أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - هانى جرجس عياد - لا تجهدوا أنفسكم... شفيق هو الرئيس وهذا هو السيناريو















المزيد.....

لا تجهدوا أنفسكم... شفيق هو الرئيس وهذا هو السيناريو


هانى جرجس عياد

الحوار المتمدن-العدد: 3744 - 2012 / 5 / 31 - 14:45
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


دعونا لا نرهق أنفسنا بالبحث عن ضمانات لدى الإخوان، ليس فقط لأنهم أسرع وأمهر من يلحس كلامه وينقض وعوده، لكن لأن المشير طنطاوى لا يمكن أن يؤدى التحية العسكرية لمحمد مرسى ويسلمه السلطة، فالسيناريو يجب أن ينتهى بدخول شفيق، وليس أى أحد أخر، إلى قصر الرئاسة. لا داعى لإضاعة المزيد من الوقت بعد أن فاتت علينا جميعا فكرة تجميد الترشح للرئاسة لحين البت فى دستورية قانون العزل واستبعاد أحمد شفيق.
ولنعد إلى الوراء قليلا.
لا أعرف ما هى عقوبة القاضى الذى ينتهك القانون ويدوسه بحذائه، لكننى أعرف أن الاستخفاف بوطن، وخداع شعب جريمة أقصى وأكبر، لا تسقط بالتقادم.
رموز القضاء الشامخ فى بلادنا ينتهكون القانون ويستخفون بعقول الناس ويهينون المصريين جميعا، ولا غرابة فى ذلك عندما يكون بينهم المستشار عبد المعز إبراهيم الذى هو الشموخ ذاته، بشهادة موقعة تهريب المتهمين فى قضية منظمات المجتمع المدنى الأجنبية.
ثم أننى أعرف أيضا أنه عندما يصل انتهاك القانون والاستهانة بالشعب إلى هذا الحد من الفجاجة والفجور، فإننا نعود من جديد إلى عشية 25 يناير، مع فارق أن أحمد عز، ولم يكن مستشارا بل مجرد طبال، كان يفصل القوانين لضمان وصول جمال مبارك إلى السلطة، والآن ينتهك رموز القضاء «الشامخ» القانون لضمان وصول أحمد شفيق إلى السلطة. ذروة مأساوية غير مسبوقة أن يقتفى مستشارون كبار أثر طبال فى محاصرة وطن وخنق شعب... بالقانون!!.
لن أدخل فى جدل حول أحقية لجنة الانتخابات الرئاسية فى إحالة أى قانون إلى المحكمة الدستورية العليا، لكننى أعتقد بيقين أن المستشارين فاروق سلطان رئيس اللجنة الانتخابية وفاروق سلطان رئيس المحكمة الدستورية لا يقوى على مواجهة طالب (ساقط تالتة حقوق) فى تفسير وتبرير وقف العمل بقانون العزل وإعادة الفريق شفيق إلى سباق الانتخابات الرئاسية، ذلك أن أى (ساقط تالتة حقوق) يعرف أن إحالة أى قانون إلى الدستورية العليا يستوجب وقف نظر الدعوى (وهى هنا طعن شفيق على استبعاده) لحين تلقى حكم الدستورية فى مدى دستورية القانون المشكوك فى دستوريته، لكن المستشارين فاروق سلطان رئيس العليا للانتخابات، ورئيس الدستورية العليا (وكلاهما عليا) فعل العكس، فلم يوقف نظر الدعوى، بل أوقف العمل بالقانون، وأعاد شفيق إلى الانتخابات الرئاسية.
التفسير الذى لا يقوى المستشاران سلطان على إعلانه هو «هذه هى التعليمات»!!.
ظنى فيما حدث أن المستشار سلطان تلقى، فى بداية السباق الانتخابى، تعليمات واضحة بضرورة إعمال القانون على الجميع، دون النظر للأشخاص، وهكذا امتلك الرجل من الجرأة ما يكفى لاستبعاد عمر سليمان ومعه خيرت الشاطر وحازم أبو إسماعيل، ورغم أن استبعاد هذين الأخيرين كان له أسباب قانونية حقيقية، إلا أن التحسب لردود فعل الإسلاميين جعل حكام هذا الزمان يدفعون عمر سليمان إلى «دخول» السباق الرئاسى، بتوكيلات أقل بـ 31 توكيلا عن المطلوب!!، ليخرج بالاثنين معا.
ولأن فاروق سلطان لا يمتلك من الكفاءات والإمكانيات ما يؤهله للإطلاع على السيناريو كاملا، فقد ظن الرجل أن تعليمات تطبيق القانون بحسم على الجميع دون النظر للأشخاص مازالت سارية، لذا فقد قرر إعمال القانون واستبعاد أحمد شفيق، رغم أن المشهد الأول فى فصل الانتخابات قد انتهى، وتغيرت التعليمات جذريا.
