لإعادة التأهيل في بيلاروس
- انتهاء الهدنة الأممية باليمن والحوثيون يرفضون تمديدها ويتهمو ...
- بالأسماء.. لجنة العفو تنشر قائمة بأسماء 45 من المحبوسين احتي ...
- 1100 يوم خلف القضبان.. محمد الباقر وسبع سنوات زواج 3 منها ب ...


المزيد.....

- على أطلال جيلنا - وأيام كانت معهم / سعيد العليمى
- الجاسوسية بنكهة مغربية / جدو جبريل
- رواية سيدي قنصل بابل / نبيل نوري لگزار موحان
- الناس في صعيد مصر: ذكريات الطفولة / أيمن زهري
- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - سعاد خيري - تعزيز ثقة شعبنا بقدراته على درء الحرب واسقاط الدكتاتورية بعد فشل انتفاضة اذار/ 1991 المجيدة