أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نزار حمود - ... المؤامرة مرة ً أخرى














المزيد.....

... المؤامرة مرة ً أخرى


نزار حمود

الحوار المتمدن-العدد: 3665 - 2012 / 3 / 12 - 08:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كنت قد توقفت منذ فترة بعيدة نسبيا ًعن مشاهدة القناة الفضائية السورية لافتقادها للكثير من الدقة والموضوعية. إلا أني تابعت اليوم، وباهتمام صادق، ندوة ً بثتها هذه الفضائية. ضيف الحلقة الرئيس كان السيد علي حيدر رئيس احدى تشظيات الحزب السوري القومي الاجتماعي "المعارض" وضيفان آخران ... أحدهما أستاذ حقوقي في جامعة حلب و آخر من منظمة عربية – دولية في ألمانيا.
موضوع النقاش كان المؤامرة الكبرى على سوريا دولة ً وشعبا ً. وقد تم تفادي أي ذكر لأي اسم من أسماء ممثلي القيادة السورية الحالية بدء ً من الرئيس وصولا ً لحارس "كولبة" فرع فلسطين. عوضا ً عن ذلك ... كان الكلام يتركزعلى المؤامرة على الشعب السوري ككل في إشارة غير مباشرة لكن واضحة المعالم إلى أن النظام الحالي هو سوريا... وسقوطه ســيعني بالضرورة سقوط سوريا! مر الضيوف الكرام على العديد من النقاط المحقة والصحيحة. فقد تم ذكر وصول الجنرال غورو الفرنسي ووقفته الشهيرة على قبر صلاح الدين الأيوبي. كما شرح أحد الضيوف وفي مداخلة طويلة جذابة حالة التبعية المطلقة والعمالة التي تعيشها دول الخليج وعلى رأسها قطر والسعودية. ثم تطرقوا إلى الحديث عن الدور الإجرامي الذي قامت به هذه الدول إبان غزو العراق ودورها المشبوه للغاية في مقاربة القضية الفلسطينية. طبعا ً لم يذكروا لواء العسكر السوري الذي شارك بالغزو على العراق جنبا ً إلى جنب مع قطر والسعودية... كما عرجوا على الدور التحريضي الذي تمارسه قناة الجزيرة وسواها.
كان الحديث مقنعا ً على هذه الأصعدة كلها. فأنا لاأشك مطلقا ً بأن دول الخليج العربي الحالية وعلى رأسها قطر والسعودية تنفذان وبإخلاص أجندات أجنبية وأمريكية على وجه التحديد... وأن لها دورا ً مريبا ً واضح المعالم في التآمر على الشعب العربي السوري الأبي والقضية الفلسطينية. كل هذا صحيح ولكن ... لاأدري حقا ً كيف....
- كيف يمكن الدفاع عن سوريا وشعبها من خلال قصف الجيش العشوائي "للعصابات المتآمرة" في حي بابا عمرو؟؟ هذا القصف الذي يستحيل أن يفرق بين طفل ٍ وامرأة ٍ ومسن ومسلح ... والذي أدى في نهاية المطاف لتشريد وقتل العديد من أهالي الحي المدنيين ...
- كيف يمكن مقاومة هذه المؤامرة من خلال منع عملية إخلاء الصحفيين الأجانب مما اضطر "الجيش الحر" أو "العصابات المسلحة" كما تحب أن تسميه القناة المذكورة... للتضحية بحياة نحو عشرة شباب للقيام بالمهمة ؟؟
- ماعلاقة مقاومة هذه المؤامرة بتعذيب المعتقلين حتى الموت في الكثير ... الكثير... الكثير من الحالات ؟؟
- ماعلاقة مقاومة المؤامرة باعتقال المفكرين والكتاب والفنانين والاقتصاديين والصحفيين ... ومنع وسائل الإعلام الأجنية المحايدة من الدخول لمعاينة الحدث عن قرب ...
- أجد صعوبة بالغة في فهم جدوى مقاومة المؤامرة من خلال تمجيد ضحايا العنف من أجهزة الدولة الأمنية والعسكرية والتعامل مع ضحايا العنف من الطرف المقابل (وخاصة المدنيين) على أنهم مجرد سقط متاع ؟! لابل منع الدفن الكريم في العديد من الحالات ...
- ماعلاقة العمل الفعال ضد هذه المؤامرة القذرة بتلفيق القصص والأكاذيب على شاشات الإعلام الرسمي وأثيره بدء ً من قصة قرية البيضا الشهيرة وصولا ً إلى قصص القناصة العراقيات والفلسطينيات المجرمات في اللاذقية ... مرورا ً بقصص الغواصة الألمانية الشهيرة ...
- ماعلاقة الدفاع عن سوريا بغياب المحاكمات للمرتكبين من أجهزة الدولة وسواهم ... ممن ثبت تورطهم بأعمال القتل المجاني والممنهج ؟؟ وعلى رأس هؤلاء المجرم عاطف نجيب ... مشعل فتيل الانفجار ؟؟
- وإذا ابتعدنا عن الحدث الكارثي اليوم ... أجد نفسي مضطرا ً إلى التذكير بمأساة تل الزعتر ... حين قصف الجيش السوري المهيأ لتحرير فلسطين (!!!)... مخيم تل الزعتر الفلسطيني (!!!) وسوا به الأرض قاتلا ً نحوا ً من 3000 من الأطفال والنساء والشيوخ والمناضلين الفلسطينيين ... أخوة ورفاق السلاح !!!! وسأتعمد هنا عدم ذكر مجزرة حماه ... المأساة الوطنية بامتياز ...
ترى ... هل أستطيع بعد كل ذلك ... أن أقول إن النظام السوري الحالي ... وبكل تأكيد ... وعلى أقل تقدير... مشارك ٌ مجرم ٌ فعال ٌ بهذه المؤامرة الخطيرة ... على سوريا ...وعلى الشعب السوري إن لم يكن المتآمر الأهم ...




