أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - ياسين الحاج صالح - وطنيّتان: من الوطنية الممانعة إلى الوطنية الاجتماعية















المزيد.....

وطنيّتان: من الوطنية الممانعة إلى الوطنية الاجتماعية


ياسين الحاج صالح

الحوار المتمدن-العدد: 3573 - 2011 / 12 / 11 - 20:37
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


بموازاة صراع اجتماعي وسياسي قاس تخوضه الثورة السورية، يجري صراعا إيديولوجي أشد قسوة بعد. مفهوم الوطنية هو أهم عناوين هذا الصراع . وفي شأنه ستنظر هذه المقالة، التي هي أيضا مساهمة في الصراع الإيديولوجي.
تفجرت الثورة السورية في سياق حركة "الربيع العربي"، ولأسباب اجتماعية وسياسية داخلية معلومة. وخاطبت مطالبها الخاصة بالحرية والكرامة والعدالة جمهورا سوريا عاما، وليس أية جماعات محددة فيه. وهي تستمد شرعيتها وعدالتها المبدئية من مواجهتها لنظام يعامل محكوميه باحتقار يقارب العنصرية، وبقسوة تقارب الاستعمار في أشكاله الأشد وحشية. وبفعل استمرار النظام نفسه فوق أربعين عاما، فإن الفريق الحاكم اليوم مكون من أناس أثرياء، فاحشي الثراء غالبا، جنوا ثرواتهم من مواقعهم في السلطة العمومية حصرا، وبوسائل غير شرعية وغير عادلة، هذا بينما تتدهور مقدرات أكثرية السكان.
لم يتحقق لسورية أي نوع من التقدم الوطني العام في ظل هذا النظام، لا على المستوى الاقتصادي والتكنولوجي، ولا على مستوى التماسك والاندماج الوطني، ولا في مجالي التعليم والثقافة، ولا على مستوى تحرير الأرض السورية المحتلة، هذا بينما ينعم السوريون بواحد من أدنى مستويات الحريات العامة في العالم.
وعليه فإن الثورة السورية ضرورية اجتماعيا وإنسانيا، وبالقدر نفسه وطنيا.
ليس هذا بالطبع ما يراه النظام نفسه، ولا شركاء إيديولوجيون وغير إيديولوجيين له في لبنان بخاصة. من منظور هؤلاء لا يكاد يوجد داخل اجتماعي سوري. سورية طرف في صراع جيوسسياسي وجيواستراتيجي بالمشاركة مع حزب الله في لبنان وإيران (وضع حماس يبدو آخذا بالتغير)، في مواجهة مفترضة للمحور الإسرائيلي الأميركي، يبدو أن كل شيء وأي شيء يصادف أن تفعله هذه القوى مندرج فيها، ولو كان تعذيب السكان وقتلهم. ولهذا الصراع أولوية مطلقة على كل شيء آخر، لذلك فإن ما يجري داخل سورية ليس قليل الأهمية فقط، وإنما هو نيل من الصراع الآخر، حين لا يكون انخراطا واعيا في مؤامرة خارجية يبدو أنها تتربص بالبلد على الدوام.
من هذا المنظور يبدو النظام معرّفا برئيسه هو الضمانة لموقع سورية الحالي. عموم السوريين لا يبدون مؤتمنين على وطنهم.
النظام ذاته استند دوما إلى عقيدة المؤامرة الخارجية في حكم البلد، وعينه على ما يقتضيه التماسك في وجه المؤامرة من إجماع داخلي. هذا لم يمنعه من أشكال متنوعة من التلاعب بالنسيج الاجتماعي السوري، لكن عقيدة المؤامرة وفرت له السند الشرعي لمنع أية مواقف انشقاقية أو معارضة، ولقمع أية حركات احتجاجية محتملة. كان تاريخ النظام خلال أكثر من أربعة عقود، وفي الواقع منذ مطلع الحكم البعثي، هو تاريخ القضاء على أي شكل من أشكال المعارضة أو أية انتظامات اجتماعية مستقلة.
تصدر جملة هذه المواقف مما يمكن تسميتها الوطنية الممانعة، أي تعريف الوطنية بدلالة الموقف من "الخارج". وبينما يفترض أن تحيل كلمة "الخارج" إلى أميركا وإسرائيل، فإنها يمكن أن تشمل في أي وقت أيا كان، دولا عربية أو أطرافا سياسية فيها، تركيا، أية بلدان أوربية، العالم كله. فـ"الخارج" هو "وظيفة" للمؤامرة وليس منبعا محددا لها (والأنسب تاليا أن يبقى غير متعين)، والمؤامرة "وظيفة" لنظام حكم محركه العميق دوامه وتمزيق صفوف محكوميه.
