أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - رفعت نافع الكناني - قمة 5 + 1 تلتئم في بغداد














المزيد.....

قمة 5 + 1 تلتئم في بغداد


رفعت نافع الكناني

الحوار المتمدن-العدد: 3737 - 2012 / 5 / 24 - 02:51
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


العراق انهى كافة الاستعدادات لعقد الاجتماع بعد ان نجحت جهود الحكومة العراقية ودبلوماسيتها في اقناع الاخرين بأن بغداد المكان المناسب للاطراف المشاركة في الاجتماع بالرغم من تحفظ بعض الدول المشاركة على عقدة في بغداد ، وسعي دول شقيقة وجارة وشخصيات سياسية عراقية لافشال هذة الخطوة . واخيرا اجتمع الفرقاء على ارض بغداد وتم الاجتماع بالموعد المحدد لة في 23 ايار. عقد هذا اللقاء بين الدول الخمسة الكبارمضافا الية المانيا ممثلة للاتحاد الاوربي ووفد الجمهورية الاسلامية الايرانية للبحث عن مخرج لموضوعة الابحاث النووية الايرانية المثيرة للجدل ، والعمل على منع طهران من توسيع برنامجها النووي لغرض استخدامة للاغراض العسكرية ، والتفاوض على تحديد نسبة تخصيب اليورانيوم المسموح لها في داخل المفاعلات الايرانية لتنفيذ برامجها السلمية لغرض الابحاث العلمية كما تعلن عنة طهران .

سبق الاجتماع في بغداد زيارة مفاجئة لمدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو لطهران وتصريحاتة المطمئنة والتي توقع التوصل مع ايران لاتفاق لتعزيز التعاون في مفاوضات برنامجها النووي بالرغم من وجود بعض الاختلافات ، وتاتي هذة التصريحات بعد يوم واحد من عقد محادثاتة في طهران وقبل يوم من مفاوضات بغداد . وتشير التوقعات ان العلاقة الخاصة بين العراق وايران يمكن ان تلعب دورا مهما في تقريب وجهات النظر بين الفرقاء وحلحلة بعض القضايا المتعلقة بهذا الملف الشائك لغرض ايجاد مخرج لتخفيف العقوبات الاقتصادية والمالية المفروضة على الجانب الايراني والتي لها تاثير كبير على قطاع المال والاقتصاد مقابل التوصل لتخفيض نسب التخصيب من 20 % الى نسبة 5 % .

ان عقد الاجتماع بحد ذاتة يعتبر خطوة مهمة لازالة حالة التوتر والاضطراب في علاقات ايران بالمجتمع الدولي ، وان الجلوس معا والتحاور وجها لوجة يمكن لة من ازالة الشكوك وحالة عدم الثقة التي تتسيد الموقف واثبات الرغبة الصادقة لايجاد حل يرضي الطرفين . اضافة الى ان آلية التعامل مع ايران وبرنامجها النووي السلمي التي تتحدث عنة طهران يمكن ان يشكل اعترافا من العالم بأحقية ايران بامتلاك التقنية النووية السلمية مقابل ان تتخذ خطوات ملموسة لبناء الثقة وتحديد آليات العمل والمراقبة الدولية بعيدا عن الاستفزاز والشحن الاسرائيلي وما تتوعد بة من قصف المفاعلات والمصانع الايرانية واعتبار العمل العسكري المباشر لازال خيارا غير مستبعد من خلال التشكيك المستمر في نوايا ومصداقية طهران وتأليب المجتمع الدولي ضدها .

هناك تسريبات من داخل الاجتماع تؤكد على ان ايران اقترحت عرضا من خمسة نقاط ويستند على مبدأ الخطوة مقابل الخطوة على اعتبار ان الاتفاق الذي حصل في اسطنبول هو ان معاهدة الحد من انتشار النووي هي الاطار والمبدأ هو الخطوة مقابل الخطوة . وصرح مصدر ايراني من داخل الاجتماع على اننا اوضحنا للطرف الاخر انة يجب ان تكون هناك مقاربة عامة وتحديد كل خطوة يتخذها كل طرف وان لاتكون هناك عودة للوراء ، اي بمعنى اذا تم رفع عقوبات لايمكن الرجوع اليها وفرضها بعد شهرين تحت عنوان اخر . كما دعت طهران الطرف الاخر باجراء جولة تفاوض جديدة تلي جولة بغداد موضحا يجب التوصل الى نقاط مشتركة والى اسس مشتركة في بغداد حتى نتوصل الى اتفاق في مرحلة ما بعد بغداد والافماذا نناقش لاحقا ويجب ان تكون هناك هناك نقاط مشتركة كافية .

