أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبد الصاحب - رحيل














المزيد.....

رحيل


محمد عبد الصاحب

الحوار المتمدن-العدد: 3705 - 2012 / 4 / 22 - 21:56
المحور: الادب والفن
    


لي قلب
حصد مواسمه
وبات متوثبا
لأزقة الليلة التي
لامست بأهدابها
ملكوت اللون السجين
هذا الذي نسخ
مسودات التأريخ
وتفرس مليا بتقاطيع
الرب
قروي حذر
غاطس في الشك
اصطاد بعضا من نجيمات
المساء
وتخطى
جسده المجهول
بقراته منتصبات
كمناة الثانية
وهو مهتم بتحضير
موائد البعوض
اية نشوة حمراء
تلك التي تفننت
في مضغ دبابير
العقل
واية قيلولة
ساهمت بالتحليق
في اجنة الضباب
بعدما تنافرت مقاييس
العشق
كي توقظ نابضيتها
كم من الزمن يتدافع
ليوقظ الزفير
كي يميط اللثام
عن وجهه المترهل
كم من الغبش
سُلخ من متن
وردة
كي يرجم غسقا
محتضر
عناقيد الصبر قد
أختمرت
دنت من كسل الحانات
وضجت تسولا
في مقامات معبد
وهو منهمك بأنامل الخلفاء
كم من الغباء يلزم
لتثأر من الذين أرّقهم
ألثأر
أمد قارورة عنقي
مع سبّابة القاضي
وهي توميء للانقضاض
ففي اروقة ألدم
دائما ما ينضج وطن
الرحيل .... حقول ابتلعها
اليباب
تنظر همسة غيث
وديدان النكهة الموسمية
جفلت عن بناء
تركيبة الطقوس
من هنا سوف أبدأ
كلما في الامر
بانت خيوط الفجر
عنكبوت محنّط
وبات النهار خفاش
متدلي
من مخالب ليل
محتضر
محتفلا بأغتيالاته
حينها تخطى الرحيل
لثامه
شيخا ينوء
بصمته






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حبيبتي سومر انثى بلا كفء
- جميلة كالوطن
- تدفق بارد
- حوار مع سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي حميد مج ...
- مثقفون مزيفون
- رهان بحجم الأمل


المزيد.....




- القاهرة: انطلاق فعاليات مهرجان ليالي رمضان الثقافية والفنية ...
- أبو ظبي للغة العربية: إطلاق مشروع -مائة كتاب وكتاب-
- هوليوود تصور فيلما ناطقا بالانجليزية مستوحى من فيلم كوميدي س ...
- الرقابة تحذف -مشهدا مقززا- من مسلسل رمضاني والمخرج يروي تفاص ...
- مصر.. الكشف عن الشخصية الحقيقة للضابط المصري الذي يجسد شخصيت ...
- الجماعات الإرهابية تطالب بتعليم اللغة العربية لوقف الهجمات ...
- اختتام اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي في فيينا ومن ال ...
- اختتام اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي في فيينا ومن ال ...
- شريهان: بعد غياب دام عقدين .. عودة نجمة الفوازير
- أصوات مخيفة.. شاهد ما حدث عندما حول علماء اهتزازات شبكة عنكب ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبد الصاحب - رحيل