أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبد الصاحب - سقوط افقي



سقوط افقي


محمد عبد الصاحب

الحوار المتمدن-العدد: 3718 - 2012 / 5 / 5 - 04:18
المحور: الادب والفن
    


الكلاب تنبح بشكل راق
فهناك طلاء زيتي
يزّن اظفار أصابعها
لا اريد الضغط على
غفوتي
فقد ضعفت عضلاتي
وتلالي قد غادرها نيسان
وهي تطلق لحاها
الخبز الاسود يعالج
الشذوذ
ماذا عن السمك الجاف ؟؟
هل يعيد آثار
قطراتنا
قفزاتنا المتّقنة
هذه تراجيديا بوهيمية
مع انها دخلت قبيل
النهاية
لأفراغ حمولتها الألهية
أُحاول أن استعيد
حدبتي
وشلل لذيذ يدغدغ ساعدي
الايسر
ألدم جذب ألجرذان
أزقّة راقدة بلؤم
في مأتم
أبتذال تدريجي
قرفصة صباحية
عيون يتقافز من خلالها
اللامرئي
فضاءآت حسن عجمي
أمسية محنطة مع القفزة
تتفحص عالم مؤجل
مُزارع مُستدرج
يمضغ كرشة الغجر
المدخّنة
مستخدما نصف أنفه
وفقا لدرجة الاذلال
فطائر ذهبية من قبل
تقلبات الطقس
كما اود ان اقول
بأن متعة التبضّع
تجعل من النساء
كارزيما من النوع النادر
الاقتباس الكامل هو
أعرف نفسك
تخضب هامتك بذؤابة
صبر
وتترك أروقتك تحرك شفتيها
والاخرون يؤدّون بحماس
موروث
دعني اعيد صياغة
الصولة
حسنا ..... ربما هذا قول
حذق
عليّ ان استعيدها
في مكان جاف
الرطوبة شقّفت شفتيّ
المندلقة نحو العتمة
يكبر المرء سريعا في هذا
ألمأزق
هل ايقظك صوت الفجر؟؟
لا ... انت ايقظتني
الموسيقى صوت الطبيعة
عليك ان تتناسق معها
كي لاتجفّ اثناء
نومك






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جليله
- لو ان الجميع عقيل علي لأغلقت ابواب جهنم
- لازال طعم التفاح عالقا
- لازال الامتلاء مثقوبا الى رفيق نوري
- رحيل
- حبيبتي سومر انثى بلا كفء
- جميلة كالوطن
- تدفق بارد
- حوار مع سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي حميد مج ...
- مثقفون مزيفون
- رهان بحجم الأمل


المزيد.....




- الجماعات الإرهابية تطالب بتعليم اللغة العربية لوقف الهجمات ...
- اختتام اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي في فيينا ومن ال ...
- اختتام اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي في فيينا ومن ال ...
- شريهان: بعد غياب دام عقدين .. عودة نجمة الفوازير
- أصوات مخيفة.. شاهد ما حدث عندما حول علماء اهتزازات شبكة عنكب ...
- قصة قصيرة ” حمل في سن الأربعين.. “
- مصر.. الفنان ياسر جلال يعلق على مشهد الموبايل المقلوب المثير ...
- المنشاوي القارئ الباكي.. حين يجتمع الخشوع مع الشجن
- إليسا تهاجم نقابة الفنانين بسبب تقاعسها في توفير لقاح كورونا ...
- بنعبدلاوي: الانتخابات إطار عملي لترجمة الاختلاف وتنفيذ التصو ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبد الصاحب - سقوط افقي