أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - خالد ابراهيم الحمداني - أنا ايمو وان لم انتمي :














المزيد.....

أنا ايمو وان لم انتمي :


خالد ابراهيم الحمداني

الحوار المتمدن-العدد: 3671 - 2012 / 3 / 18 - 18:22
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


أنا ايمو وان لم انتمي :

كثيرا ما كنا في زمن مضى ندعي ويملأنا شعور بالخوف تارة ونشوة التزلف للسلطة تارة اخرى ...هكذا كنا لأننا عراقيون ولأننا اعتدنا ان نكون مع القوي ومع الغني الذي يرمي لنا بفتات الدنيا او سقط المتاع الذي نبصق عليه كلما غضبنا ونحن نصرخ (اتفو على هذه الدنيا ) هكذا كنا وهكذا نحن الان لأننا اناس بلا عقيدة فعقيدتنا هي البقاء والبقاء للقوي الذي يجب ان نحيا تحت ظله الوارف ...هكذا نحن مع الله طالما كان الله قويا بنظرنا عندما نصيبنا طامة او مصيبة او مرض ونحن مع الشيطان ومع وكلائه من الطغاة والظلمة والجلادين طالما كانوا هم السادة وهم السادة دوما في ارضنا الملعونة عفوا المباركة ...نحن مع يزيد ومع هولاكو ومع صدام ومع كل تابعيهم الى اصغر شرطي او جاسوس او جندي ...هكذا نحن وهكذا نحن نتشفى من الضعفاء وننتقم منهم بكل ما اتانا ربنا من قوة بيدنا تارة وبلساننا ان ضعفت يدنا وبقلبنا وذلك اضعف النفاق ..هكذا نحن وهكذا سنستمر مسوخ لسياط الجلادين ..وها نحن نمارس عهرنا ذاته مع شباب احرقناهم بنار آخرتنا المزعومة وجعلناهم يكفرون بها ومارسنا ابشع انواع الضوضاء بوعظنا النشاز في اذانهم ...لم نسألهم لماذا اصبحتم ما انتم عليه ؟ كيف نسال وهم سيردون علينا : كيف اصبحتم انتم ما عليه الان ...كيف صار الدين لعق على السنة الفاسدين وكيف صارت العمائم اغطية تداري ضحالة الرؤوس وكيف اصبح الاعلام تهريجا وكيف امسى المثقفون متسولين بباب آخر بواب في سلسلة بوابي السلطان ...كيف لم يعد هنالك هارون يسال عمن يبيع دينه فالدين صار سلعة رخيصة يأنف حتى المستعمرون من شراءها ...هكذا نحن وهكذا هم من يسمون شباب الايمو الذين قتلناهم بعد ان قتلنا انفسنا وذبحنا انسانيتنا ومثلنا بما تبقى لنا من اشلاء الاخلاق ..وسيبقون شاهدااحيي هؤلاء الشباب الذين آثروا ان يرتقوا عن قمامة هذا البلد وهذه الحياة وينهوا حياتا قد لا يتم تخليدها كما خلدت حياة بو عزيزي وغيره ممن غادروا حياتا صارت ملكا لبشر هم غير البشر ...نعم سيخلدون عند رب الارباب الذي سيفتخر بهؤلاء الذين غادروا دنيا ثمود وعاد وارتقوا جبلا في زمن الطوفان وان غرقوا ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الحياة امواتا بل احياء اكيدا ولكن لا نشعر بهم ...وسيبقون شاهدا على جلادين قتلوهم مرتين .مرة عندمادما مسخوا وجودهم ومرةهم.ا تشفوا بموتهم ....وهكذا نحن وهكذا سيبقون هم ...

خالد الحمداني 18-3-2012






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رسالة اعتذار
- كيف لا يشعر المالكي انه الرب ألأعلى :
- إلى كل العلمانيين الواهمين هل من صحوة
- بين سنة البحرين وعلويي سورية حينما تحكم الأقلية
- شلون نغير ؟؟
- المتاجرون باسم الدفاع عن حرية الاعلام في العراق اين انتم من ...
- اللويجركا العراقية :
- مشكلتي إني لست بعثيا
- اعلان عودة لصفوف الحزب الشيوعي العمالي العراقي
- حقوق الانسان برؤية تجديد
- من اجل يسار يفهمه العراقيون ويعيشوا افكاره
- رسالة استقالة من صفوف الحزب الشيوعي العمالي العراقي
- البرمجة العقلية لاستحمارالعراقيين زوار النجف نموذجا


المزيد.....




- قتلى وجرحى في قصف إسرائيلي عنيف استهدف شرق جباليا شمالي غزة ...
- وزارة الصحة: مقتل فلسطينيين 2 وإصابة 450 آخرين على يد القوات ...
- خروج مظاهرات في مدن أوروبية وعربية تضامناً مع الفلسطينيين
- البرتغال تشرع أبوابها أمام السياح اعتبارا من الإثنين
- البرتغال تشرع أبوابها أمام السياح اعتبارا من الإثنين
- خروج مظاهرات في مدن أوروبية وعربية تضامناً مع الفلسطينيين
- مظاهرات عارمة في فلسطين وإضاءة -شعلة العودة-
- أفيخاي أدرعي في ورطة بعد -مقلب- من حماس
- القبة الحديدية الإسرائيلية تعترض عشرات الصواريخ والملايين في ...
- مكافحة الأمراض الأمريكية توصي بمواصلة استخدام الكمامات في ال ...


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - خالد ابراهيم الحمداني - أنا ايمو وان لم انتمي :