أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحزب الشيوعي اليوناني - إن مُجمل الحُلول، عدا حَلِّ السلطة الشعبية، هي حلولٌ في مصلحةِ رأس المال.















المزيد.....

إن مُجمل الحُلول، عدا حَلِّ السلطة الشعبية، هي حلولٌ في مصلحةِ رأس المال.


الحزب الشيوعي اليوناني
(Communist Party of Greece)


الحوار المتمدن-العدد: 3758 - 2012 / 6 / 14 - 09:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نص مقابلة أجرتها صحيفة "إيفرينسِل" التركية مع عضو اللجنة المركزية في الحزب الشيوعي اليوناني إليسيوس فاغيناس، مسؤول قسم العلاقات الخارجية.

سؤآل: تُظهر نتائج الانتخابات انتهاء الثنائية الحزبية. ما هي التطورات التي أدت إلى ذلك و ماذا تظهر التوازنات السياسية اليوم؟

جواب: تُظهر النتيجة استهداف محاولة ترميم الثنائية الحزبية. تُطرح خلالها أمام الكادحين نفس المعضلات الإبتزازية عبر"غلافٍ" جديد. في حين تسعى الطبقة البرجوازية للحفاظ على سلطتها عبر التخلص من كِلا الأحزاب والوجوه التالفة، أو عبر إعطائها أدواراً ثانوية. مع تحضيرها لعملية إعادة تركيب المشهد السياسي نظراً للأضرار السياسية التي لحقت بالأحزاب البرجوازية الرئيسية، أي بحزب الباسوك الاشتراكي الديموقراطي و حزب الجمهورية الجديدة، المحافظ. هناك محاولة جارية لتشكيل قطب يمين الوسط يتمركز حول حزب الجمهورية الجديدة، في حين يتواجد حزب سيريزا الإشتراكي الديموقراطي في مركز محاولة تشكيل قطب يسار الوسط. و ذلك في ترافقٍ مع محاولة تقليص القوة الانتخابية للحزب الشيوعي اليوناني تُشكِّل بدورها جزءاً من المخطط المذكور.

سؤآل: ماذا كان طرح الحزب الشيوعي اليوناني؟ أي ما كان خط الحزب وماذا يقول الآن؟

جواب: طرح الحزب الشيوعي اليوناني اقتراحاً سياسياً متكاملاً في انتخابات في 6 أيار/مايو، المتعلقة بانتزاع السلطة العمالية- الشعبية و بناء اقتصادها، و بفك إرتباط البلاد من الاتحاد الأوروبي و إلغاء الديون من جانب واحد و فرض التملك الاجتماعي لوسائل الإنتاج المتمركزة و التعاونيات الإنتاجية الشعبية و التخطيط على المستوى الوطني من أجل استغلال كامل إمكانات البلد التنموية، عبر فرض رقابة عمالية شعبية تُمارَس من القاعدة نحو القمة.

سؤآل: فقدت أحزاب السلطة الكثير من الأصوات. و تجلَّى التعبير عن الغضب عبر مساندة أحزاب لا تتصادم جبهوياً مع الترويكا و الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي، في حين يتواجد الحزب الشيوعي اليوناني، يوميا في النضال، إلى جانب العمال والموظفين والعاطلين عن العمل و صغار الحرفيين، والمزارعين، و غيرهم. لماذا لم يحصل الحزب الشيوعي اليوناني على نسبة أصوات متناسبة، مع ما ذكر؟

جواب: سجَّل الحزب الشيوعي اليوناني زيادة طفيفة في معركة الانتخابات. حيث حصل تحديداً على 536.072 صوتاً، أي ما يعادل نسبة 8.5٪، وزيادة أصوات قدرها 18823، أو٪ +1. كما حصل الحزب الشيوعي اليوناني على 26 مقعداً نيابياً (من أصل 300 مقعد في مجلس النواب)، أي بزيادة 5 مقاعد على ما كان لديه سابقاً. في العديد من الأحياء العمالية الشعبية ضاعف الحزب الشيوعي اليوناني نسبته مقارنة مع نسبته الوطنية، في حين برز الحزب الشيوعي اليوناني لأول مرة كقوة سياسية أولى في دائرة (ساموس – ايكاريا) محققاً نسبة 24.7٪ من الأصوات. يتوجب أن نشير هنا أن نسبة 8.5 هي أعلى نسبة انتخابية لحزبنا منذ 27 عاماً أي منذ عام 1985.

