أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبد الصاحب - تدفق بارد



تدفق بارد


محمد عبد الصاحب

الحوار المتمدن-العدد: 3677 - 2012 / 3 / 24 - 00:42
المحور: الادب والفن
    


تدفق بارد

ابتسم وكُل
الوضع نيّئ
افضل ان اموت هناك
بدلا من ان اتعفن هنا
أترون الديك في اعلى البناية
انه يوثّق
يقدم خدمات لم نسمع بها
يعمل في التسييس كثيرا
كي يستخدم كلمة ضمير
كم يسرق في هذا التدفق
كي يحتفظ بطلقة واحدة
ليستدرج بطة
أرى بألم وليس بغضب
اسطورة العقل
تنتقل من قاذورات الرحم
الى نتانة القبر
الشائعات لها الف لسان
أنتبه الى لغتك
ماذا تفعل
سبؤدي قفزة ضفدعية
كما ارى
الذي يقف امامك هو
النسخة الاصلية
اعطني المنجل
أخبرني الى اين سأذهب
معي ثلاث أحذية
ورجل واحدة
اية واحد من قدميك
حالتها اسوأ
سوف اقفز في الفراغ
بأربع اصابع فقط
أريد ان أشرب
وقّع اولا
انها مجرد ورقة
لاتأبه
ملعقة صغيرة من زيت الخروع
تمنحك الحياة الابدية
كنا نفكّر
كانوا يحتفظون لنا بالهراء
بالرغم من ذلك
سيقولوا اننا زدنا وزنا
مع كل مشكلة هناك
فرصة
لشم الارض وشرب ماء
الجدول
أتى شخص آخر
بخمسة اصابع
لنسير على ألأربع
بعضهم يزحفون
يعبثون بجيوب رجال
النفط
يسرقوكم ويقولون لكم
شكرا
أُعطوني مطرقة
وسأفعل ذلك
على منضدة الزينة
كم كيلو واط يخرج من
النهر
قال ذلك للتو
ولم يفهم
هل تعمل معي متملقا
انه سلاح بارد
يطلق بقوة
انظروا من هنا
انظروا معي
الخيانة في كل مكان
كل شيء يبدو مستقرا
ظاهريا
العلاقات التي تركت هناك
معاقل خمر
مقالع صخب
رتوش لن تغادر صدئها
الرهان اطلقوا دون
مراقبة
لاتفضحوا اسراركم
لتسلية الناس
الفتاة فقدت بكارتها
ستجري المحاكمة غدا
أخبرني انه سيصبح حاكما
لم يعد لك امل في
الهروب
تم أغلاق الفرامل






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حوار مع سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي حميد مج ...
- مثقفون مزيفون
- رهان بحجم الأمل


المزيد.....




- الجماعات الإرهابية تطالب بتعليم اللغة العربية لوقف الهجمات ...
- اختتام اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي في فيينا ومن ال ...
- اختتام اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي في فيينا ومن ال ...
- شريهان: بعد غياب دام عقدين .. عودة نجمة الفوازير
- أصوات مخيفة.. شاهد ما حدث عندما حول علماء اهتزازات شبكة عنكب ...
- قصة قصيرة ” حمل في سن الأربعين.. “
- مصر.. الفنان ياسر جلال يعلق على مشهد الموبايل المقلوب المثير ...
- المنشاوي القارئ الباكي.. حين يجتمع الخشوع مع الشجن
- إليسا تهاجم نقابة الفنانين بسبب تقاعسها في توفير لقاح كورونا ...
- بنعبدلاوي: الانتخابات إطار عملي لترجمة الاختلاف وتنفيذ التصو ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبد الصاحب - تدفق بارد