هنا يبدو أن فاروق سلطان تلقى اتصالا هاتفيا جديدا سمع فيه ما لذ وطاب من عبارات التأنيب والتقريع والتوبيخ لاستبعاد شفيق، وظنى أن الرجل ارتبك وقال متلعثما «لكن قانون العزل واضح يا فندم» فجاءه الرد على الأرجح «شوف لك أى محامى بير سلم يعلمك ازاى تلعب بالقانون يا سيادة المستشار» وانتهت المكالمة عند هذا الحد.
لست متأكدا ما إذا كان المستشار سلطان قد عمل بالنصيحة واستعان بمحامى (بير سلم) أم أنه وجد لديه فى لجنته ما يغنيه عن ذلك، لكننى أعرف أن اللجنة العليا للانتخابات وضعت قانون العزل الذى يحمل تصديق المشير تحت حذائها واعتبرت أنه غير موجود وأعادت شفيق إلى السباق الرئاسى.
لا أظن أنه من الحكمة فى شيء أن نتعامل مع انتهاكات لجنة فاروق سلطان الانتخابية العليا باعتبارها حدثا مستقلا أو مشهدا قائما بذاته، فهى جزء أساسى، ولعلها «الجزء الأساسى» فى سيناريو طويل بدأ صباح 12 فبراير 2011، ببساطة لأنها الجزء الذى سيشهد عودة نظام مبارك إلى السلطة بشرعية «انتخابات» يديرها ويتحكم فى مسارها لجنة سلطان-عبد المعز التى حصنتها لجنة المستشار البشرى والمتر صبحى صالح، من الطعن وصدق على ذلك قطيع الإسلاميين الذين قالوا نعم للتعديلات الدستورية فى «غزوة الصناديق»، وصدعوا رؤوسنا بضرورة احترام شرعية الـ 77%!!
سيناريو القضاء على الثورة وإعادة نظام مبارك إلى السلطة يصل بنا الآن إلى مشهد النهاية، الذى لا يحتمل بأى حال من الأحوال فوز أى مرشح من خارج حظيرة مبارك فى الانتخابات الرئاسية، وإلا فلماذا ارتكب مجلس مبارك العسكرى كل ما ارتكبه من جرائم فى حق الوطن والشعب والثورة؟ ولماذا أسال كل هذه الدماء؟ ولماذا ارتبكت دباباته أمام ماسبيرو؟ ولماذا فقأ كل هذه العيون؟ ولماذا انتهك كرامة حرائر مصر فعراهن وسحهلن فى الشوارع؟ (وحذاء أى واحدة منهن أشرف وأنقى من كل ما يحمله جنرالات مبارك من رتب ونياشين على أكتفاهم وصدورهم)، هل هناك عاقل يتصور أن جنرالات مبارك ارتكبوا كل هذه الجرائم ليعودوا بعد ستة عشر شهرا ويسلموا السلطة لمن يختاره الشعب، حتى لو كان محمد مرسى، حليف الأمس؟ فما بالك لو كان حمدين صباحى؟
السيناريو المعد سلفا لفيلم القضاء على الثورة والثوار يجب أن ينتهى بدخول أحمد شفيق إلى قصر الرئاسة ليبدأ سيناريو أخر، يعيد إنتاج نظام المخلوع مع بعض التحسينات الشكلية التى لا تمس الجوهر.
أما الإسلاميون، والإخوان خاصة، فهم فى حقيقة الأمر لم يكونوا حلفاء بل مجرد أداة طيعة استخدمها الجنرالات، مثلما استخدمها مبارك نفسه، لا جديد فى الأمر سوى كيفية الاستخدام، وهو جديد استدعته ضرورات مواجهة الثورة والقضاء عليها، ونجح عسكر مبارك فيما أردوا، وجعلوا من الإسلاميين أداة فعالة لتفريق الثورة وانقسام الوطن إلى إسلاميين فى جانب وعلمانيين ليبراليين يساريين كفار يستهدفون الوقيعة بين الجيش والشعب (وفق مصطلحات الإخوان) على الجانب الأخر.
الآن علينا أن ندفع جميعا ثمن خيانة الأخوان للثورة والتحاقهم بصفوف العسكر طمعا فى «سلطة» مجلس الشعب، التى اكتشفوا متأخرا أنها ليست أكثر من «تاج الجزيرة»، لبس الإخوان «السلطانية» التى ظنوها «سلطة»، وعندما اكتشفوا أنهم حصدوا الريح، راحوا يستجدون الثوار والشعب أن يقف إلى جانبهم، دون أن يتنازلوا عن عنجهيتهم ويعترفوا بجرائمهم فى حق الثورة والوطن ويعتذروا عن.
والراجح عندى أنه بمجرد دخول شفيق إلى قصر الرئاسة سوف «يتذكر» المستشار سلطان رئيس المحكمة الدستورية العليا أن لديه طعنا فى دستورية قانون انتخاب مجلس الشعب، وسوف يحكم بأنه قانون غير دستورى، ليحرم الإسلاميين حتى من «السلطانية» التى لبسوها، ويصبحون لقمة سائغة أمام جبروت وديكتاتورية شفيق، مقدمة لإعدام شعب وقتل وطن.
يحشرنا أركان نظام مبارك، بمعاونة نخبة من المستشارين القانونين فى خانة اليك، وهم فى الحقيقة يعيدون إنتاج مناخ وأجواء عشية الثورة، وليس أمامنا إلا البحث فى كيفية مواجهة جولة «التزوير» الرئاسية القادمة، ثم ما بعدها.
الثورة تحتضر.. لكنها لا تموت.