في مواجهة هذه الوطنية الممانعة التي تكشفت في السنوات الماضية طابعها الزائف وتمركزها حول سلطة ومجد أناس متدنيي المستوى سياسيا وأخلاقيا وفكريا، أخذ يتطور منذ سنوات تصور مغاير للوطنية، قد يمكن وصفه بأنه شعبي أو اجتماعي. ولقد صيغ هذا التصور حتى قبل تفجر الثورة السورية بهتاف شعبي بسيط: يلّلي يقتل (يضرب، يسرق) شعبو خاين!
لا يتمايز التعريف المضمّن في هذه الصيغة البسيطة عن التعريف الممانع، بل هو يقلبه بالكامل ضد أصحابه: بل أنتم الخونة! أنتم من تقتلون وتسرقون وتقمعون الشعب!
وفي هذا استعادة للوطنية من النظام، في سياق مسعى السوريين لاستعادة السياسة والحياة لنفسهم. مرجع الوطنية الشعبية هذه هو السوريون النثريون، وليس "الوطن" المنظوم المنسوب إلى حاكمه، الموصوف بأنه "سيد الوطن"! وبحدود ما أعرف، فقد أطلق هذا الهتاف لأول مرة بينما كنا نحاول الاعتصام أمام السفارة المصرية في مطلع شباط من هذا العام، تضامنا مع الثورة المصرية، ثم في اعتصام أمام السفارة الليبية تضامنا مع ثورة الليبيين بعد ذلك بأسابيع قليلة. كانت الأصوات تعلو بالهتاف وقت كان عناصر المخابرات وحفظ النظام يهمّون بتفريقنا. وقد فعلوا، وبعنف، في يوم الاعتصام الثاني أمام السفارة الليبية.
ينطوي هذا التصور على إدراك بسيط ومنطقي جدا: إن من ينكر الحرية والعدالة على محكوميه المباشرين، هنا والآن، لا يمكن أن يكون عاملا من أجل الحرية والعدالة لغيره في أي يوم. وهذا ما يعيد القضايا التي تستخدمها الممانعة أداتيا لتقف على رأسها: نقاوم إسرائيل، ونريد فلسطين وأراضينا المحتلة، لأن هذا ما يقضيه العدل وما تقضيه الحرية. فإذا حرمنا من الحرية والعدالة كان ممتنعا أن المساهمة في تحرر أي كان (وواقع الحال ناطق)، وفقدت هذه القضايا مضمونها الأخلاقي الجوهري، وانقلبت أدوات في مسخرة لأطراف وتطلعات مفتقرة لأي مضمون أخلاقي. بل وأي مضمون وطني حقيقي. فالواقع أن الوطنية الممانعة ليست وطنية بالمعنى الصحيح للكلمة، وإنما هي ضرب من الاستعمار السياسي، و"الاستحمار" أيضا، وإن من وراء بلاغة معاكسة. ومضمونها الجوهري سلطة فئوية مطلقة، وأموال بالمليارات.
ولذلك فإنه على أرضية وطنية شعبية وديمقراطية فقط يمكن أن يعاد بناء الأبعاد الجيوسياسية والجيواستراتيجية للوطنية السورية على أسس صحيحة. إن ما وضع سورية في صف فلسطين وفي مواجهة إسرائيل هو وقائع الجغرافيا التي لا تتغير؛ وهو التاريخ والاجتماع والثقافة التي تشكل الثورة، وليس النظام، استمرارا لأفضل ما فيها من قيم وتطلعات؛ وهو المصالح الوطنية التي تنضبط بها سياسة سلطة مسؤولة اجتماعيا ولا تنعكس في سياسة نظام طغيان. ليست المشكلة بحال أن النظام يصارع إسرائيل ويهمل المجتمع السوري، المشكلة أنه لا يصارع إلا المجتمع السوري حفاظا على سلطة لا قضية لها ولا مبدأ. حصيلة الخسائر البشرية لكل من الصراعين تصلح مقياسا لتقرير أي منهما له الأولوية عند النظام.
فإذا لم ينجح النظام في تحويل سورية إلى أنقاض قبل سقوطه، فإن بلدا لا يجري تعذيب معارضي نظامه وقتلهم، ولا يكذب حكامه في كل ما يقولون، سيكون بعد حين في وضع أفضل سياسيا وأخلاقيا لاستعادة الجولان المحتل، ولمساعدة الشعبين الفلسطيني واللبناني.