المفاوضات في بدايتها وكل طرف يطرح ما يعتبرة السقف الادنى من طموحاتة ، وان هناك مفاوضات ولقاءات جانية بين الاطراف وخلف الكواليس تتبعها هذة الليلة جولة جديدة من المفاوضات بين مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوربي كاثرين اشتون وامين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني سعيد جليلي لمناقشة الورقة الايرانية بشأن ملفها النووي ، ويتوقع ان يكون الاجتماع حاسما ، فاما الاتفاق على قرارت معينة او تستأنف المفاوضات يوم غد الخميس . من جهة اخرى صرحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية فيكتوريا نولاند .. بان الدول الست طرحت مقترحا تفصيليا يشمل اجراءات لبناء الثقة يمكن ان يمهد الطريق امام ايران لتظهر ان برنامجها النووي مخصص للاغراض السلمية ، وان هذا النهج يتضمن اجراءات متبادلة تنفذ خطوة خطوة بهدف اتخاذ تحرك من جانبنا خلال فترة قصيرة اذا نفذت ايران الخطوات المطلوبة منها . والى يوم غد بانتظار ما تسفر عنة نتيجة هذة المفاوضات وما يقررة المجتمعون في بغداد لخطوة قادمة اخرى !!







قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بناء اختبار مقنن لمهارات التفكير الاساسية لدى اطفال الرياض
- مهرجان النورالسادس 2012 ابداع متواصل
- الاضراب الطلابي الكبير في ثانوية زراعة العزيزية نيسان 1960
- لذكرى تحمل لنا زهوا .. وحلما
- ماذا كانت رؤية العرب في قمة بغداد ؟
- قمة بغداد وأسعارالطماطة !!
- قمة بغداد ... والطريق الجديد
- شذرات ديمقراطية عن المؤتمر الشعبي العام للتيار الديمقراطي
- الأيمو تقررالقاء السلاح والدخول في العملية السياسية !!
- عيد المراة العالمي .. مناسبة للوقوف مع تطلعاتها المشروعة
- رسائل الارهاب واضحة ... فما هي رسائلكم لهزيمتة ؟
- توصيات اللجنة العليا للنهوض بالمرأة ... مخالفة للدستور والوا ...
- العميد الطيار جلال الاوقاتي ... وموسوعة الحرة ( ويكيبيديا ) ...
- 8 شباط 1963 نموذج لجرائم الابادة الجماعية
- ترانيم الروح ... احاديث المفكر ادريس طة
- قرأت لك ... الكمالية
- الخطرالايراني ومعسكر المعتدلين في المنطقة !!
- طريق كربلاء الشهادة ... وشهامة اهل العراق
- خزعل المفرجي قال لنا ( لايوجد هواء خالي من الحزن )
- الحرب الاهلية على الابواب ... لجمت افواهكم !!!


المزيد.....




- السعودية تعلن إجراءات احترازية لصلاة التراويح والقيام والعمر ...
- واشنطن ترفض التعليق على حادث -نطنز-.. وتدعو إيران لوقف التصع ...
- السعودية تعلن إجراءات احترازية لصلاة التراويح والقيام والعمر ...
- واشنطن ترفض التعليق على حادث -نطنز-.. وتدعو إيران لوقف التصع ...
- مسؤول إيراني عن حادث نطنز: البلاد بحاجة لتعزيزات أمنية
- بريطانيا تخفف قيود الإغلاق
- المصريون يتدفقون على الأسواق لإقتناء مشترياتهم الخاصة بشهر ر ...
- البرلمان وقضايا الأديان ..دراسة تحليلية عن تعامل البرلمان ال ...
- المصريون يتدفقون على الأسواق لإقتناء مشترياتهم الخاصة بشهر ر ...
- السودان: لا نريد حربا مع إثيوبيا لكننا لن نتنازل عن مناطق ا ...


المزيد.....

- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - رفعت نافع الكناني - قمة 5 + 1 تلتئم في بغداد