أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - خالد ابراهيم الحمداني - رسالة اعتذار














المزيد.....

رسالة اعتذار


خالد ابراهيم الحمداني

الحوار المتمدن-العدد: 3621 - 2012 / 1 / 28 - 14:32
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


قد تكون المرحلة التي نمر بها هي مرحلة انعطاف تاريخي واضح بل هي مرحلة ترسم بها خارطة المنطقة الشرق اوسطية والعراقية ولربما العالمية وصحيح ان هنالك ملاحظات كثيرة نحن بصدد استيعابها وفهم تداخلاتها قبل سبر اعماق تاثيرها على واقعنا حاضرا ومستقبلا ...ورغم اني آليت على نفسي ان لا اغرق نفسي في كتابات نخبويه بعيدة عن ثقافة المجتمع التي ماعادت تستيغ اي كتابة ناهيك عن الكتابة بالمصطلحات او اللغة الفصحى بل وحتى الشعبية ,,,لقد كنت دوما اقول لكل من يقرأ ما اكتبه وخاصة لقيادات الشيوعية العمالية انكم عاجزون عن قراءة الواقع لانكم لا تستخدمون ادوات واقعية تحاكي نغم وشعور القارىء وحينما تحولت في كتاباتي الى الاسلوب الساخر والاشعار الساخرة كنت اعي انها الوسيلة الاخرين لاقناع جيل كامل بالقراءة التي طلقها وتزوج الفضائيات والنت والموبايل ولكني مع ذلك اشعر ان علي واجب ان اكتب وان اشخص الاخطاء صحيح انها احيانا خارج الضوابط التنظيمية والحزبية وانها تخل بالانتماء الحزبي واني معترف بهذا الا ان ذلك لايغير قراءتي للواقع الذي اعيش فيه ...وانا هنا اعتذر فعلا ليس عن ارائي بالطيع ولكن عن نشرها امام الملأ دون مراعاة الضوابط الحزبية ولذلك فانا اعتذر عن كل ماصدر عني كتابة او تعليقا على موقع الحوار المتمدن عن اي شيء يعتبر انتقاصا او خروجا عن السياقات في اطار نقدي لقيادات الشيوعية العمالية وانا هنا باسمي الرسمي والمعروف به في الوسط الاعلامي والصحفي اسجل اعترافي بالخطا واسحب اي كلمات او تعابير مست او تمس القيادات الشيوعية دونما واوكد دونما تغير في قناعاتي مع جزيل الشكر






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كيف لا يشعر المالكي انه الرب ألأعلى :
- إلى كل العلمانيين الواهمين هل من صحوة
- بين سنة البحرين وعلويي سورية حينما تحكم الأقلية
- شلون نغير ؟؟
- المتاجرون باسم الدفاع عن حرية الاعلام في العراق اين انتم من ...
- اللويجركا العراقية :
- مشكلتي إني لست بعثيا
- اعلان عودة لصفوف الحزب الشيوعي العمالي العراقي
- حقوق الانسان برؤية تجديد
- من اجل يسار يفهمه العراقيون ويعيشوا افكاره
- رسالة استقالة من صفوف الحزب الشيوعي العمالي العراقي
- البرمجة العقلية لاستحمارالعراقيين زوار النجف نموذجا


المزيد.....




- الولايات المتحدة.. لجنة المحلفين تسند تهمة القتل لمطلق النار ...
- السعودية: نرفض خطط وإجراءات إسرائيل بإخلاء منازل فلسطينية وف ...
- السعودية تحاور إيران وتصارح تركيا.. ما الهدف؟
- فلسطين.. استهداف مبنى ملاصق لمقر السفير القطري وتدميره بالكا ...
- نادي مانشستر سيتي يتوج بطل إنجلترا بعد خسارة غريمه يونايتد
- مظاهرات تضامنية مع الفلسطينيين وردود فعل دولية تطالب بوقف ال ...
- السعودية وعدة دول مسلمة تعلن الخميس أول أيام عيد الفطر
- مظاهرات تضامنية مع الفلسطينيين وردود فعل دولية تطالب بوقف ال ...
- السعودية وعدة دول مسلمة تعلن الخميس أول أيام عيد الفطر
- غارات إسرائيلية مكثفة على غزة ومئات الصواريخ من القطاع على إ ...


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - خالد ابراهيم الحمداني - رسالة اعتذار