أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لمار أحمد - وفي قلبي الوطن أكبر














المزيد.....

وفي قلبي الوطن أكبر


لمار أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 3731 - 2012 / 5 / 18 - 23:30
المحور: الادب والفن
    







أنا لا أعاني منك
ولستَ أنتَ جرعة وشوشة العصافير
أنا أبصم أنّي المدانة بكَ
ولستَ أنتَ براءة النور
السنابل تعشق الشّمس
والحقل دوزنة إحساسها
لوح جدّي مهّد التاريخ
محفوظ بين ظهراني غناء البيادر
سَرْدُ الريح لقصّة الجداول

أنا لا أحبّك
فالحب سلام
وقانون الطوارئ لم يُمزّق بعد
الحرب اشتعال البارود
وأنفاسي غليان لا يهدأ
لوح قلبي ممزّق
ينزّ جرحه كلّما خفق
الموت واحد
وأعشق أن أُحمل على زان بلادي
بعرس يُشبه أعراس الوطن

أنا لا أذكرك
فالذّكرى في جُدران غربتي لم يعد لها موطئ حرف
أنا أحيا بكَ لأكتب نبضي
لأستشعر أطرافي
لأحلم بوطنٍ يُقبّل رحم السّماء
ويُنجب الضّوء في الفلاة
أنا أتّزن بكَ
وأبدو أجمل بكَ
بيد أنّ الألوان مُزجت بالسّواد
يُقال هو لون الحداد
وأنا التي لم يُرفع عنها بعد أيّام الحداد

خزائني مؤصدة
قفل أبوابها جوع البحر
والجوع في بلادي شَرف
البحر يلتهم زُرقة السّماء
والأرض هناك لوّنها دم الشهيد
وحده الياسمين إسطورة الغد
دمع الشّهيد على أغصانه
وفنجانه المؤجّل بخيمة العزاء
أقسمنا من هبة السّماء سنُعدّه
أو تأتي لنحتسيه ..؟!؟
ونجم الإنتصار يُضيء قُبّة البلاد

لا تدّعي المجيء
ونحن لم نكن لنلتقي من جديد
وأُحبّكَ كما أُحبّ بلادي
وجهان
متشابهان جدّا
مختلفان أكثر
وفي قلبي الوطن أكبر



#لمار_أحمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هاجس حنين
- قُصاصات مُنتهية
- وجه الغريب
- سكرة هذيان
- وقفة وقرار
- وزمن آخر
- لحظات هشّة
- شظايا حلم
- فاصلة موج
- سقوط
- عصف أوراق
- وعاد الصّيف
- كأنّكَ أنتَ
- لاءات
- على بُعد لَهفة نعود
- إلى غاية المطر
- وأحبك
- ينبض فيك


المزيد.....




- جوائز الأوسكار 2023: كيف يمكن مشاهدة الأفلام المرشحة؟
- من سواحل المتوسط إلى خانات المغول.. أدب الرحلات في كتابات ما ...
- المغني الروسي شامان يطلق أول ألبوم موسيقي له
- فنان من أصول سورية يفوز بأرفع جائزة في مجال الشرائط المصورة ...
- بدأت قبل الغزو الإيطالي وتعرضت للإهمال.. محاولات لإحياء السي ...
- محمد نبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية يع ...
- تضامن مع رسام كاريكاتير فلسطيني بعد فصله من عمله بسبب انتقاد ...
- -كل شيء هادئ على الجبهة الغربية-.. فيلم ألماني يبهر متابعي ا ...
- -كل شيء هادئ على الجبهة الغربية-.. فيلم ألماني يبهر الأوسكار ...
- رحلة بي بي سي عربي إذاعيا منذ 1938


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - لمار أحمد - وفي قلبي الوطن أكبر