أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - سمير طبلة - عن الرأسمال














المزيد.....

عن الرأسمال


سمير طبلة
إداري وإعلامي

(Samir Tabla)


الحوار المتمدن-العدد: 3738 - 2012 / 5 / 25 - 06:11
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


نحر الرأسمال العالمي أكثر من 120 مليون إنسان، خلال القرن الماضي، في حربين كونيتين، إضافة لعشرات الحروب المحلية، طمعاً في إعادة إقتسام خيرات البشر والطبيعة بين ضواريه.
إلا ان بروز ما سميّ بالمعسكر الاشتراكي، بعد الحرب العالمية الثانية، ونمو الرأي العام العالمي المُطالب بالسلم، إضافة لأسلحة الدمار النووي الشامل، وعوامل أخرى، لَجَمَ شراسة الرأسمال، وأجبره على تبديل أساليبه، وإن بقي – وسيبقى – الربح هدفه الأعلى.
ترافق هذا مع ثورة علمية واسعة تعاظمت، بشكل مذهل، في النصف الثاني من القرن المنصرم، خصوصاً المعلوماتية منها. محققاً للرأسمال أرباحاً فلكية، لم يصلها الناس عبر تاريخهم المديد. ولكنه بالمقابل خدم البشرية، وعجّل من تطورها المتسارع. فهل مَنْ ينكر هذا؟!
وأدرك ذات الرأسمال ان ما لم يصله بالقتل والدمار يصله بالعلم والبناء، وإن لم ولن يتورع، عن تنفيذ أساليبه القديمة، في أكثر من مكان، موزّع على أربع أركان المعمورة.
وبعيداً عن غلاة الدفاع عن الرأسمالية (فوكوياما مثلاً)، او ملطّفي واقعها، مقابل دعاة الموت، شعاراتياً حتى الآن، على الأقل، يُطرح السؤال الإشكالي: أ لم يقدم سعي الرأسمال (وجوهره الربح) البشرية الى الأمام؟ ليلحقه سؤال آخر أكثر إشكالية: أ لم يزل الرأسمال ثورياً، بمعنى تغيّيره العالم نحو الأفضل؟
وقبل تسديد رماح الشك، ونصب المشانق، ينبغي ان يُدرك ان لا شر ولا خير مطلقان. او هكذا يؤكد ديالكتيك ما تزكيّه الحياة. والأخير معيار صحة الأفكار والآراء، أياً كانت.
وبالتالي، فالتقدم، إن صدقت نواياه في مستقبل أفضل للبشرية، مُطالب بفهم جوهر ما استنتجه مفكرو البشرية، وماركس أحد أعمقهم، عن دور الرأسمال الثوري، أقلّها حتى الساعة، وليس ماضياً فقط. فتطبيقات أفكار أخرى لم تنجح، عملياً.
الرأسمالية ليست نهاية التاريخ. أما كيف ومتى تكون نهايتها وصولاً لمجتمع اللاإستغلال فأسئلة تسعى للإجابة عنها، حالياً، تجارب شعوب متقدمة (الاسكندنافية مثلاً) في تقليص الهوة بين منتجي الخيرات المادية والروحية وبين من يستغلهم.
فقاطرات التاريخ تمضي قدماً، وإن تراجعت أحياناً. ومَنْ لا يلحق بعرباتها المسرعة يُوضع، كما وضع غيره، في المتحف، بألطف الأوصاف!

لندن 24/5/2012






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أبو سمكو... مجداً!
- الإنسان غاية - اليسار والتقدم- و... وسيلته
- الى العمل الفاعل!
- الحزب الشيوعي العراقي اتحاد طوعيّ وليس قمعي!
- الحزب الشيوعي العراقي ليس مُلكاً لأحد
- إستكمالاً لحوار د. عبدالخالق حسين: -ولقد أكرمنا بني آدم- – ا ...
- الى د. عبدالخالق حسين: أرشحكَ لرئاسة حكومة العراق!
- حكومة كفاءات عراقية... ولا دجل وحدة وطنية
- سلّموا أمن العراق لشيوعيّيه، وخذوا النتائج!
- إلتفاف سرّ!
- أ سرقة أصوات الناخبين ((مصلحة وطنية عليا)) يا سيادة المالكي؟
- برنامج -اتحاد الشعب- الانتخابي شامل وطموح
- تلاقفوها!!!
- الخبز لخبّازته... حكومة أقليم كردستان الجديدة مثالاً!
- سنوية الشهيد كامل شياع - السفارة العراقية في لندن تستلم مذكر ...
- رائد فهمي... أفخر برفقتك
- هراء محمود المشهداني
- لتأخذ المرأة حقها العادل
- الى الدائرة الاعلامية لمجلس النواب، مع التحيات!
- حوار مع استاذي كاظم حبيب


المزيد.....




- بعد السعودية.. الإمارات تستدعي السفير اللبناني وتصف تصريحات ...
- الأردن.. مستشفى ميداني عسكري ثان في قطاع غزة بمبادرة ملكية
- توب 5.. السعودية تستدعي سفير لبنان.. والسيسي يخصص 500 مليون ...
- بعد السعودية.. الإمارات تستدعي السفير اللبناني وتصف تصريحات ...
- الأردن.. مستشفى ميداني عسكري ثان في قطاع غزة بمبادرة ملكية
- علماء روس يكتشفون عقارا يمكن التحكم به بالضوء
- سيارات -لامبورغيني- تتجه نحو عالم المركبات الكهربائية
- أعمال حفر وتنقيب في مقهى بريطاني بحثاً عن رفات فتاة اختفت عا ...
- خالد داوود: عدد الموجودين في السجون المصرية ربما يقدّر بالآل ...
- العثور على -قرية مفقودة- تحت بحيرة في إيطاليا


المزيد.....

- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي
- كتاب الزمن ( النظرية الرابعة ) _ بصيغته النهائية / حسين عجيب
- عن ثقافة الإنترنت و علاقتها بالإحتجاجات و الثورات: الربيع ال ... / مريم الحسن
- هل نحن في نفس قارب كورونا؟ / سلمى بالحاج مبروك
- اسكاتولوجيا الأمل بين ميتافيزيقا الشهادة وأنطولوجيا الإقرار / زهير الخويلدي
- استشكال الأزمة وانطلاقة فلسفة المعنى مع أدموند هوسرل / زهير الخويلدي
- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - سمير طبلة - عن الرأسمال