ليس للحزب الشيوعي اليوناني أية أوهام برلمانية، بمعنى أنه لا ينتظر إمكانية تشكيل حكومة "شيوعية" كنتيجة لتزايد نسبته ببطء لتمنحه امتلاك أغلبية برلمانية. إننا نناضل من أجل الاشتراكية - الشيوعية، و لو كان ذلك ممكنا عبر الانتخابات البرجوازية لكانت الطبقة البرجوازية قد ألغت الانتخابات.

و في هذا الصدد إنه من الخطأ، مُقارنة نسبة أصوات الحزب الشيوعي اليوناني مع نسبة أصوات تشكيل اشتراكي ديموقراطي مثل تشكيل سيريزا. ولنُذكِّر هنا بحقيقة تحصيل حزب الإشتراكية الديموقراطية الآخر، أي حزب الباسوك في الانتخابات التي جرت قبل عامين و نصف على نسبة 44 ٪ من الأصوات، في حين حصل الآن على نسبة 13٪ فقط ، داعماً عبر هبوط نسبته المذكورة في ظروف مُيوعة و تفكك سياسي، لأقرب الفضائات الايديولوجية له، المتمثل في حزب سيريزا.

سؤآل: يدَّعي الحزب الشيوعي اليوناني باستحالة تشكيل حكومة لمصلحة العمال والموظفين دون إقامة سلطة شعبية و تملُّكٍ إجتماعي لوسائل الإنتاج. ماذا يقترح الحزب الشيوعي اليوناني في يومنا الحاضر حيث تنتفي ظروف التوجه في هذا الاتجاه، أي في اتجاه السلطة الشعبية، و ما هي المطالب التي يطرحها في الوضع الحالي؟

جواب: يستحيل وجود حكومة صديقة للشعب مع استمرار بقاء البلاد في أصفاد منظمات إمبريالية كحلف شمال الاطلسي والاتحاد الاوروبي و مع بقاء السلطة في أيدي الرأسماليين. إن موقف الحزب الشيوعي اليوناني هو تنظيم نضال العمال و فقراء المزارعين و فقراء الشرائح الشعبية الوسطى، في التصدي للتدابير الضد شعبية، التي ستُتخذ من قبل حكومة (يمين الوسط أو يسار الوسط). مع إيمانه بتحرر قوى من أيديولوجيا البرجوازية خلال هذا النضال و بصياغة تحالف اجتماعي، سيطرح بدوره مطلب السلطة.

سؤآل: ما هو البرنامج المرحلي للحزب الشيوعي اليوناني للاستجابة لمطالب ونضال الجماهير؟