#هانى_جرجس_عياد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- والإخوان أيضا فلول
- بين مرسى وشفيق: للثورة خيار أخر
- ملاحظات أولية على نتائج شبه نهائية
- حمدين صباحى هو الحل
- أحمد الجيزاوى يفضح حكام هذا الزمان
- إرضاء لله... تاجر يحكم مصر!!
- عن الإخوان والعسكر و«شوية العيال بتوع الثورة»
- «قانون الحرابة»... هروب من أزمات الوطن إلى تقنين «جرائم ضد ا ...
- الدستور ليس برنامجا حزبيا... تلك هى «المعركة»!!
- هوامش على عصر «المشير والمرشد»
- زياد العليمى
- من «البنا- صدقى» إلى «بديع- طنطاوى»... هل من جديد؟
- كاذبون... وبلهاء
- مشاهد فى «مؤامرة على وطن ثائر»
- العسكر ليسوا فاشلين ولا مرتبكين.. إنهم متآمرون
- بيان العسكر رقم 90: «غباء مبارك» سيد الموقف
- إسقاط السلطة لا يكفى.. الشعب يريد إسقاط النظام
- مكانة القوى اليسارية في ثورات الربيع العربي
- رسالة مفتوحة إلى من يهمه الأمر: ليس من اللائق....
- يناير يعود فى نوفمبر


المزيد.....




- هنغاريا تحذر الاتحاد الأوروبي من عواقب حظر المنتجات النفطية ...
- الجيش الأميركي يسقط المنطاد الصيني
- المدفعية الروسية الثقيلة تدك الجبهات والجيش الأوكراني يصد هج ...
- وفاة رئيس الوزراء المصري السابق شريف إسماعيل
- جاويش أوغلو: هذا ما ينبغي على السويد فعله لنوافق على انضمامه ...
- حريق هائل في ولاية أوهايو إثر خروج قطار عن مساره
- -ديلي ميل-: غيتس يصف طموح ماسك بالسفر إلى المريخ بأنه -هدر ل ...
- إسرائيل تعلن اعتراض -طائرة صغيرة- في اجواء غزة
- شاهد: تبادل لأسرى الحرب بين روسيا وأوكرانيا برعاية إماراتية ...
- شاهد: الاحتفال بمرور 150 عاماً على انطلاق كرنفال فياريجيو في ...


المزيد.....

- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمري
- العوامل المباشرة لهزيمة مصر في 1967 / عادل العمري
- المراكز التجارية، الثقافة الاستهلاكية وإعادة صياغة الفضاء ال ... / منى أباظة
- لماذا لم تسقط بعد؟ مراجعة لدروس الثورة السودانية / مزن النّيل
- عن أصول الوضع الراهن وآفاق الحراك الثوري في مصر / مجموعة النداء بالتغيير
- قرار رفع أسعار الكهرباء في مصر ( 2 ) ابحث عن الديون وشروط ال ... / إلهامي الميرغني
- قضايا فكرية (3) / الحزب الشيوعي السوداني
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي المصري
- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - هانى جرجس عياد - لا تجهدوا أنفسكم... شفيق هو الرئيس وهذا هو السيناريو