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الطغيان والأخلاق في -سورية الأسد-
- اليسار موقع وعمل ودور، وليس نسبا أو هوية!
- نظرة من خارج إلى الأزمة السورية
- في شأن سورية وإسلامييها والمستقبل
- الثورة السورية تنظر في نفسها
- من الشخصي إلى العالم الواسع: حوار في شأن الثورة السورية
- ملامح طور جديد للثورة السورية...
- في أصول انقسامات المعارضة السورية وخصوماتها
- المبادرة العربية والمعارضة السورية
- -قنطرة-...
- جوانب من سيرة المجتمع المفخخ
- حوار في شؤون الثورة السورية
- حوار في شان السجن والثورة والمثقفين
- الثورة السورية بوصفها كثورة وطنية
- جبهات عمل المجلس الوطني السوري
- في الكذب والخوف وصناعة الطبيعة... والتمرد
- -دولة البعث- و-سورية الأسد- والحروب السورية
- حوار في شأن الثورة السورية والمجلس الوطني...
- المجلس الوطني السوري وتحدياته الملحة
- حوار متجدد حول الثورة السورية


المزيد.....




- بصور مدن -الخلايجة البدو-.. أمير سعودي يرد على شربل وهبه وزي ...
- بحيرات تظهر وسط الكثبان الرملية في دبي بشكل مفاجئ..ما حقيقته ...
- فنادق -هيلتون- تقدم قائمة طعام راقية للكلاب..ماذا تتضمن؟
- بصور مدن -الخلايجة البدو-.. أمير سعودي يرد على شربل وهبه وزي ...
- شاهد: شرطة تكساس تعثرُ على نمر بنغالي يتجوّل في شوارع هيوستن ...
- شاهد: شرطة تكساس تعثرُ على نمر بنغالي يتجوّل في شوارع هيوستن ...
- اصطدام طائرتين تابعتين للبحرية الأمريكية فوق ولاية تكساس
- ناريشكين: اتهامات واشنطن للاستخبارات الروسية الخارجية بالقر ...
- مروحية -الصياد الليلي- الروسية الجديدة تخطف اهتمام الأجانب
- الجيش الإسرائيلي: أسقطنا طائرة مسيرة عند الحدود مع الأردن


المزيد.....

- في العنف: نظرات في أوجه العنف وأشكاله في سورية خلال عقد / ياسين الحاج صالح
- حزب العمل الشيوعي في سوريا: تاريخ سياسي حافل (1 من 2) / جوزيف ضاهر
- بوصلة الصراع في سورية السلطة- الشارع- المعارضة القسم الأول / محمد شيخ أحمد
- تشظي الهوية السورية بين ثالوث الاستبداد والفساد والعنف الهمج ... / محمد شيخ أحمد
- في المنفى، وفي الوطن والعالم، والكتابة / ياسين الحاج صالح
- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - ياسين الحاج صالح - وطنيّتان: من الوطنية الممانعة إلى الوطنية الاجتماعية