جواب: يُصرُّالحزب الشيوعي اليوناني على توجهه الثابت نحو ضرورة و راهنية الاشتراكية. و يعتقد بتوفر الشروط المادية لتشكيل المجتمع الإشتراكي – الشيوعي. كما و خَلُص َالحزب الشيوعي اليوناني، بعد دراسة التجربة التاريخية للحركة الشيوعية اليونانية و الأممية، لعدم صوابية الرؤية المتعلقة ﺒ"مرحلة وسيطة" بين الرأسمالية والاشتراكية. حيث يقول رأينا بعدم إحقاق الرؤية المذكورة في أي مكان من العالم! فالسلطة إما أن تكون برجوازية أم عمالية- شعبية، و يستحال وجود سمة وسيطة بينهن. لذا، و استناداً لخلاصة هذه التقديرات، ليس للحزب الشيوعي اليوناني اليوم "برنامج مرحلي". و هذا لا يعني، بطبيعة الحال، أن للحزب استراتيجية وليس لديه تكتيك. إن تكتيك الحزب الشيوعي اليوناني يُبرز ضرورة التفاف الكادحين حول أهداف نضال، سواءاً على مستوى الدفاع عن الحقوق الاجتماعية والديمقراطية، أو على مستوى تلبية الحاجات الشعبية المعاصرة. لقد قمنا بصياغة مواقف وأهداف نضال لكل القضايا الشعبية، و مع ذلك نحن نُشهرُ علناً بأن كافة مكاسب العمال التي يستطيعون انتزاعها في ظل الرأسمالية، من دون انتزاعهم للسلطة العمالية الشعبية، هي مكاسب ذات طابع مؤقت.

سؤآل: كيف سيلتفُّ و ينتظم السخط و الغضب الشعبي حول الحزب؟

جواب: يتواجد الشيوعيون في طليعة النضال من أجل كل مشكلة شعبية. عبر النقابات العمالية حيث جبهة النضال العمالية "بامِه" المُعبرة عن القطب ذو التوجه الطبقي في النقابات، كما و عبر أشكال أخرى كاللجان الشعبية في الأحياء، حيث نسعى لحشد العمال والشرائح الشعبية الفقيرة، على درب النضال.

سؤآل: ما هي المعضلات التي يضعونها أمام الناس، و ما رد الحزب تجاهها؟

جواب: تطرح الطبقة البرجوازية وأحزابها قبل الانتخابات العديد من المعضلات الكاذبة، بهدف أسر القوى الشعبية و إعاقة اقترابها من الحزب الشيوعي اليوناني. ومع ذلك، فإننا لا نستطيع شرح هذه المعضلات ضمن هذه المقابلة نظراً لحجمها. ولكن، يُمكننا الإشارة بإيجاز إلى إحداها و هي معضلة "يورو أم دراخما"، التي نعتبرها معضلة كاذبة. فأولاً: يعتمد بقاء اليونان أو عدمه في منطقة اليورو، على تطور الأزمة الرأسمالية في البلاد و في أوروبا. وعلاوة على ذلك، فالعملة نفسها هي عاجزة عن ضمان حياة أفضل للكادحين، من دون القيام بإسقاط السلطة البرجوازية، و التملك الاجتماعي لوسائل الإنتاج الأساسية و التخطيط المركزي للاقتصاد والرقابة العمالية.

سؤآل: ما هي سياسة تحالفات الحزب؟

جواب: إن للحزب الشيوعي سياسة تحالفات ذات أساس اجتماعي. حيث تؤمن هذه السياسة بتحالف الطبقة العاملة مع الشرائح الشعبية في المدينة والريف، هو تحالف سيصطدم بدوره مع الاحتكارات والإمبريالية. ويتشكل هذا التحالف اليوم من خلال تجمعات شعبية، في منظور التشكيك بسلطة الاحتكارات.

سؤآل: لمذا رفض الحزب الشيوعي اليوناني دعوة حزب سيريزا لتشكيل حكومة يسارية؟ ما هو الطابع الطبقي لحزب سيناسبيسموس و أي الطبقات يمثل ؟

جواب: لا نعتقد بعجز "الحكومة اليسارية" عن حل المشاكل الشعبية، فحسب، بل نعتقد بأنها ستزيدها تفاقماً. بالطبع، هذا أمر لا يعيه كل الكادحون و بعض الشرائح الإجتماعية كصغار رجال الأعمال الذين يعيشون دمارهم جراء الأزمة. لقد أختير حزب سيريزا من قبل إحدى قطاعات الطبقة البرجوازية الذي يريد للحزب المذكور أن يكون قوة أساسية في حكومة إنجاز عمل الأزمة الرأسمالية "القذر" و إدارة إفلاس محتمل.