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,854,270
- رسالة إلى السيد حسن نصر الله المحترم ...
- عندما أ ُكِل َ الثور الأبيض
- أناديكم ... هل تسمعون !!
- سوريا مابعد الطوفان
- هجرة الأسماء إلى المعاني
- الشعب يريد إسقاط النظام... فليسقط النظام !!
- المؤامرة الكبرى - سوريا
- آرام
- قالوا في العصابات المجرمة !
- المثقف
- إنتصار
- إلى مصر مع حبي
- مصر أمي، مصر أبويا
- أنا الفينيقي
- أنت الأهم
- لماذا الانتخابات ولماذا فيزيون مونتريال - هاريل ؟
- خادم وحامي الحرمين الشريفين !
- حتى نغير ما بأنفسنا
- صديقي خليل
- ما لقيصر لقيصر ... ومالسليم لسليم


المزيد.....




- وزير الخارجية السعودي يبحث مع نظيره الأمريكي العلاقات الاستر ...
- وزير الخارجية السعودي يبحث مع نظيره الأمريكي العلاقات الاستر ...
- ليدي غاغا تعرض نصف مليون دولار مكافأة لمن يعيد كلبيها
- تأييد مصري للمقترح السوداني حول سد النهضة
- السودان: إصرار إثيوبيا على ملء سد النهضة يعرض حياة السودانيي ...
- رئيس الوزراء الليبي يكشف عن طبيعة العلاقة بين بلاده وتركيا خ ...
- الضوء الأحمر يسرّع تزاوج الحشرات
- إسرائيل تطور صاروخا جديدا من طراز جو- جو يصل مداه إلى 100 كي ...
- غزة.. بادرة لتعزيز اجواء الانتخابات
- هل تراجع سباق التسلح حول العالم بسبب كورونا؟ تقرير يكشف أرقا ...


المزيد.....

- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد
- تاريخ الشرق الأوسط-تأليف بيتر مانسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نزار حمود - ... المؤامرة مرة ً أخرى