سؤآل: ماذا ترون بعد 17 حزيران/يونيو؟

جواب: إن أية حكومة ستأتي في ظروف الأزمة الرأسمالية و في إطار النظام الرأسمالي مع بلاد محصورة في إطار الاتحاد الأوروبي ومنظمة حلف شمال الأطلسي، هي حكومة ستتخذ تدابير ضد شعبية. لقد أثبت الحزب الشيوعي اليوناني أنه حزب"جميع الأحوال الجوية" عبر تاريخه على مدى 93 عاماً. و مع ذلك، من المهم بمكان عدم تمرير مُخططات إضعاف الحزب في انتخابات يونيو/ حزيران، لكي يتمكن عبر أفضل جُهوزية ممكنة، من تصدُّر الهجوم الشعبي المضاد.

قسم العلاقات الخارجية في اللجنة المركزية في الحزب الشيوعي اليوناني



#الحزب_الشيوعي_اليوناني (هاشتاغ)       Communist_Party_of_Greece#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حول الهجوم البلطجي لممثل حزب الفجر الذهبي
- إن تعزيز الحزب الشيوعي اليوناني هو ما سيحكم على موقع الشعب ف ...
- قدَّم حزب سيريزا رسمياً وثائق اعتماده نحو الولايات المتحدة ا ...
- استعداد الناتو والاتحاد الأوروبي لسفك الدماء مجدداً
- بين معركتين صعبتين
- بيان المكتب السياسي للجنة المركزية حول قمة حلف الناتو المزمع ...
- عزز الشيوعيون مواقعهم في صفوف الشبيبة الطلابية.
- فليُطلق سراح كادِرَي الحزب الشيوعي الإسرائيلي المعتقلين
- الحزب الشيوعي اليوناني -مِسمار في عينِ- البرجوازيين والانتها ...
- من أجل صدارة النضال اعتباراً من اليوم ضد الإعصار الضد عمالي ...
- للعمل بمثابرة و تفاؤل في سبيل تحقيق تعزيزٍ و دعمٍ حاسمٍ للحز ...
- انتخابات مبكرة في السادس من أيار/مايو
- خطيرة بالنسبة للشعب هي حكومة -يسارية-
- رسالة تعزية إلى الحزب الشيوعي السوداني – أيها الرفاق،
- وجود حكومة ضعيفة يعني وجود شعب قوي
- فلنضع حداً ﻠ-دموع التماسيح-!
- سيادة -وطنية- أم شعبية؟
- احتفل المضربون بمناسبة مرور 100 يوما على إضرابهم المستمر معب ...
- لا لكل المخدرات
- فلتسقط الحكومة، و لتخرج الترويكا من اليونان – تحرك قامت به - ...


المزيد.....




- رئيس الاستخبارات الصربية: بلغراد تتعرض لضغوط خارجية
- الفرنسيون يبدأون تسليم أسلحتهم غير المرخصة إلى الشرطة
- رصد ظاهرة لثقب أسود يبتلع نجماً ويخرج دفقاً مضيئاً
- تقرير: نيويورك المدينة الأكثر غلاء في العالم
- حادث عنصري جديد في قصر باكنغهام والأمير ويليام يعلق
- نجيب ساويرس يكشف عن نيته إقامة مشروع ضخم في الإمارات (فيديو) ...
- لافروف: لن نناقش مسائل الأمن مع أوروبا إلا على أسس جديدة
- قمة ماكرون وبايدن.. هل تنجح في مواجهة روسيا وتحدي الصين؟
- روسيا تختبر منظومة جديدة مضادة للصواريخ والأهداف الجوية
- بوتين: يجب الاستفادة من ظروف العقوبات لتحفيز الصناعات


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الحزب الشيوعي اليوناني - إن مُجمل الحُلول، عدا حَلِّ السلطة الشعبية، هي حلولٌ في مصلحةِ رأس المال.